بيروت - لبنان 2020/10/22 م الموافق 1442/03/05 هـ

مِحَنْ وأوضاع صعبة في طرابلس... ونكهة «العيد» تبقى خشبة الخلاص بولادة فجر جديد

ماغي عيسى
حجم الخط

شلت العاصفة «لولو» والتي تضرب لبنان حركة ملاحة الصيد البحري في ميناء الصيادين في الميناء بسبب ارتفاع الأمواج وسرعة الرياح وباستثناء البحص والرمل الذي قذفته الأمواج على كورنيش البحر حيث عمل عمال بلدية الميناء على تنظيفها فان أي حادثة لم تسجل شمالأً جراء العاصفة، وفي ساحة النور أتت العاصفة على عدد من الخيم والتي يعمل الثوار على اعادة تركيبها بما يتلاءم والعواصف المقبلة.

ولمناسبة عيد الميلاد المجيد عززت القوى الأمنية من تواجدها أمام الكنائس في طرابلس والأقضية حفاظاً على سلامة المصلين، وفي قداس العيد ترأس راعي أبرشية طرابلس المارونية المطران جورج بوجودة قداس عيد الميلاد في كنيسة مارمارون بطرابلس وفي عظته ناشد بو جودة المسؤولين الاصغاء الى صوت الشعب الذي بات مهدداً بالفقر والجوع «يستجدي لقمة عيشه، فنجدهم يقفون طوابير على أبواب المتاجر وأمام السوبرماركت والمؤسف ان من أدخر قرشه الأبيض في المصارف كي يعتاش منه في يومه الأسود لا يستطيع اليوم التصرف به في ظل الضائقة الاقتصادية التي يتخبط بها، والسياسة المصرفية التي حولت الناس الى شحادين على أبوابها، بينما نجد الكثير من الحكام والمسؤولين منتفخون بسبب الفساد الذي جعلهم يمتلكون ثروات طائلة من أموال اللبنانيين ومن المشاريع التي أوهموا الناس انهم سينفذونها لكنهم بنوا فيها قصورهم ومنازلهم الفخمة».

ولأن للاعلام دوراً مهماً في هذه المرحلة، وللاعلاميات تحديداً الأثر الأكبر في نقل الصورة، وقفت «اللواء» على آراء عدد من الصحافيات الشماليات حول معنى العيد في هذه الظروف تحديداً.

عيسى

{ مديرة الوكالة الوطنية للاعلام في الكورة ماغي عيسى قالت: «بعيد الميلاد نتمنى ولادة لبنان الجديد وانقاذه من النفق المظلم الذي دخل به، طبعاً الكل معني بالنهوض بلبنان وكلنا أمل بأن يحل العام الجديد ومشاكلنا قد انتهت وان بجزء منها، فلبنان يستحق بذل الجهود في سبيل اعادة عجلته الاقتصادية والاجتماعية والسياسية الى السكة الصحيحة».

معماري

{ المراسلة في تلفزيون تيلي لوميار ونورسات الاعلامية ليا معماري قالت: «بداية نتوجه بالتهنئة لمناسبة عيد الميلاد المجيد لكل أهلنا في الشمال خاصة وفي كل لبنان عامة، واليوم نسأل الطفل يسوع والذي ولد في بيت لحم المتواضع أن يهبنا فيض النعم والبركات والسلام، ويجعل من العام 2020 عاماً للسلام والأمان والطمأنينة كي نتمكن من العيش في الوحدة والمحبة والتآلف».

وتابعت معماري: «ما يؤلمنا أن عيد الميلاد هذه السنة يأتي حزيناً ان على لبنان بشكل عام أو على منطقة الشمال بشكل خاص، ولقد رأينا الزينة الخجولة في كل المناطق، والفرحة المطعمة بغصة كبيرة نتيجة الوجع الاقتصادي والأمني والسياسي والاجتماعي الذي تمر فيه منطقتنا وبلدنا الحبيب لبنان، وما يؤلمنا أكثر مرور أكثر من شهرين على انتفاضة الشعب اللبناني وهي المرة الأولى التي نشهد فيها مثل هذه الانتفاضة ومثل هذا الوجع المبكي والذي أوصل العديد من المواطنين الى مسألة الانتحاروالذي يتعانق معه تضاعف البطالة والفقروالجوع والتسول والتشرد، لذلك نأمل بهذه المناسبة السعيدة على قلوبنا ان اعيش في بلدنا الذي نطمح اليه بلد ينعم بدولة القانون والمؤسسات، وتسود فيه العدالة الاجتماعية كي لا يكون هناك أي تمييز طبقي أو اجتماعي ، وأن يكون هناك حكومة على مستوى تطلعات الشعب اللبناني لاستعادة الثقة فيما بين الشعب اللبناني وبين السياسيين فيولد لبنان من جديد ونحن على عتبة الاحتفال بمئوية لبنان الجديد».


ليا معماري


دياب

{ أما لينا دياب من موقع الشمال دوت كوم واذاعة الشرق فتقول:»من عاصمة الشمال ونبض طرابلس نهنئ بعيد الميلاد، وأدعو الشعب اللبناني في ظل الظروف الصعبة التي نمر بها الى التكاتف والوقوف الى جانب بعضهم البعض لاجتياز المحنة بأقل قدر ممكن من الخسائر كما وأتمنى الخير للجميع».


لينا دياب





أخبار ذات صلة

جميل السيد: ستقدّم التسهيلات للحريري بعكس ما حصل مع السفير [...]
وصول نواب كتلة التنمية والتحرير إلى قصر بعبدا
النائب جميل السيد لم يسم أحداً لرئاسة الحكومة