بيروت - لبنان 2019/06/17 م الموافق 1440/10/13 هـ

النائب جعجع: لوضع خريطة طريق لإنهاء الأزمة الاقتصادية

حجم الخط

أكّدت النائب ستريدا جعجع أن "القوات اللبنانية عولّت وتعوِّل على إقرار الموازنة من أجل وضع لبنان على السكة المالية الصحيحة، ولكنها ترفض في الوقت نفسه سياسات الترقيع او بتّ الأمور "بالتي هي أحسن”، لأن هذه السياسة بالذات أوصلت لبنان إلى ما وصل إليه.

وأضافت في بيان صادر عنها أنه "من هذا المنطلق بالذات سجلت القوات تحفظها على الموازنة لعدم تضمينها الإصلاحات البنيوية المطلوبة عن طريق إشراك القطاع الخاص في قطاع الاتصالات والمرفأ والمؤسسات العامة، كما لعدم تضمينها آليات واضحة لإقفال المعابر غير الشرعية وضبط الجمارك، وفي ظل خشيتها من ان تكون موازنة ورقية بمعنى ألا تترجم على أرض الواقع على غرار ما كان يحصل في السابق”.

وتابعت: "تعاملت القوات مع ملف الموازنة كأي ملف آخر بمسؤولية وطنية، فدخلت إلى النقاشات مزودة بدراسات أعدّها الحزب في ورش عمل ضمن رؤية اقتصادية لمستقبل لبنان، وقد واكب تكتل "الجمهورية القوية” نقاشات الموازنة الحكومية باجتماعات مفتوحة، كما يواكب اليوم دراسة الموازنة من قبل لجنة المال والموازنة من أجل تحقيق الهدف المنشود المتصل بتخفيض العجز ورفع معدّل الإيرادات ووقف الهدر ومكافحة الفساد”.

وشددت جعجع على أنه "لا يجوز التعامل مع الموازنة وكأن لبنان يعيش في ظروف طبيعية، فيما الظروف الاستثنائية القائمة تستدعي موازنة استثنائية قادرة على إبعاد الخطر عن لبنان ومعالجة الخلل الموجود، وعلى هذا الأساس تقوم القوات بالمستحيل من أجل الوصول إلى موازنة ثورية تشكل مدخلا للإصلاح والإنقاذ في آن معاً”.

ورأت أن "لبنان اليوم أمام فرصة جدية لنقلة نوعية لا يجب تفويتها، إذ بين الضغوط الدولية المتصلة بشروط "سيدر”، وبين الضغوط الداخلية المرتبطة بدقة الوضع الاقتصادي، يجب الاستفادة من هذه اللحظة لاتخاذ خطوات كبرى وجريئة توصل لبنان إلى شاطئ الأمان، واي خطوة تتخذها الدولة على قاعدة الحق والمساواة والعدل والقانون تحظى بتقبل المواطن وتفهمه”.

وأشارت جعجع إلى أن "الدليل هو الخطوة الجريئة التي اتخذها وزير الشؤون الاجتماعية السابق النائب بيار بو عاصي وعشية الانتخابات النيابية بإلغاء أحد البرامج والمرتبط بأكثر من 600 موظف بسبب انتهاء مدته وانتفاء صلاحيته، وقد حظيت هذه الخطوة بتفهم الناس كونها بعيدة كل البعد عن الاستنسابية وأولويتها المال العام، كما حظيت بإشادة من أكثر من جهة سياسية ومن ضمنها النائب إبراهيم كنعان”.

وأوضحت أن "المطلوب اليوم وبقوة وضع خريطة طريق لإنهاء الأزمة الاقتصادية وليس مواصلة الدوران في هذه الأزمة وتمديد أجلها، خصوصا ان الوضع لم يعد يسمح بذلك، وبالتالي موقف "القوات” النهائي من الموازنة سيتحدد عند الانتهاء من إقرارها بصيغتها النهائية، لأن "القوات” لن تكون في موقع من يغش الناس بتمديد الأزمة بدلاً من حلها”، مضيفةً: "إما ان تكون الدولة حازمة بأمرها، وإما عليها ان تتحمل مسؤوليتها أمام الناس التي تعيش ضائقة اقتصادية خانقة، وهي على استعداد على رغم ضائقتها لتحمل ومواجهة المرحلة في حال لمست لمس اليد جدية الإجراءات المتخذة، ولكنها لن تكون في موقع الداعم لأي إجراء إذا استمرت الأمور على قاعدة المسكنات التي ستوصل لبنان إلى الهاوية”.



أخبار ذات صلة

التحكم المروري: تعطل مركبة على جسر الكولا
طُرُق نفسية للإسترخاء فى ٥ دقائق
غرفة التحكم المروري: قتيل و22 جريحاً في 13 حادث سير [...]