بيروت - لبنان 2021/04/14 م الموافق 1442/09/02 هـ

إستحقاق عربي داهم..

حجم الخط

مع انطلاق المشاورات الرئاسية في قصر بعبدا، يكون لبنان مشى اليوم، الخطوة الأولى في رحلة البحث عن مخرج ملائم للأزمة السياسية التي يتخبّط فيها منذ أسابيع، وتحمل عنوان «تطبيق سياسة النأي بالنفس».
لا أحد يتوقع أن تكون رحلة «الألف ميل» سهلة، ومفروشة بزهور التفاهم ورياحين التوافق، نظراً لتداخل عوامل عدّة، داخلية وخارجية، جعلت من نسيج الأزمة الراهنة مادة معقدة التركيب، وذات أبعاد إقليمية ضاغطة على الوضع الداخلي.
ولكن الاعتراف بهذا الواقع المرير، لا يمنع من القول بأن المشاورات الراهنة، تشكّل اختباراً وطنياً حقيقياً، لمواقف التأييد والدعم السياسية للرئيس سعد الحريري، وهي بالقدر نفسه أيضاً امتحان لحالة الالتفاف الوطني من مختلف أطياف الشعب اللبناني حول رئيس الحكومة، الذي ما زال يضع استقالته على الطاولة متريثاً في حسم أمرها، بانتظار نتائج المشاورات الرئاسية، وما ستتمخض عنه من آلية لتنفيذ سياسة النأي بالنفس، فعلاً لا قولاً.
ولا بدّ من التأكيد من جديد، بأن الكرة اليوم هي في ملعب رئيس الجمهورية و«حزب الله»، أكثر من الأطراف السياسية الأخرى. وحرص الرئيس ميشال عون على إنقاذ التسوية، والحفاظ على تجربة التعاون مع الرئيس سعد الحريري، يحتاج إلى ترجمة عملية، وإلى خطوات تنفيذية لتطبيق سياسة النأي بالنفس، وإبعاد لبنان عن نيران المنطقة، كما أن تمسّك الحزب بالاستقرار الراهن، وحماية البيئة الحاضنة من أي اهتزازات أمنية أو اقتصادية، يتطلب البناء على التهدئة التي ظهرت في خطاب السيّد حسن نصر الله الأخير، والأخذ بما يطرحه الرئيس الحريري من ضرورات الكف عن الإساءات للدول العربية الشقيقة، وخاصة المملكة السعودية والدول الخليجية الشقيقة، وذلك من خلال الالتزام بمصالح لبنان العليا، وما تقتضيه من النأي عن المحاور المشتعلة.
لا ندري إذا كان أهل المشاورات في بعبدا، سيأخذون بعين الاعتبار أجواء التسويات التي تلوح في أفق الأزمات الراهنة، والتي ستعتمد الحل السياسي في سوريا، مدخلاً لطرح التسويات الأخرى لأزمات المنطقة، بما فيها الحرب في اليمن.
وهذا يعني أن لبنان بحاجة إلى فترة من التهادن والتهدئة، تتيح الفرصة المناسبة لالتقاط الأنفاس، سياسياً واقتصادياً، وإعادة التوازن إلى المعادلة الداخلية، ريثما تكون طبخة الحلول والتسويات في الإقليم قد استوت، وبدأت تأخذ طريقها إلى التنفيذ.
الواقع أن ساعة الحقيقة قد دقت مع الأشقاء العرب، الذين ضاقوا ذرعاً بالاستهتار اللبناني لمراعاتهم الدائمة لظروف لبنان وخصوصية نظامه الطائفي المركب، حيث لم تبادلهم القيادات اللبنانية المسؤولة هذه المراعاة بأدنى معايير الحرص على العلاقات الأخوية، وعلى المصالح المشتركة، التي تصب معظم خيراتها لصالح الطرف اللبناني.
لبنان أمام استحقاق عربي داهم، لا يحتمل أساليب اللف والدوران، ولا مناورات التشاطر بالكلام، ثم اعتماد سياسات التمويه والكرّ والفرّ.
لبنان لن يكون إلا عربياً حسب ما ينص عليه الدستور والميثاق الوطني، ويحترم بالتالي علاقات الأخوّة مع الأشقاء، ويقوم بالتزاماته العربية حفاظاً على مصالحه أولاً، ومصالح أبنائه ثانياً وثالثاً ورابعاً.
وأي كلام آخر سيضع البلد في مهبّ أزمة مصيرية عاصفة، لا أحد يستطيع تحمّل مسؤوليتها.. ولا نتائجها!
الرئيس سعد الحريري عرض الاستقالة، ووضعها على الطاولة متريثاً بناء لطلب رئيس الجمهورية، ورغبة كل اللبنانيين، ولكنه لن يتردد في تقديم الاستقالة وإعلانها صراحة، في حال لم يلقَ التجاوب اللازم من الأطراف المعنية في الالتزام بسياسة النأي بالنفس.


أخبار ذات صلة

بري التقى حاكم مصرف لبنان
الحريري استقبل هيل في بيت الوسط
الحكومة الفرنسية تؤكد ثقتها بلقاح أسترازينيكا ضد كورونا