بيروت - لبنان 2018/12/11 م الموافق 1440/04/03 هـ

في اليوم العالمي لكبار السن «جمعية دار العجزة الإسلامية».. صديقة لكبار السن

دار العجزة الإسلامية.. أمينة على حقوق كبار السن
حجم الخط

في الثامنة والنصف من صباح يوم الإثنين في 1 تشرين الأوّل المقبل، تحتفل دار العجزة الإسلامية (تأسّست عام 1954)، وعبر مؤتمرها السنوي الخامس، باليوم العالمي لكبار السن، برعاية وزير الصحة في حكومة تصريف الأعمال غسّان حاصباني، وذلك في فندق فينيسيا.
يتمحور اللقاء الصباحي حول مواضيع اجتماعية ونفسانية وصحية وأهمها بعنوان «الشيخوخة الصحية» للدكتور سلام جلول، كما يتناوب بعدها عدد من أهل الاختصاص والتربية النفسية وفي مقدّمتهم الدكتور نبيل ناجيا، والدكتورة عبلا محيو.

ومن ثم يتناول المحاضرون أخطر المواضيع الاجتماعية في اليوم العالمي لكبار السن وعنوانه «حقوق كبار السن في مجال الصحة النفسية (تحديات وفرص)»، أما الدكتور منال سعيد حوراني فسيتطرّق إلى موضوع لعله أشدّ خطورة في حياتنا الإنسانية والاجتماعية وعنوانه «حقوق كبار السن من الوجه الإنساني والأخلاقي والتربوي».
بعدها، أي في ختام الندوة، يتحاور فيها عدد من الاختصاصين الاجتماعيين كل في حقل اختصاصه وتجاربه حول القوانين المتعلقة بكبار السن، ومن بينهم د. زياد شهاب، ود. حوراني وغيرهم من الاختصاصيين في مجال علم النفس الاجتماعي وسن اليأس؟!
سعي جمعية دار العجزة الإسلامية السنوي ان تكون جمعية مراعية للسن ينم عن رؤية طموحة في تفعيل دور كافة الفئات الاجتماعية في تطوّر العمل الإنساني وازدهاره.
وفي سبيل ذلك عمدت «الجمعية» إلى وضع معايير وخدمات تجعلها صديقة لكبار السن وتحقق الاستفادة لجميع (الشرائح العمرية) وما يترتب عنها والمراعية للسن، والدعم المجتمعي والخدمات الصحية باعتبار ان الشيخوخة.. أسلوب وحياة، كي لا تأتي نهاية يائسة للمسنين.
تشتمل المنظومة الأخلاقية في الإسلام على جملة اخلاق تنظم شؤون المجتمع وعلاقات أبنائه في ما بينهم.
وهذا المجتمع هو مجتمع (الأخوة الايمانية) ولكبار السن في هذا المجتمع مكانة عظيمة.. فتوقير الكبير وتقديره أدب من آداب الإسلام، وسنة من سنن سيّد الأنام عليه الصلاة والسلام، ولا سيما إذا كان من الاقرباء كالوالدين من الاباء والامهات كما قال تعالى: «إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلاً كَرِيماً، وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُلْ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيراً» (الاسراء: 23-24).
قضاء حوائج الكبير سُنّة من سنن الانبياء، والشريعة الإسلامية حفظت حق الكبير وإن كان غير مسلم.
وما كان للكبار من الحسنات فعلى الشباب نشرها بين النّاس، وما كان من السيئات والهنات، فيجب على الشباب سترها، فعن عائشة رضي الله عنها، قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم «أقيلوا ذوي الهيئات عثراتهم»، فستر عورة المسلم الحسية والمعنوية مطلوب شرعاً إذا كان ذا هيئة ومكانة، وكبار السن مكانتهم في الإسلام محفوظة ومرعية.
والكبار قدوة لأبنائهم وبناتهم والمجتمع كلّه، فإذا كانوا في مجتمعهم محافظين على الخير والطاعات! أحبهم من حولهم وأحبوهم، أما إذا وجدهم الصغار يسبون وينتقصون من غيرهم ويغتابونهم، نظر إليهم الشباب نظرة أخرى.
