بيروت - لبنان 2020/06/06 م الموافق 1441/10/14 هـ

أستودع الله هذا البلد الحبيب

حجم الخط

قبل خمسة عشر عاماً وفي هذا اليوم ٢٠ تشرين الأول ٢٠٠٤ قال الرئيس رفيق الحريري... إني أستودع الله سبحانه وتعالى هذا البلد الحبيب لبنان وشعبه الطيب، وأعبّر من كل جوارحي عن شكري وامتناني لكل الذين تعاونوا معي خلال الفترة الماضية، وكان ذلك عشية إجباره على الاستقالة... وقبل اغتياله في ١٤شباط ٢٠٠٥.

قبل خمسة عشر عاماً وفي مثل هذا اليوم٢٠ تشرين الأول ٢٠٠٤ قال الرئيس رفيق الحريري... إني أستودع الله سبحانه وتعالى هذا البلد الحبيب لبنان وشعبه الطيب واعبر من كل جوارحي عن شكري وامتناني لكل الذين تعاونوا معي خلال الفترة الماضية... وكان ذلك عشية إجباره على الاستقالة... وقبل اغتياله في ١٤ شباط ٢٠٠٥.

قبل خمسة عشر عاماً وفي مثل هذا اليوم ٢٠ تشرين الأول ٢٠٠٤ قال الرئيس رفيق الحريري... إني أستودع الله عز وجل هذا البلد الحبيب لبنان وشعبه الطيب واعبر من كل جوارحي عن شكري وامتناني لكل الذين تعاونوا معي خلال الفترة الماضية... وكان ذلك عشية إجباره على الاستقالة... وقبل اغتياله في ١٤شباط ٢٠٠٥.

قبل خمسة عشر عاماً وفي هذا اليوم ٢٠ تشرين الأول ٢٠٠٤ قال الرئيس رفيق الحريري... إني أستودع الله سبحانه وتعالى هذا البلد الحبيب لبنان وشعبه الطيب واعبر من كل جوارحي عن شكري وامتناني لكل الذين تعاونوا معي خلال الفترة الماضية... وكان ذلك عشية إجباره على الاستقالة... وقبل اغتياله في ١٤شباط ٢٠٠٥.

قبل خمسة عشر عاماً وفي مثل هذا اليوم٢٠ تشرين الأول ٢٠٠٤ قال الرئيس رفيق الحريري... إني أستودع الله سبحانه وتعالى هذا البلد الحبيب لبنان وشعبه الطيب واعبر من كل جوارحي عن شكري وامتناني لكل الذين تعاونوا معي خلال الفترة الماضية... وكان ذلك عشية إجباره على الاستقالة... وقبل اغتياله في ١٤ شباط ٢٠٠٥.

قبل خمسة عشر عاماً وفي مثل هذا اليوم ٢٠ تشرين الأول ٢٠٠٤ قال الرئيس رفيق الحريري... إني أستودع الله عز وجل هذا البلد الحبيب لبنان وشعبه الطيب واعبر من كل جوارحي عن شكري وامتناني لكل الذين تعاونوا معي خلال الفترة الماضية... وكان ذلك عشية إجباره على الاستقالة... وقبل اغتياله في ١٤شباط ٢٠٠٥.

قبل خمسة عشر عاماً وفي هذا اليوم ٢٠ تشرين الأول ٢٠٠٤ قال الرئيس رفيق الحريري... إني أستودع الله سبحانه وتعالى هذا البلد الحبيب لبنان وشعبه الطيب واعبر من كل جوارحي عن شكري وامتناني لكل الذين تعاونوا معي خلال الفترة الماضية... وكان ذلك عشية إجباره على الاستقالة... وقبل اغتياله في ١٤شباط ٢٠٠٥.

قبل خمسة عشر عاماً وفي مثل هذا اليوم٢٠ تشرين الأول ٢٠٠٤ قال الرئيس رفيق الحريري... إني أستودع الله سبحانه وتعالى هذا البلد الحبيب لبنان وشعبه الطيب واعبر من كل جوارحي عن شكري وامتناني لكل الذين تعاونوا معي خلال الفترة الماضية... وكان ذلك عشية إجباره على الاستقالة... وقبل اغتياله في ١٤ شباط ٢٠٠٥.

اليوم السبت ١٩تشرين الأول وعشية ٢٠ تشرين الأول ٢٠١٩ أستودع الله هذا البلد الحبيب.

ahmadghoz@hotmail.com



أخبار ذات صلة

تجمع عند تقاطع ايليا وقطع طريق القياعة
التحكم المروري: اوتوستراد الجية مقطوع بالاتجاهين عند مفرق برجا والطريق [...]
قطع طريق قصقص ومسيرات دراجات نارية في الطريق الجديدة