بيروت - لبنان 2020/08/13 م الموافق 1441/12/23 هـ

تدويل «الإنهيار اللبناني».. وبومبيو لنصرالله: الأمر ليس لك بلبنان!

تشاؤم فرنسي.. وتحرك إيراني لضبط الإيقاع الحكومي.. والأسعار إلى إرتفاع بعد السلة

عناصر حزبية على طريق المطار احتجاجاً على زيارة ماكينزي (تصوير: طلال سلمان)
حجم الخط

ارتفعت حمى المواجهة الأميركية - الإيرانية على الساحة اللبنانية، فما ان أنهى الأمين العام لحزب الله السيّد حسن نصر الله، تحذيراته للادارة الأميركية من تدخلات سفيرتها في بيروت حتى وصل بعد ساعات إلى مطار رفيق الحريري الدولي قائد المنطقة الوسطى في الجيش الأميركي كينيث ماكينزي، والذي استقبل بتظاهرة احتجاج على زيارته على طريق المطار منذ الصباح.

وبصرف النظر عن عنوان الزيارة، المتصلة بالاستقرار والأمن والشراكة بين واشنطن والجيش اللبناني (وفقاً للجنرال الأميركي)، فإن ما اضفى أجواء قلقة التصريحات الخطيرة لوزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو دعوته خلال مؤتمر صحفي جميع الدول لتصنيف حزب الله «كمنظمة ارهابية»، مؤكداً عدم السماح بأن تبيع إيران النفط له. 

بالمقابل، أكّد بومبيو: دعم الولايات المتحدة للبنان ومساعدته بألا يكون تابعاً لإيران، مشيراً إلى ان بلاده تعمل «بكل جهد ضد حزب الله الارهابي».

وقال بومبيو: «سنساعد لبنان للخروج من الأزمة ولا نقبل بأن يتحوّل لدولة تابعة لإيران»، مشدداً على أننا «سنواصل الضغط على «حزب الله» وندعم اللبنانيين للحصول على حكومة نزيهة».

ودعا وزير الخارجية الأميركي مجلس الأمن إلى تمديد حظر الأسلحة على إيران «لمنع حدوث نزاعات في المنطقة».

ولاحظت مصادر دبلوماسية غربية، ان الإدارة الأميركية رفعت من مستوى المواجهة مع الطرف الإيراني، وحزب الله، من زوايا عسكرية ومالية ونفطية وسياسية، وكأن بومبيو - والكلام للمصادر - يقول للسيد نصر الله: الأمر ليس لك في لبنان.. ونحن بالمرصاد، مما يعني ان المواجهة إلى ارتفاع.

وكانت زيارة ماكينزي أثارت احتجاجات لمناصرين من حزب الله واحزاب حليفة، تجمعوا على طريق المطار، يرفعون رايات الحزب، لتوجيه رسالة لواشنطن، وفقاً لقناة «المنار» الناطقة باسم الحزب..

وقال مذيع قناة المنار أن من هذه الرسائل رفض خطة السفارة الأميركية إحياء ذكرى 241 جنديا أميركيا قتلوا في انفجار قنبلة عام 1983 في بيروت أثناء زيارة ماكينزي.

وقال بيان السفارة إن زيارة ماكينزي التي تستمر يوما واحدا تشمل «توقفا لفترة وجيزة لإحياء ذكرى من قضوا نحبهم من أفراد الجيش في البلاد».

والتقى ماكينزي الرؤساء الثلاثة: ميشال عون ونبيه برّي وحسان دياب، برفقة مسؤولي وضباط المنطقة المركزية الوسطئ، والسفيرة الأميركية في لبنان دورثي شيا.

وقالت السفارة الأميركية في بيان لها ان «هذه الزيارة ليوم واحد إلى لبنان شملت أيضا لقاءات مع القادة السياسيين والعسكريين اللبنانيين الكبار، بمن فيهم ممثلون عن وزارة الدفاع والجيش اللبناني، بالإضافة إلى لقاءات في السفارة الأميركية ومحطة قصيرة عند نصب تذكارية تكرّم ذكرى أولئك الذين لقوا حتفهم في خدمة بلدهم».

وقالت مصادر لبنانية لـ«اللواء» ان محادثات الجنرال ماكينزي في قصر بعبدا تناولت دعم الجيش والوقوف الى جانبه والدورات التدريبية ولم تتطرق الى الشق السياسي لا من قريب ولا من بعيد.

