بيروت - لبنان 2020/09/19 م الموافق 1442/02/01 هـ

بالفيديو والصور.. في اليوم المئة للثورة مسيرات إحتجاجية

حجم الخط

تحت عنوان "لا ثقة بحكومة التكنو محاصصة" إنطلقت مسيرات احتجاجية حاشدة من مناطق مختلفة في بيروت باتجاه وسط المدينة رفضاً لحكومة حسان دياب الجديدة.

 
وانطلقت مسيرة من أمام ثكنة الحلو مرورا بشارع مار الياس باتجاه مصرف لبنان ثم إلى وسط بيروت بالقرب من مجلس النواب، وكذلك انطلقت مسيرة اخرى من الدورة، تخللها وقفة عند شركة الكهرباء، باتجاه ساحة الشهداء، وقد رفع المحتجون شعارات منددة بالحكومة الجديدة، معبرين عن عدم ثقتهم بها حيث اعتبروها "حكومة المستشارين" أو "الوزراء المقنعين".

كما انطلقت مسيرة من ساحة فردان وصلت الى أمام مدخل وزارة الداخلية في الصنائع وقد رفع خلالها المحتجون لافتات كتبوا عليها "تسقط الأوليغارشية الحاكمة"، مرددين "لا ثقة"، وكان بدأ عدد من المحتجين، بالتجمع في ساحة ساسين في الأشرفية، قبل الانطلاق بمسيرة شعبية إلى وزارة المالية ثم محيط مجلس النواب عنوانها "لن ندفع الثمن"، على أن تلاقيهم مسيرات مماثلة من الدورة وفردان وثكنة الحلو.

 
كذلك نفّذ محتجون مسيرة عنوانها "الغليان" من ساحة النور في طرابلس، بدعوة من مجموعات ناشطة "لمناسبة مئوية 17 تشرين الأول". وارتدى المحتجون الملابس الداكنة، "حدادا على ضمير الطبقة السياسية"، وجالت المحتجون في شوارع المدينة، ورددوا هتافات تعلن "عدم إعطاء الثقة لحكومة المحاصصة".

 
من جهة أخرى، عززت القوى الأمنية من تواجدها وتدابيرها الأمنية في وسط بيروت ومحيطها، واستحدثت حواجز عدة دققت عبرها بالمركبات المتجهة إلى وسط المدينة، وقد أضافت بعض الحواجز العازلة على مداخل المجلس النيابي كالألواح الخشبية المطلية بالشحم لمنع المتظاهرين من تسلقها تحسباً لأي مواجهة أو تصعيد خلال الإعتصام في المنطقة.



أخبار ذات صلة

جريدة اللواء 19-9-2020
وحوش بشرية يرتكبون جريمة مروعة في برج البراجنة
وحدات من  الجيش اللبناني أمام مقرّ التيار الوطني الحرّ في ميرنا الشالوحي، لمنع الاحتكاكات..
موسكو تنضم لجهود ماكرون لإحتواء العقد.. وإطلاق حكومة أديب