بيروت - لبنان 2018/12/16 م الموافق 1440/04/08 هـ

الشامسي: الإمارات تتصدّر المركز الأول بمنح المساعدات الإنسانية للشعب اليمني

حجم الخط

أكد سفير دولة الامارات العربية المتحدة لدى لبنان د. حمد سعيد الشامسي أنّ «قوات التحالف العربي تستمر في ممارسة ضغوط عسكرية محسوبة بدقة للحفاظ على الحاجة الملحة للمفاوضات في اليمن»، مشيراً إلى أنّ «دولة الإمارات العربية المتحدة تعتبر واحدة من أكبر المساهمين في جهود مكافحة الإرهاب على مستوى المنطقة، وهذا أحد الأسباب الرئيسية للمشاركة ضمن التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية بطلب من الحكومة اليمنية الشرعية المعترف بها دولياً وفق القرار الأممي رقم 2216» .
وقال السفير الاماراتي د. الشامسي في تصريح له: «على مدار الأربعين يوما الماضية، قدم الهلال الاحمر الإماراتي مساعدات لأكثر من 250 ألف يمني، حيث رست في ميناء الحديدة 21 سفينة خلال شهر يوليو. ويوجد حالياً 4 سفن تقوم بتفريغ حمولاتها من الإمدادات في الميناء، وهناك 3 سفن أخرى من المتوقع وصولها قريباً، وعلى الرغم من التحديات المتعلقة بإمدادات الوقود ونقله، تشير التقديرات الحالية إلى وجود إمدادات كافية في الحديدة، تكفي لفترة الأسابيع الثلاثة القادمة. ويجري العمل حالياً على توفير عدد من الخيارات البديلة لتعويض هذه الإمدادات وتجديدها من أجل مساعدة السكان».
وأضاف: «أما بالنسبة لانتشار مرض الكوليرا، فإنّه في الوقت الذي يتم فيه تأمين المناطق في الحديدة، ستقوم قوات دعم الشرعية بتدشين مستشفى ميداني، تم تجهيزه مسبقاً للمساعدة في تخفيف الوضع على الأرض بالتنسيق الوثيق مع منظمة الصحة العالمية واللجنة الدولية للصليب الأحمر.. كما ستقوم قوات دعم الشرعية بتوفر العيادات المتنقلة، خاصة في ضوء استخدام المستشفيات من قبل الحوثيين كمراكز للتخطيط والعمليات»، مشيرا إلى أن «هذه الحملة المتكاملة والمنظمة تتم بالتعاون مع المنظمات الدولية المعنية والجهات الانسانية الناشطة في اليمن والتي تسهم في بلورة الاحتياجات وتوفيرها في مختلف المجالات بما فيها المياه والصرف الصحي، حيث تم وضع آلية لتأمين مياه الشرب النظيفة تتضمن إرسال وحدتيّ تحلية متنقلة للمساعدة إلى جانب النظر في توفير خزانات المياه المتنقلة للمساعدة في تحسين الوضع على الارض وسد الاحتياجات».
وتطرّق سفير الامارات إلى ما نشرته خدمة التتبع المالي (FTS) لتوثيق المساعدات في حالات الطوارئ الإنسانية والتابعة للأمم المتحدة، وأوضح انّها «أكدت حصول دولة الإمارات على المركز الأول عالمياً كأكبر دولة مانحة في تقديم المساعدات الإنسانية الطارئة إلى الشعب اليمني الشقيق لعام 2018 كمساعدات بتنفيذ بشكل مباشر، كما  حصلت على المركز الثاني بعد المملكة العربية السعودية الشقيقة كثاني أكبر دولة مانحة لدعم خطة الأمم المتحدة الإنسانية لليمن للعام 2018. ويعكس هذا التقرير المساعدات الإنسانية المقدمة لليمن من بداية عام 2018 إلى 5 أغسطس 2018».
ولفت إلى أنّه «وفق الاحصاءات والارقام الموثقة، فقد قدمت دولة الإمارات مساعدات إلى اليمن منذ بداية عام 2018 مبلغ وقدره 3.75 مليار درهم إماراتي (1.02 مليار دولار أميركي)، ومن ضمنهم 1.71 مليار درهم إماراتي (466.5 مليون دولار أميركي) كإستجابة لخطة الأمم المتحدة الإنسانية لليمن و730 مليون درهم إماراتي 198.8) مليون دولار أميركي) كمساعدات إنسانية مباشرة».
والجدير بالذكر بأن المساعدات الإماراتية المقدمة إلى الشعب اليمني منذ نيسان 2015 إلى تموز 2018 بلغت 13.98 مليار درهم إماراتي (3.81 مليار دولار أميركي)، حيث استحوذت المساعدات الإنسانية ما نسبته 34.5% وبقيمة قدرها 4.82 مليار درهم (1.31 مليار دولار أميركي) من إجمالي المساعدات الإماراتية المقدمة، بينما استحوذت المساعدات التنموية على 65.4% من قيمة المساعدات بمبلغ  9.14 مليار درهم (2.49 مليار دولار أميركي) وذلك للمساهمة في جهود إعادة الاعمار في عديد من المحافظات اليمنية المحررة وتوفير سبل المعيشة والاستقرار في عديد من المجالات، فقد شملت المساعدات المقدمة 14 قطاعاً رئيسياً من قطاعات المساعدات وتضمنت 45 قطاعاً فرعياً، بما يدل على شمولية المساعدات الإماراتية واحتوائها لكافة مظاهر الحياة في اليمن نحو المساهمة في توفير الاستقرار والتنمية في تلك المحافظات وغيرها من المناطق اليمنية.


أخبار ذات صلة

الشامسي: إعلان 2019 عاما للتسامح في الإمارات مسار جديد من [...]
الخازن: حرام أن يؤخر المعنيون بالمطالب إنجاز الإستحقاق الحكومي
تيمور جنبلاط التقى وفودا أهلية وبلدية في المختارة