بيروت - لبنان 2020/10/31 م الموافق 1442/03/14 هـ

الجحيم الآتي من المرفأ: 73 شهيداً و3000 جريح وعشرات المفقودين

2750 طناً من الأمونيوم انفجرت والدمار في كل المنازل والطرقات والمستشفيات ضاقت

دمار وركام في بيروت
حجم الخط

إنها الساعة السادسة بتوقيت بيروت،المكان مرفأ المدينة، الحدث جحيم مستطير حوّل مدينة بيروت الى ركام مخلفاً أكثر من 70 شهيداً وأكثر من 3000 جريح وعشرات المفقودين.
فقد دوى إنفجار أشبة بقنبلة ذرية  في مرفأ بيروت، وتداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي فيديوهات تظهر ضخامة الانفجار والدخان الكثيف والذي شكل بالدخان مجسم الفطر وهو ما تشكلة القنابل الذرية عادة، والتهمت النيران مرفأ بيروت وحولت المناطق المحيطة به الى دمار شامل. 
وتبين بحسب إحدى الروايات أن حريقاً كبيراً إندلع في العنبر رقم 12 بالقرب من إهراءات القمح في مرفأ بيروت، في مستودع يحوي على 2700 طن من نترات الأمونيوم الشديدة الإنفجار، وسمع دوي انفجارات قوية في المكان، ترددت اصداؤها في العاصمة والضواحي. 
رواية أخرى تحدثت أن «العنبر رقم 12 كان يحتوي على مواد شديدة الانفجار اكتشفها جهاز امني قبل 4 اشهر تم تفريغها من أحد البواخر».
والجدير ذكره، أن الجهات المختصة تلقت تحذيرات بشأن خطورة وجودها في المرفأ على العاصمة بيروت.
وأصدر أحد قضاة الامور المستعجلة في بيروت في وقت سابق أمر بمنع أي كان من الدخول إلى العنبر المذكور!!!
وكانت هذه المواد الشديدة الانفجار محط متابعة من قبل هذا الجهاز الامني الذي خابر النيابة العامة الاستئنافية في بيروت والنيابة العامة التمييزية والنيابة العسكرية، ولم يؤخذ أي قرار بشأنها.
وأفاد مصدر أمني الى وقوع انفجارين متتاليين. وذكر شهود عيان أن عشرات الجرحى بقوا ممددين على أرض المرفأ لساعات. وأقفلت القوى الأمنية كل الطرق المؤدية الى المرفأ، ومنع الصحافيون من الاقتراب. ولم يسمح إلا لسيارات الإسعاف والدفاع المدني بالمرور. وكان أقرباء موظفين في المرفأ يتشاجرون مع القوى الأمنية مصرين على دخول حرم المرفأ للاطمئنان الى أقربائهم. وشوهد دخان كثيف يتصاعد من مكان الانفجار. واصيب السكان بالذعر. وتردّد دوي الانفجار في كل أنحاء العاصمة، وصولا الى مناطق بعيدة عنها. كما افاد أشخاص في جزيرة قبرص المواجهة للبنان (240 كلم) عن سماع صوت الانفجار. 
وشوهد عشرات الجرحى يصلون الى مستشفى أوتيل ديو في الأشرفية في شرق بيروت، بينهم أطفال. وكان عدد كبير منهم مغطى بالدماء من رأسه حتى أخمص قدميه. وفي منطقة الأشرفية، كان أشخاص كثيرون يسرعون سيرا الى مستشفيات. أمام مستشفى كليمنصو في غرب بيروت، كان عشرات الجرحى ينتظرون في الخارج إدخالهم لتلقي العلاج. 
كما شوهدت سيارات متوقفة ومتروكة في وسط الشارع القريب من المرفأ وقد لحقت بها أضرار بالغة. كما لحقت أضرار بالغة بالمباني وتناثر الزجاج في كل مكان. وكتب أحد اللبنانيين على «تويتر» «حجم الصوت والهدير استمر لبضع ثوان، ولم اسمع مثله في حياتي»، «أقوى من 2005».
وقالت امرأة في وسط العاصمة «شعرت بما يشبه هزة أرضية، ثم دوى الانفجار. شعرت بأنه أقوى من انفجار العام 2005 الذي قتل رئيس الحكومة الاسبق رفيق الحريري». 
قضائياً، كلف مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية بالانابة القاضي فادي عقيقي كافة الاجهزة الامنية اجراء الاستقصاءات والتحريات وجمع المعلومات لمعرفة حقيقة الانفجار الذي وقع في مرفأ بيروت. 
ووقعت إصابات بالمئات لم يكن بالإمكان إحصاؤها حيث غصت المستشفيات بالجثث والمصابين، وصلت لحد الإستغاثة، كيف لا، وهي أصلاً تعاني جراء الازمة الإقتصادية وازمة جائحة كورونا.
