بيروت - لبنان 2019/11/16 م الموافق 1441/03/18 هـ

ما هي قرحة المعدة وكيف يمكن الوقاية؟

قرحة المعدة قد تؤدي للإصابة بسرطان المعدة
حجم الخط

تعتبر قرحة المعدة من الأمراض الشائعة كثيراً هذه الأيام، وتصيب الملايين من الناس، خصوصاً النساء. وقد تتطور لتؤدي إلى الإصابة بالعديد من المشاكل الصحية، وصولاً إلى سرطان المعدة.

فما هي قرحة المعدة، وكيف يمكن الوقاية منها؟

 قد تكون المعاناة من قرحة المعدة غير خطيرة، باعتقاد الكثيرين، إلا أن هذه المشكلة، بالإضافة إلى الألم والإزعاج اللذين تسببهما، قد تنتج عنها مضاعفات كثيرة وخطرة، ولأن «درهم وقاية خير من قنطار علاج» كان لا بد من التعرف على القرحة، أسبابها ونتائجها، وذلك لتفادي الإصابة بها.


د. الهواري

لهذه الغاية التقت «اللواء» أخصائي الصحة العامة والأمراض الداخلية، خريج جامعات ومستشفيات إيطاليا الدكتور حسين الهواري، فكان الحوار الآتي: 


د. حسين الهواري



{ كيف تعرف لنا القرحة؟

- هي عبارة عن جرح في غشاء المعدة erosion in gastric mucosa، وقد يتعمق الجرح، حتى يعمّل في بعض الأحيان، وإن لم تعالج القرحة قد يتسبب ذلك بنزيف، وتصبح حياة المريض في حالة خطر. 

العوارض

{ ما هي عوارض قرحة المعدة؟

- من عوارض هذا المرض، ألم في وسط البطن من الأعلى مباشرة، تحت القفص الصدري، أو حريق، غالباً ما يخف إذا تناول المريض بعضاً من المأكولات، أو تناول الدواء المناسب للقرحة.

وهناك حوالي 50% من مرضى قرحة المعدة، تظهر عليهم العوارض، أو يحسون بالألم و50% منهم لا يشعرون بأي عوارض، بالإضافة إلى عوارض أخرى كالغثيان nausea، والإستفراغ Vomiting، وأيضاً هناك جرثومة تسمى Helicobacter pylonris، تلعب دوراً مهماً في تطور القرحة وزيادة العوارض، ولها علاج خاص.

الأسباب

{ ما هي أسباب القرحة بشكل تفصيلي؟

- إن أسباب القرحة هي الـHelicobacter Pylori وأدوية مشتقات – NSAID ASPIRIN، وزيادة في إفراز Acid في المعدة، ينتج عن التدخين، وخصوصاً أعداد كبيرة من السجائر في اليوم، والمشروبات الكحولية، والعامل الوراثي، وبعض من المأكولات، التي تتسبب في زيادة إفراز الأسيد في المعدة».

تشخيص المرض

{ كيف يتم التشخيص لمرض القرحة؟

- يتم عادة عبر العوارض التي يعاني منها المريض، تلك التي ذكرت سابقاً، ويتم تأكيد التشخيص عبر منظار المعدة Gastrocopy حيث يتم أخذ عينات من خلال المنظار Biopsy من المعدة، والإثني عشرية PPI-Proton Pump Inhibitors هي من الأدوية الحديثة، التي تستعمل منذ حوالي 15 عاماً، وتعطي نتائج مميزة مذهلة.

وفي بعض الحالات يشفى المريض تماماً، إذا امتنع عن التدخين، وابتعد عن بعض المأكولات الدسمة، التي تسبب في زيادة إفرازات الأسيد في الحرقة واستمرار العوارض والألم، ومنها Duodenum مع الإثني عشر.

ويفيد المنظار أيضا باكتشاف جرثومة Helibacterpyloris، كما يكشف الإلتهاب في غشاء المعدة، ووجود التقرحات.

وفي حالات نادرة، قد يكشف سرطان المعدة، والفتق في رأس المعدة Hernie».

ناقوس الخطر

{ متى يجب أن ندق ناقوس الخطر؟

- بمجرد أن تبدأ عوارض النزيف في المعدة، التي تتمثل بالاستفراغ المخلوط بالدم الأحمر Hematernesis أو خروج أسود Melene Back Stool 

بالإضافة إلى العطش والإرهاق الشديد والهبوط في الضغط، والتعرق Sweatine نتيجة النزيف حينها يجب فورا مراجعة الطبيب وعدم التردد.

ففي الكثير من الأحيان، قد تؤدي قرحة المعدة إلى الوفاة إن لم يتم علاجها فوراً، وهنا علينا أن نسلط الضوء على خطورة الثقب في المعدة Perforation، الذي قد يسبب وجعاً وألماً شديداً متواصلاً لا يستجيب إلى العلاج، لذلك يتم تصوير Ctscain للبطن، وصورة شعاعية للبطن Abdomen X Ray لتشخيص الحالة.

 وفي بعض الحالات قد نضطر لإجراء عملية جراحية طارئة، من أجل إنقاذ حياة المريض من الموت المحتّم».

أسباب مباشرة

{ هل تتكرر عوارض القرحة؟

- توجد أسباب مباشرة، قد تساعد في ظهور العوارض مجدداً تؤدي إلى تراجع صحة المريض ومنها:

-1- إذا لم يخضع المريض للعلاج الصحيح والمناسب.

-2- إذا لم يتوقف المريض عن القضاء على Helicobacter pyloris.

-3- تناول أدوية الآلام من مشتقات NSAID ASPIRIN

-4- إذا لم يتوقف المريض عن التدخين Smoking

-5- إذا لم يتوقف المريض عن الإبتعاد عن المأكولات التي تسبب القرحة.

-6- المريض الذي يعاني من H Pylori، عنده خطر تحول القرحة إلى سرطان من 3-6 مرات، أكثر من المريض الذي لا يعاني من H.Pyloris.

العلاج

{ كيف يكون العلاج لمرض القرحة؟

- يتضمن العلاج اعتماد الأدوية الخاضعة لإفراز الأسيد في المعدة، ويتضمن تأمين العلاج لمكافحة جرثومة H.Pylori، التي هي في حاجة إلى مضادات حيوية، بمقدار عدد 3 لمدة 10 أيام، مع PPI علاج بخافض للحموضة لمدة ثلاثة أشهر، والتوقف عن التدخين والمشروبات الكحولية، والإمتناع عن المأكولات، التي تساعد في زيادة الأسيد، ومنها القهوة والشاي والنعنع والزعتر، والمقالي والحوامض والشوكولاتة والبهارات والمأكولات السريعة والتوتر Stress وتخفيض الوزن عند الأشخاص، الذين يعانون من حرقة وارتجاع الأسيد في المريء، Gastroesophageel Reflex Esophagus ومن العلاجات القديمة، ما يسمى H 2 Blocker مثل Ranitidine Cimetidine.



أخبار ذات صلة

جريدة اللواء 16-11-2019
16-11-2019
أطباء وممرضات يرفعون الأعلام البيضاء: لا أدوية! (تصوير: جمال الشمعة)
«مأزق ثقة» يُدخِل لبنان في المجهول.. وتخفيض جديد للتصنيف