«اللوردات البريطاني» أفضل مجلس لرعاية المسنين؟ ويتعرض لانتقادات بسبب التبذير وامتيازات ما بعد التقاعد.
وفي اليابان احتفالات (يوم احترام المسنين) يعتبر عيداً وطنياً ويعود تاريخ تأسيسه إلى العام 1947.
وفي البرازيل، دخل كبار السن بالدراسة في الجامعات مجاناً، وحدث هذا بنبأ سار اعلنته وزارة التعليم العالي في البرازيل، حول السماح للبرازيليين ممن تتراوح اعمارهم بين الستين والثمانين عاماً بالدراسة في أي جامعة خاصة أو حكومية بشكل مجاني.
تلقى البرازيليون هذه القرارات الإيجابية بترحيب بالغ، وامتلأت مواقع التواصل الاجتماعي بكلمات الترحيب بمثل هذه القرارات التي ترفع مستوى التعليم في البلاد وتساعد على زيادة المتخصصين في كثير من المجالات.
وإن قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 46/1991 المتعلق بكبار السن يسرد الحقوق التالية:
1- الاستقلالية.
2- المشاركة.
3- الرعاية.
4- تحقيق الذات.
5- التوفير والكرامة.
يجب ان نتهيأ للشيخوخة الهانئة، فالشيخوخة الحزينة ليست الا نوعاً من الاحتضار البطيء، وفي لبنان ليست هناك أي ضمانات لكبار السن وهذا مُعيب؟!
ليس الهدف ان تجهد ليكون الموت جيداً بل لأن تكون الحياة جيدة حتى آخر رمق وهذا يتطلب التصالح مع الذات. فالعالم بأسره يزداد شيخوخة، خاصة للوضع «الديمغرافي»، في المنطقة، لا يمكن التقليل من أهمية الحاجة إلى مواجهة التحديات الكامنة في ارتفاع نسبة السكان المسنين، نظراً الى ان العدد المطلق للاشخاص البالغين من العمر 70 عاماً قد تضاعف من 5.7 ملايين نسمة في عام 1980م إلى 10.4 ملايين نسمة في عام 2000م وإلى 14 مليون نسمة عام 2010م ويتوقع ان يبلغ 21.3 مليون نسمة بحلول عام 2020م.
الطب يرفض الاعتراف بتقدّم السن ويسميه: «العمر الثالث للإنسان!».
آنا أصلان سيّدة لبنانية، «قاهرة للشيخوخة»، وهناك خمسة مسنين من «أبخازيا» في الاتحاد السوفياتي: «نحن الشباب لنا الغد»، بالاذن من نشيد الاخوين محمّد وأحمد فليفل.
و«حديث الشيخوخة» يُعيد الاعتبار إلى الأدب الشعبي، يقول المؤرّخ سلام الراسي.
خريف 2016، أكبر معمّرة في «بلدة الدبابية» العكارية ميمونة الأمين (105 سنوات) ودّعت ابنها الأصغر حسن طالب 86 عاماً، وكانت «ميمونة» تعتبر وليدها حسن بمثابة مساحة للروح.
وشتاء 2018 احتفلت «ايما موراتو» أكبر معمرة في العالم بعيدها الـ117 (ولدت في إيطاليا وآخر الاحياء من المولودين في القرن التاسع عشر)، وكانت تتناول بيضتين نيئتين يومياً، وقد شهدت حربين عالميتين وأكثر من 90 حكومة ايطالية.
ستظل «جمعية دار العجزة الإسلامية» ترفرف بجناحيها.. ليعلوا الوفاء والايفاء في الدفاع عن المسنين.
والسوسن.. لا ينبت إلا في «فضاءات» جمعية «دار العجزة الإسلامية»، والتي توازي بعطاءاتها الخيّرة.. «دماء الشهداء يوم القيامة»!



أخبار ذات صلة

اضاءة أكبر شجرة ميلادية طبيعية في مغدوشة
مغدوشة تضيء أكبر شجرة ميلاد طبيعية
أسواق البترون تنتفض لتستعيد هويتها ومكانتها بين المدن السياحية اللبنانية
طقوس البربارة والتقاليد الشعبية في القرى الجبيلية