وصدرت مناشدات عدة للتبرع بالدم للمستشفيات لمعالجة الجرحى.
واعلن وزير الصحة حمد حسن معالجة المصابين نتيجة الانفجار الذي حصل على نفقة وزارة الصحة في مختلف المستشفيات المتعاقدة وغير المتعاقدة مع الوزارة. وطلب الوزير من المواطنين وفرق الإغاثة والصليب الأحمر والدفاع المدني التوجه بالجرحى والمصابين الى المستشفيات المحيطة بالعاصمة لان مستشفيات العاصمة تضيق بالجرحى.
وأعلن الصليب الاحمر 75 سيارة إسعاف مدعمة بـ375 مسعفا تعمل على مساعدة ونقل الجرحى كما نعمل على اسعاف المصابين في مراكزنا.
وناشد نقيب المستشفيات سليمان هارون، المستشفيات لمساعدة مستشفى الروم على اجلاء مرضاه، لأنه متضرّر كلّيا ومضطر لاجلاء مرضاه.
كما تعرّض 90 بالمئة من مستودع ادوية الامراض المستعصية في منطقة الكارنتينا للتلف جراء الانفجار ما ينذر بكارثة جديدة.  
وأعربت منظمة الصحة العالمية عن قلقها حيال عواقب الانفجار الضخم الذي هز العاصمة بيروت.
وقالت: «نعمل مع الشركاء لتلبية الاحتياجات العاجلة وقلوبنا مع كافة المتضررين».
المشهد المفجع انسحب على الأضرار الجسيمة في المنازل والمحال التجارية والسيارات في بيروت وتحديداً في المناطق المحيطة بالمرفأ والتي تحولت ركاماً، وسط مناشدات لفرق الاسعاف للتوجه الى المكان لاسعاف المصابين.
وعملت فرق الجيش والقوى الامنية على تسهيل حركة السير لافساح المجال امام سيارات الاسعاف والدفاع المدني للتحرك.
دعوات للتبرع بالدم
غرد عضو كتلة «المستقبل» النائب طارق المرعبي الذي اصيب جراء الانفجار ونقل الى مستشفى كليمنصو للمعالجة: «‏رحم الله الشهداء وتعازينا الحارة لعائلاتهم ونتضرع الى الله تعالى ان يشفي الجرحى ونتمنى على كل المحبين في عكار والمناطق للاسراع للتبرع بالدم ونشكر كافة المحبين على عاطفتهم واستفقادهم «الله قدر ولطف» #الله_يحمي_لبنان.
ودعا امين عام « تيار المستقبل»احمد الحريري «جميع الرفاق في تيار المستقبل الى التوجه فورا للتبرع بالدم في كل المستشفيات ومراكز الصليب الاحمر». 
وناشد الامين العام للصليب الاحمر اللبناني جورج كتانة «المواطنين التوجه الى المستشفيات للتبرع بالدم». 
ووجه مستشفى سيدة المعونات الجامعي في جبيل نداء الى المواطنين للتبرع بالدم من كافة الفئات حيث بدأ بإستقبال جرحى الانفجار.
وناشد رئيس هيئة «الصحة حق وكرامة» الدكتور إسماعيل سكرية جميع أعضاء الهيئة إلى «التبرع بالدم في أماكن وجودهم في مراكز الصليب الأحمر اللبناني أو لدى أقرب مستشفى، أو عبر المراكز الصحية والبلديات والاتحادات البلدية».
وحث الحزب التقدمي الاشتراكي مناصريه الى التوجه الى المستشفيات والمراكز الطبية للتبرع بالدم لجرحى انفجار بيروت.
جولات تفقدية
جال المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم في مرفأ بيروت متفقدا الاضرار في المرفأ والمنطقة المحيطة.
وقال ابراهيم عقب الجولة: «لا يمكن استباق التحقيقات والقول بأن هناك عملا ارهابيا، وكلمة مفرقعات تثير السخرية، هناك مواد شديدة الانفجار مصادرة منذ سنوات». 
من جهته، أكد الأمين العام للهيئة العليا للاغاثة اللواء الركن محمد خير في بيان، أن «كل فرق الهيئة متواجدة على الأرض في بيروت لفتح الطرق وإزالة الركام امام الاسعافات وفرق الانقاذ والدفاع المدني، بتوجيهات من رئيس الحكومة حسان دياب».
وأشار إلى أن «فرق الهيئة باشرت عملها على أن تبني على الوقائع للقيام بما يجب أمام هذة النكبة الكبيرة التي اصابت مدينة بيروت».
