بيروت - لبنان 2020/10/20 م الموافق 1442/03/03 هـ

اهتزازات أمنية تدخل على خط الثورة الشعبية شمالا

حجم الخط

بالرغم من الأجواء الإيجابية التي فرضتها استقالة حكومة الرئيس سعد الحريري، وترجمت بإعادة فتح الطرقات الا ان ليل أمس شهد أوضاعا أمنية متوترة شمالا بعدما شعر المواطنون أن العهد يتعامل معهم باستخفاف ويظن أن ما أقدموا عليه من ايجابيات كان بمثابة ضعف ما دفعهم الى انتفاضة جديدة أدت الى مواجهات عنيفة مع الجيش الذي خاض مع المتظاهرين عمليات كر وفر في ساحة العبدة -عكار والتي تم إقفالها من قبل المحتجين ما استدعى تدخلات من قبل الجيش لفتح الطريق بالقوة وحينما رفض المحتجون الأمر راح عدد من عناصر الجيش ليطلقون النار على المتظاهرين والذين سقط عدد من الجرحى في صفوفهم ، ازاء هذا الواقع تقاطر المئات الى ساحة العبدة من أبناء القرى العكارية مما اضطر الجيش للانسحاب بالكامل أمام هذا العدد الكبير من المواطنين وبالتزامن أجرى رئيس الحكومة المستقيلة سعد الحريري سلسلة اتصالات مع قائد الجيش طالبا فيها عدم التعرض للمتظاهرين.

وبعد بضع ساعات من المواجهات هدأت الأوضاع ميدانيا بيد أن الطرقات بقيت مقفلة في عكار البداوي والمنية فيما أعيد فتح اوتوستراد طرابلس بيروت وطريق البحصاص والميناء، وقد عمد المحتجون الى اقفال مكاتب اوجيرو في الميناء كما سنترال الميناء وبلديتي طرابلس والميناء ومنعوا الموظفين من الدخول اليها.

هذا وفيما ينتظر الثوار تشكيل حكومة جديدة ينصرف رئيس البلاد للاحتفال بالذكرى السنوية الثالثة لاستلامه رئاسة البلاد وكأن العباد بألف خير من الله.





المصدر: "اللواء"


أخبار ذات صلة

بعدما تراجعت الى ما دون الألف.. إصابات كورونا تعود للإرتفاع
وزارة الصحة: تسجيل 1392 إصابة جديدة بكورونا و5 وفيات
حل جماعة الشيخ أحمد ياسين ..ماكرون يتوعد "الإسلام المتطرف"