بيروت - لبنان 2020/02/27 م الموافق 1441/07/03 هـ

لعنة السوشيل ميديا في إنتفاضة ١٧ تشرين.. انتبهوا منها!

حجم الخط

تغريدة واحدة كافية للنزول الى الساحات، ستاتوس على الفايسبوك كفيل بمشادات كلامية عنيفة. فيديو متناقل عبر الواتساب ممكن ان يقلب الرأي العام رأسًا على عقب. فالخفي أصبح ظاهرًا.والمستور أصبح مباحًا.بازار كلامي ومبارزة بين ذلك او تلك.الحرية مطلقة.. تهافت مسموم وحروب كلامية لا تتوقف، وتصعيد يؤدي الى انقسام، وتفتيت المقسّم، وصولاً إلى التطرف والعداء، تراشق وشتائم، تخوينٌ وتكفير، وليس انتهاءً بالاحداث في بيروت التي عمقت الاضطرابات، وزادت من حدّة النزعة الطائفية. والخلاصة كيلٌ من الاتهامات المتبادلة. فالسوشيل ميديا يثبت يومًا بعد يومًا انه جزء لا يتجزّأ من الانتفاضة لكن الخوف من تعميق الفجوة بدل ردمها وترميمها.. مرحبًا بكم في عالم السوشيل ميديا الذي شرّع أبوابه على مصراعيها، لكن إحذروا لعنته. "اللواء" وفي اتصال بالخبير في مواقع التواصل الاجتماعي والتسويق الالكتروني الاستاذ جوزف يعقوب أجاب على أسئلتنا:

الخبير في مواقع التواصل الاجتماعي جوزف يعقوب

١- هل انّ السوشيل ميديا نعمة او نقمة على المواطنين اللبنانيين بعد انتفاضة ١٧ تشرين؟

أصبحت السوشيل ميديا من الوسائل الأكثر انتشارا وتفاعلا، فهي أحيانًا تنافس الوسائل الإعلامية التقليدية من التلفزيون والراديو والصحف، ومن البديهي ان تكون لعبت دورا مهما في السياسة اذ شكلت منصة واسعة وغير محدودة للمناقشات السياسية وخصوصًا بعد انتفاضة ١٧ تشرين. لكننا لا يكمن اعتبارها نقمة او حتى نعمة، فهذا بحسب منظار كل طرف ، فالبعض اعتبرها الوسيلة الأكثر مصداقية من حيث نقل الصورة والصوت وخصوصًا في بعض المواقف التي غابت فيها الوسائل الاعلامية لسبب او لآخر، والبعض اعتبرها من الوسائل الاسهل لانتشار الاشاعات والاخبار الكاذبة والملفقة. وبرأيي اذا اعتُبرت نقمة فهذا يدل على انّ المجتمع بحاجة اكثر واكثر للتوعية حول كيفية استخدام هذه الوسائل بالطرق المفيدة والمسؤولة، فيحولها من نقمة الى نعمة وعندها تساهم ببناء جيل مثقف ومنفتح على الآراء كافة.

٢- اذا اردنا التحدث عن الفايسبوك، الواتساب،التويتر او الانستاغرام ،أيُّ وسيلة من السالفة الذكر هي الاخطر والاسرع؟

لا بد من الإشارة الى ان كل هذه الوسائل، ميزتها الأساسية هي سرعة الانتشار اما بالنسبة لخطورتها فهي تتفاوت بحسب الميزات التفاعلية الخاصة بكل وسيلة دون ان ننسى غياب طرق التأكد من المعلومات من الوسيلة نفسها ما يساهم في انتشار معلومات خاطئة وملفقة وخصوصًا في عالم السياسة.

من بين تلك الوسائل:

أ- الواتساب: يعتبر الواتساب من أكثر الوسائل انتشارا بين الفئات العمرية كافة لذلك يمكن اعتباره الأخطر ليس فقط لانتشاره بل لمحدودية مراقبته وضعف احتمال التأكد من المعلومات اذ ان المتلقي لا يرى مع الخبر أي تعليقات تنفيه او تؤكده.

ب- الفايسبوك وتويتر: اما في المرتبة الثانية وبفروقات بسيطة نصل الى الفيسبوك وتويتر، هاتان الوسيلتان تساعدان على انتشار الخبر بشكل سريع بسبب ميزة التفاعل الخاصة على سبيل المثال "المشاركة" و "التعليقات" غير المحدودة. وفي مقارنة بسيطة بين الوسيلتين، يتفرد تويتر كونه منصة للتعبير عن الرأي السياسي أكثر من الفيسبوك وذلك لعدة عوامل أبرزها تواجد الشخصيات ذات الطابع الساسي وأيضا الإعلامي بشكل فعال على تويتر أكثر من فيسبوك فباتت حتى الوسائلالإعلامية التقليدية تعتمد على تويتر لمعرفة اخبار السياسيين من جهة وأيضا معرفة آراء الناس من خلال الكلمات والهاشتاغ الأكثر تداولا.

ج- الانستاغرام : اما في المرتبة الأخيرة يعتبر انستغرام من الأقل السرعة والخطورة والسبب محدودية خاصية المشاركة السريعة واعتماد هذه الوسيلة اكثرعلى الصور والفيديوهات واغلبها خاصة او تدوم لمدة ٢٤ ساعة من خلال ميزة الستوري إضافة الى ان خاصية البحث عبر الانسنغرام غير متطورة وتعتمد فقط على "الهاشتاغ".