بدوره، أشار الامين العام للصليب الاحمر اللبناني جورج كتانة الى ان «سيارات الصليب الاحمر تجري مسحا في شوارع الاشرفية والمرفأ وقاعدة الجيش البحرية والكرنتينا وكذلك في شركة كهرباء لبنان وفي البيت المركزي لحزب الكتائب في الصيفي، لان الاتصلات مقطوعة»، لافتا الى ان «كل الاحياء في منطقة الاشرفية والمدور متضررة». واوضح انه» يتم اسعاف الحالات الاكثر تضررا»، مشيرا الى ان» سيارات اسعاف اتت من مناطق اخرى لمؤازرتهم في نقل الجرحى الى المستشفيات»، مؤكدا انه «يتم التنسيق والتعاون مع الاجهزة كافة لكن الوضع ليس طبيعيا». وكشف ان «الاصابات بالمئات وانه هناك العديد من القتلى ولكن الاولوية لاسعاف الجرحى».
لم يوفر الجسم الإعلامي
طالت اثار الانفجار مبنى ومكاتب صحيفة اللواء وموقعها الالكتروني.
واصيب سكرتير عام الصحيفة الزميل هيثم زعيتر بعد سقوط احد الالواح الخشبية التي اصابته.
وتهشمت شرفات المكاتب واثاثه جراء الانفجار الذي وصل صداه واثاره الى معظم المناطق اللبنانية.
ورصدت عدسة «اللواء» اثارا مرعبة للدمار في محيط المكتب الواقع في منطقة الملا - شارع الاستقلال.
وأعلن نقيب محرري الصحافة اللبنانية جوزف القصيفي أن «مبنى جريدة النهار أصيب باضرار جسيمة، وفادحة جراء الانفجار، واتصلت بالزميل غسان حجار مستفسرا عما حصل، فأفاد أن هناك 15 جريحا بين الزملاء والعاملين تم نقلهم إلى المستشفيات، وأن بعضها لم يستقبل عددا منهم، وتجري الاتصالات لادخالهم اليها».
وناشد القصيفي «المستشفيات تسهيل شؤون الزملاء المصابين»، كما دعا «الأجهزة الأمنية المعنية إلى مساعدة الإعلاميين على القيام بمهامهم في هذا الظرف الاستثنائي المأساوي».
كما أصيب بعض الزملاء اصابات طفيفة وحالة من الهلع، جراء تناثر الزجاج في مبنى وزارتي الاعلام والسياحة ومكاتب «الوكالة الوطنية للاعلام» واذاعة لبنان .
تكافل وتضامن
اعلن النائب محمد الحجار انه «تواصل مع مستشفيات منطقة إقليم الخروب، وانه بإسمه وبإسم النائب بلال عبدالله وبإسم هذه المستشفيات، نعرب عن كامل الإستعداد لإستقبال الجرحى ، وارسال سيارات الإسعاف علما ان مستشفى سبلين الحكومي استقبل عددا من الإصابات.
حمى الله لبنان وشفى المصابين ورحم الله الذين فقدوا حياتهم جراء هذا الإنفجار الكارثي الذي ننتظر نتائج التحقيق فيه». 
ودعا « تيار العزم» في بيان الى «اعلان طرابلس مدينة مفتوحة بمستشفياتها لاستقبال الجرحى الذين لا مكان لهم في مستشفيات بيروت والطلب إلى الجيش نقل المصابين بالطوافات إلى طرابلس».
وجدد «دعوة المنتسبين واهلنا في طرابلس الى التوجه فورا الى اقرب مستشفى او مركز اغاثة للتبرع بالدم دعما لاهلنا في بيروت. كما اعلن وضع مستوصفات العزم ومراكزها الطبية في خدمة جهود الاغاثة».
من جهته، وجه نقيب الصيادلة غسان الأمين نداءً إلى جميع الصيدليات لاستقبال الحالات الطفيفة لتخفيف الضغط عن المستشفيات.
إصابات ومفقودون
ومع تقدم ساعات الليل تكشفت الأضرار البشرية المأساة حيث، ناشد عشرات المواطنين عبر وسائل الإعلام والتواصل الإجتماعي المساعدة للعثور على ذويهم الذين فقد الإتصال بهم ما ينذر بارتفاع هائل بعدد الضحايا والجرحى.  
كما اصيب مدير عام مؤسسة كهرباء لبنان كمال حايك إصابة حرجة حيث كان موجوداً في مكتبه في كهرباء لبنان.
واعلنت سفارة كازاخستان في بيروت عن إصابة السفير نتيجة الانفجار الذي وقع في مرفأ بيروت وتضرر أجزاء من مبنى السفارة.
                       زلزال
أفاد مرصد الزلازل الأردني أن انفجار بيروت يعادل هزة بقوة 4,5 درجات على مقياس ريختر.


أخبار ذات صلة

أعلنت بلدية الشيخ محمد، في بيان، ثبوت إصابة أحد أبناء [...]
الاتحاد يحسم ديربي جدة امام الاهلي بعد صيام 8 سنوات
في بعلبك.. محاولات لمنع ازالة مخالفات البناء