بيروت - لبنان 2020/10/20 م الموافق 1442/03/03 هـ

الانتفاضة مستمرة والتصعيد سيد الموقف الشباب "وقود الثورة" مستمرون

حجم الخط

ثلاثة أسابيع وثورة الشعب على الفساد وبطش الطبقة السياسية الحاكمةً لا تزال مستمرة.
ففي اليوم 21 من عمر الثورة ازدادت انتفاضة الشعب زخما بالتحاق طلاب الجامعات والمدارس والثانويات بها، في وقت بدا وكأن الطبقة السياسية تعيش في عالم آخر من خلال استمرارها بالصراع على المقاعد الوزارية والتمسك بتوزير بعض الأسماء فيها.
ففي ساحة النور تجمع عدد كبير من الطلاب أمس رافعين الأعلام اللبنانية ورايات الجيش ولافتات "تؤكد استمرارهم في الحراك حتى تحقيق المطالب كافة"، وانطلقوا في مسيرة تحت عنوان "نحن وقود الثورة" حيث جابت شوارع وأحياء المدينة في ظل إجراءات أمنية مشددة نفذتها عناصر الجيش اللبناني وقوى الأمن الداخلي.
اليوم، وفي صباح الخميس ٢٢ ستتخلص مدينة طرابلس من صور الزعماء المنتشرة على الجدران وأعمدة الكهرباء واللوائح المخصصة للإعلانات ليحل محلها العلم اللبناني والذي ازدانت به شرفات الأبنية في طرابلس، وليل أمس شهدت شوارع المدينة تظاهرات شبابية أطلقت الهتافات وقرعت على الطناجر الفارغة، كما وتخلل المشهد أمس في ساحة النور عسكري برتبة عريف صعد الى المنصة وأعلن انضمامه الى الثورة وقد تم اعتقاله فورا من قبل الجيش ليتبين بعدها ان العسكري مصطفى أحمد الدالي من عكار وهو في فرع المكافحة والتجسس وقد تم نقله الى اللواء الأول منذ حوالي أربع سنوات تأديبيا ويعاني من انهيارات عصبية كما أشار مصدر مطلع.
واليوم من المتوقع أن تشهد حملات اقفال الدوائر والمؤسسات الخاصة والعامة تحركات أمام قصر عدل طرابلس وأمام السرايا للتنديد بمحافظ الشمال القاضي رمزي نهرا ومن ثم الانتقال الى مرفأ طرابلس.


أخبار ذات صلة

حل جماعة الشيخ أحمد ياسين ..ماكرون يتوعد "الإسلام المتطرف"
اللواء ابراهيم في صحة جيدة
أمين عام مجلس التعاون: إيران تسببت بانتشار العنف بالعراق وسوريا [...]