وفي سياق دولي متصل، اعرب وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان عن قلقه العميق من تدهور الأوضاع في لبنان، وقال: أني قلق وحزين، نصف السكان يعيشون تحت خط الفقر، وكان هناك تعهدات من الحكومة لكن هذه الإصلاحات لن تحصل.

حركة ايرانية

بالمقابل لاحظت مصادر سياسية ان السفير الايراني في لبنان بدأ القيام بسلسلة زيارات للقيادات السياسية استهلها بزيارة الوزير السابق سليمان فرنجية امس، وذلك لاستعراض الوضع الداخلي والموقف الايراني من المستجدات والاوضاع العامة في لبنان والمنطقة كما اعلن عن ذلك، ولكن يبدو أن هذه الحركة تأتي في اطار الرد الإيراني على التحركات والاتصالات التي اجراها سفير المملكة العربية السعودية وليد البخاري وسفيرا دولة الكويت والإمارات العربية المتحدة على نطاق واسع مؤخرا مع العديد من الزعماء والفاعليات السياسية والحزبية.

وكشفت المصادر جانبا من اهداف جولة السفير الايراني بانها تندرج في اطار اعادة تماسك وشد عصب القوى المشاركة بالحكومة بعد مظاهر الوهن والتباعد التي اصابتها بفعل الخلافات بين مكوناتها، ونقلت هذه المصادر ان السفير الايراني ابلغ محدثيه ضرورة الإستمرار بدعم حكومة حسان دياب في الوقت الحاضر بالرغم من فشلها في ادارة السلطة وضعفها باتخاذ القرارات وهي حكما اصبحت منتهية ولكن الحكومة الإيرانية ترى وجوب دعمها بالوقت الحالي لانه لا بديل عنها لتمرير المرحلة المتبقية وهي مرحلة يزداد فيها الاشتباك السياسي بين إيران والادارة الاميركية حدة في إنتظار نتائج الانتخابات الرئاسية الاميركية ومعرفة من هو الرئيس الاميركي المقبل، وبعدها يمكن فتح ثغرة في العلاقات الاميركية الايرانية ومباشرة التفاوض معه فيما يخص فك الحصار عن ايران.وقد ينعكس ذلك ايجابا وتنسحب مفاعيله على انفراج الأجواء الداخلية أيضا.

ومن وجهة نظر السفير الإيراني فإن الأوضاع ستبقى معلقه لحين إجراء الانتخابات الرئاسية بالرغم من تداعياتها السياسية الاقتصادية وذلك لمعرفة من سيكون الرئيس الاميركي المقبل.

اعتراض بكركي

أبعد من الاشتباك بين حزب الله والادارة الأميركية، كشفت معلومات «اللواء» ان بكركي تعترض بقوة على توجه لبنان شرقاً، لحسابات دينية (كاثوليك - ارثوذكس) وسياسية وجيوبولتيكية.

وهذا الملف، سيبحثه البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي مع الكرسي الرسولي في الفاتيكان لدى الزيارة التي يزمع القيام بها إلى روما، في غضون الأيام القليلة المقبلة.

«بوادر أمل» وكهرباء!

وفي سياق سياسي مترابط، تساءلت مصادر سياسية بارزة عن أي بوادر أمل كان يتحدث الرئيس  دياب في الجلسة الاخيرة لمجلس الوزراء وأي دخان أسود يتهم خصوم الحكومة او المعارضة ضمنا بنشره بالأجواء؟ وقالت ان كلام دياب يؤكد حكما انه منفصل عن الواقع ويعيش في دنيا الاوهام والتخيلات المرضية التي تزداد عوارضها شدة مع مسار الفشل الانحداري للحكومة والعهد والسلطة كلها.

واعتبرت انه كان على رئيس الحكومة ان يطلع على الكارثة الناجمة عن الانقطاع شبه الكامل للتيار الكهربائي في كل لبنان ويخصص جلسة لمجلس الوزراء ليُسائِل وزير الطاقة عن مسؤوليته المباشرة بالتسبب بهذه الكارثة ويطرح اقالته على الاقل. الا اذا كان يعتبر أن ممارسة وزير الطاقة هي من ضمن الممارسة الفاشلة للحكومة ككل، وبالتالي فإن الامر لا يتطلب حتى استيضاح الوزير عن أسباب مشكلة تردي الكهرباء وحتى عدم تحميله اي مسؤولية عما يلحق بالمواطنين من اضرار جراء ذلك. 

