بيروت - لبنان 2019/06/27 م الموافق 1440/10/23 هـ

بخاري إفتتح «مركز الرياض الطبي» في «المقاصد»: السعودية ترسِّخ مبادئ الإنسانية بالبذل والعطاء

الرئيس السنيورة، السفير بخاري، السفير القناعي، د. سنو والوزيرة السابقة ليلى الصلح حمادة يتوسطون كبار الضيوف مع الطاقم الطبي لـ«مركز الرياض» في المستشفى
حجم الخط

أكد السفير السعودي في لبنان وليد بن عبدالله بخاري أنّ  المملكة العربية السعودية دأبت على ترسيخ مبادئ الإنسانية بالبذل والعطاء، وتقديم كل البرامج التي تهتم بقضايا الإنسان، بتوجيه من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وولي العهد الأمير محمد بن سلمان، والمملكة بين اكبر دول العالم على مستوى تقديم المنح والمساعدات والبرامج الإغاثية»، معلناً عن «تدشين حملة إغاثية عاجلة للمتضررين في مخيمات اللاجئين السوريين».
كلام سفير المملكة العربية السعودية في لبنان وليد بخاري جاء خلال افتتاحه أمس، «مركز الرياض الطبي للعناية الفائقة» في مستشفى المقاصد، بعد توسعته وإعادة تأهيله وتجهيزه بأحدث الغرف والمواصفات التقنية والأجهزة الطبية المتطورة العالمية، بهبة كريمة من المملكة العربية السعودية.
وأقيم بالمناسبة احتفال في المركز، بحضور: الرئيس فؤاد السنيورة وممثل وزير الصحة العامة الدكتور وليد عربيد، نائب رئيس «مؤسسة الوليد الإنسانية» الوزيرة السابقة ليلى الصلح حمادة، وسفراء عرب يتقدّمهم عميد السلك الدبلوماسي العربي السفير الكويتي عبد العال القناعي، والعراقي علي بدر العامري، والتونسي كريم بودالي، والجزائري احمد بوزيان، وممثلون عن السفراء الإماراتي والمصري والفلسطيني، وسلطنة عمان، ورئيس الصليب الأحمر الدكتور أنطوان الزغبي، وأركان السفارة السعودية في لبنان، وأعضاء مجلس أمناء المقاصد والجسم الطبي في المستشفى والعديد من الشخصيات.
استهل الحفل بقطع شريط الافتتاح، ثم أزيحت الستارة عن اللوحة التذكارية التي تحمل اسم المركز، وجال الحضور في أرجائه، حيث شرح الأطباء كيفية العمل بالمعدات الحديثة فيه، والتعامل مع المرضى بالوسائل التي تخفف من معاناتهم من خلال اعتماد أحدث التجهيزات الطبية.
وألقى رئيس «جمعية المقاصد» الدكتور فيصل سنو، كلمة شكر فيها المملكة العربية السعودية «بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، على دعمها الدائم لمستشفى المقاصد»، حيث سبق ودعمت تنفيذ عّدة مشاريع لتطوير خدمات المستشفى، وتلبية حاجات المرضى، مؤكداً «أن المقاصد لديها العديد من المشاريع التي ستنفذها خلال هذا العام في جميع مرافقها، وخاصة في مستشفى المقاصد بكافة أقسامها بتبرع كريم من شخصيات لبنانية»، وخص بالشكر «معالي السيدة ليلى الصلح وجميع أصدقاء المقاصد ومحبيها».
وشدد سنو على «أن المقاصد ستستمر في أداء رسالتها الإنسانية والصحية والتربوية والاجتماعية لما يعود بالنفع على جميع اللبنانيين الذين هم مادة عمل المقاصد وهدفها الأول في إسعادهم والاهتمام بهم وتوفير حياة أفضل لهم من خلال موقعها في العاصمة بيروت وانتشارها في مختلف المناطق اللبنانية».
بدوره، قال السفير بخاري: «أود أن ارتجل كلمة تعبر عن رسالة المملكة العربية السعودية الإنسانية التي تحرص دائما على خدمة الإنسان أينما كان، فانطلاقاً من هذه الرسالة الإنسانية، وخاصة ان المملكة كعضو فعال في المجتمع الدولي، دأبت على ترسيخ مبادئ الإنسانية بالبذل والعطاء، وتقديم كل البرامج التي تهتم بقضايا الإنسان، وبواقع الأمر أود أيضاً أن أشير الى ان مسيرة العمل الإنساني في المملكة العربية السعودية والتي يحرص عليها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وولي العهد الأمير محمد بن سلمان، وقد وضعت المملكة العربية السعودية بين اكبر دول العالم على مستوى تقديم المنح والمساعدات والبرامج الإغاثية»، مشيرا إلى أن «ما نحن اليوم بصدده من خلال تدشين «مركز الرياض الطبي للعناية الفائقة» بمستشفى المقاصد الخيرية الإسلامية في بيروت، وكذلك افتتاح المختبر الذي تم تجهيزه بالمعدات الطبية والتقنيات الحديثة ما هو إلا تأكيد لدور المملكة في هذه المسيرة المشرقة التي تؤكد على دورها في خدمة الإنسان أينما كان».
وختم بخاري: «أود أيضا أن أعلن بان «مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية»، بصدد إعلان تدشين حملة إغاثية عاجلة لإخوتنا المتضررين في مخيمات اللاجئين السوريين بمنطقة عرسال ومنطقتي عكار والبقاع، وهذا تأكيد على رسالة المملكة ودورها، وهذا كله بتوجيهات من القيادة الحكيمة والرشيدة».
ثم أقيم حفل كوكتيل بالمناسبة. 



أخبار ذات صلة

تفجير انتحاري يستهدف سيارة شرطة في شارع الحبيب بورقيبة وسط [...]
وزارة الدفاع التونسية: تعرض محطة الإرسال الإذاعي والتلفزيوني بجبل عرباطة [...]
وصول ولي العهد السعودي إلى أوساكا للمشاركة في أعمال قمة [...]