بيروت - لبنان 2020/10/28 م الموافق 1442/03/11 هـ

الجبهة المدنية الوطنية: لا للفراغ.. والثورة معنية بإنقاذ لبنان من جهنم السلطة السياسيّة

حجم الخط

عقدت هيئة التنسيق في الجبهة المدنية الوطنية اجتماعاً موسعاً عرضت في خلاله التطورات السياسية، وواقع الثورة على مستوى التحركات والأفكار، وناقشت قضايا تنظيمية وخطوات تنفيذية.

افتتح الاجتماع بالنشيد الوطني ثم دقيقة صمت على أرواح ضحايا تفجير مرفأ بيروت وشهداء الجيش اللبناني، ثم استهل الاجتماع الذي أدراه العميد خالد حمادة، بعرض سياسي من زياد الصائغ، فعرض لواقع الثورة من قبل: بشارة سماحة عن "الحركة اللبنانية للإنقاذ"، د. سوزان سربيه عن "بيراميد"، ود. ناصر ياسين حول الأزمة الاقتصادية واحتمالات المستقبل.

بعد ذلك استعرض المجتمعون مسودات أوراق عمل اللجان المتخصصة المتعلقة بإعداد المشروع الإنقاذي البديل، وتحدث كل من ريمون متري عن "محكمة الفساد"، د. هدى شلق عن "المواطنة"، د. فوزي الفرّي عن "التعليم في لبنان: أزمات واستراتيجيات"، ونعوم أبي راشد عن "الانتشار اللبناني والثورة"، وتدارس المجتمعون خطوات عملية لمناسبة الذكرى السنوية الأولى لثورة 17 تشرين أول 2019.

وأكد المجتمعون على ما يلي:
•رفض الفراغ في السلطة التنفيذية، وضرورة تشكيل حكومة اختصاصيين مستقلين، بصلاحيات تشريعية استثنائية لوضع لبنان على سكّة الإنقاذ.

•الإصرار على التحقيق الدولي في تفجير مرفأ بيروت، وإخراج التحقيق من دائرته الإدارية إلى مستوى المسؤولية الوطنية.

•التمسك مع قوى المجتمع المدني ببناء القاطرة التي تعيد لبنان من جهنم السلطة السياسية، إلى موقعه ودوره الطبيعي، وبما يتلائم مع طموحات شعبه.

•إحياء الذكرى السنوية الأولى لثورة 17 تشرين عبر فعاليات تؤكد تمسكها بالثوابت، وتطلق مسار الانتقال من حالة الاعتراض إلى المعارضة السياسية وتقديم البدائل.






أخبار ذات صلة

جولة للصحافيين مع الجيش اللبناني على مقربة من مكان التفاوض [...]
انتهاء جلسة مفاوضات ترسيم الحدود البحرية في الناقورة
زيدان فخور بلاعبي ريال مدريد رغم تذيلهم مجموعتهم اوروبيًا