ولاحظت المصادر ان اسلوب رئيس الحكومة تعميم نفحات من الامل المفقود اساسا وتحميل خصومه السياسيين مسؤولية عرقلة مسار الحكومة مع استفحال الأزمة نحوالأسوأ يوما بعد يوم، انما يندرج ضمن مخطط مكشوف للتهرب من مسؤولية الحكومة في حل الازمة وزيادة الخراب والدمار في كل القطاعات وانهيار البلد عموما. 

وختمت المصادر بالقول، الا يستحق اللبنانيون ان يعرفوا من المسؤول عن ازمة انهيار قطاع الكهرباء بالكامل او ان معاقبة اللبنانيين بالعتمة الشاملة في كل لبنان، لوقوفهم ضد الاداء الفاشل للعهد والحكومة معا.

الحريري: لا أسعى إلى العودة

وحسم الرئيس سعد الحريري من دار مطرانية بيروت للروم الارثوذكس الياس عودة الموقف من الكلام الذي يكثر عن عودته إلى السراي الحكومي، باعلانه انه لا يسعى «الى العودة إلى الحكم»، وقال رداً على سؤال: هل سنراك في السراي، أجاب:في السراي كلا، معتبراً ان رئيس حكومة في سدة المسؤولية يجب ان تتوفر له الإمكانيات ليتمكن من العمل.

ويزور الرئيس الحريري اليوم بكركي للقاء الكاردينال الراعي.

مجلس الوزراء

ويعقد مجلس الوزراء عند الثالثة من بعد ظهر اليوم جلسة في السراي الكبير، برئاسة الرئيس حسان دياب، وعلى جدول أعماله 19 بنداً موزعة بين شؤون مالية كاقرار مرسوم يرمي إلى رفع الحد الأدنى للرواتب والأجور في المركز التربوي للبحوث والإنماء، موظفيه، نقل وتعيين مفتشين لدى هيئة التفتيش القضائي، مذكرات تفاهم واتفاقيات، منها ابرام خطاب تفاهم بشأن معونة مقدمة من الصندوق العربي للإنماء والاقتصاد والاجتماعي.

إبطال قانون التعيينات

الأهم تشريعياً، طلب الرئيس عون، في مراجعة قدمها للمجلس الدستوري، بإبطال القانون النافذ حكما الرقم 7 تاريخ 3/7/2020 المتعلق بتحديد آلية التعيين في الفئة الأولى في الإدارات العامة وفي المراكز العليا في المؤسسات العامة، والذي نشر في ملحق عدد الجريدة الرسمية الرقم 28 الصادر بالتاريخ نفسه، من دون توقيعه واعتبر أن القانون المذكور الذي أقره مجلس النواب في 28 أيار الماضي مخالف للدستور، ولا سيما المواد 54 و65 و66 طالبا تعليق مفعوله وفي الأساس إبطاله كليا. 

وعلق رئيس حزب «القوات اللبنانية» د. سمير جعجع ان ما ليس دستورياً السلاح خارج الدولة، والفساد وتفقير وتجويع الشعب اللبناني. بدلاً من تحويل الأمر الوحيد الدستوري، وهو قانون لآلية التعيينات في الفئة الأولى في الإدارة العامة، كي لا تبقى فريسة للمحاصصة، والتناتش السياسي.

مالياً، وفيما لم يلحظ المستهلك اللبناني تغييراً نوعياً في أسعار السلع الاستهلاكية، في السوبرماركت، والمحلات والتعاونيات، بعد إعلان قرار دعم 200 سلعة غذائية ضمن «السلة الغذائية» أصدر أمس مصرف لبنان تعييماً وسيطاً رقم 564 للمصارف والمؤسسات المالية، وفيه انه يمكن للمصارف العاملة الطلب من مصرف لبنان تأمين العملات الأجنبية تلبية لحاجات مستوردي ومصنفي المواد الغذائية الأساسية والمواد الأوّلية التي تدخل في الصناعات الغذائية.. على ان تكون السلع مخصصة للاستهلاك المحلي.

1945

صحياً، اعلنت وزارة الصحة العامة تسجيل 39 إصابة كورونا جديدة رفعت العدد التراكمي للحالات المثبتة الى 1945 علما ان عدد الفحوصات المخبرية التي اجريت خلال الـ٢٤ ساعة المنصرمة بلغ 3558 فحوصات.



أخبار ذات صلة

الخارجية الروسية: ندعو لحل القضايا الخلافية في لبنان بالحوار والوصول [...]
الأمين العام للجامعة العربية في اتصال مع وزير الخارجية العراقي: [...]
الأردن يؤكد دعمه الكامل لأمن واستقرار العراق وسيادته