بيروت - لبنان 2020/04/09 م الموافق 1441/08/15 هـ

بشرى الخليل لـ "اللواء": لهذا انسحبت من الإنتخابات الفرعية

حجم الخط

اوضحت السيدة بشرى الخليل لـ "اللواء"  ظروف واسباب انسحابها من الانتخابات الفرعية في قضاء صور،والنتائج القانونية المترتبة عن الانسحاب بعد انقضاء المهلة الرسمية لسحب الترشيحات، وقالت السيدة الخليل: ان قرار الانسحاب من الانتخابات لم يكن وارداً عندي حتى اللحظة الاخيرة التي دخلت فيها الى لقاء نائب الامين العام ل "حزب الله" الشيخ نعيم قاسم، وكان بخاطري ان مرشح الحزب يجب ان ينسحب من المعركة، لكن خلال اللقاء نقل إليّ الشيخ قاسم رسالة شخصية من سماحة السيد حسن نصر الله تضمنت تمنياً عليّ بالانسحاب من المعركة، عارضاً اسباباً وطنية كبيرة بعد العدوان الاسرائيلي على لبنان وعملية المقاومة ضد الاحتلال، واسباب اخرى ليس الان اوان ذكرها، اقنعتني بالعزوف عن الترشيح .

اضافت السيدة الخليل: انا نزلت عن تمني السيد حسن لأني اعتبره قائد المرحلة عربياً في الصراع العربي – الصهيوني، ولأني ملتزمة بخط مقاومة الاحتلال الصهيوني، وانامعه في هذا الخط.

واوضحت رداعلى سؤال حول المترتبات القانوينة للانسحاب بعد انقضاء المهلة، انه بعد لقاء الشيخ نعيم قاسم، حضرت كاتبة للعدل ووقعت على تعهد الانسحاب من الانتخابات، كما تنازلت عن حقي بالطعن بالانتخابات امام المجلس الدستوري، كوني رسميا المتضررة الوحيدة او صاحبة المصلحة في الطعن لو اردت.

لكن السيدة الخليل رأت انه من وجهة نظرها ومن وجهة بظر بعض الحقوقيين، فإن الانسحاب بعد المهلة الرسمية هو من حق المرشح ومن ضمن الانتظام العام، لأنه قرار يتعلق بحرية الفرد الشخصية والسياسية. وقالت: كما اني راجعت عددا من الدستوريين واستشهدوا لي بقوانين الانتخاب في فرنسا وايطاليا، كون الانتخاب يُسمى اقتراعاً، اي من قرعة، والاقتراع لا يصح إلاّ بوجود اكثرمن شخص مرشح ليختار الناخب منهم. وبما اني انسحبت فلا لزوم لإجراء هذه القرعة طالما انه بقي مرشح واحد.

واوضحت ان وزيرة الداخلية السيدة ريا الحسن تتبنى هذا الرأي مستندة ايضا الى سوابق حصلت في الانتخابات اللبنانية. واعتقد انها ستعقد مؤتمرا صحافيا تشرح فيه هذا الموضوع. وقالت: لذلك اعتقد انه ليس من حق أحد أن يقول ان الانسحاب من الانتخابات بعد المهلة القانونية غير قانوني او غير دستوري، اولا لوجود سوابق وثانيا لأنه امر يتعلق بحرية الفرد والانتظام العام.

ومن جهة ثانية، حرصت السيدة الخليل على التأكيد انه ليس صحيحاً ان المعركة كانت محسومة لمصلحة مرشح "حزب الله" الشيخ حسن عزالدين، وقالت: بل ان المعركة كانت ستحصل بيني وبينه ولم تكن لتكون سهلة بالنسبة للحزب، فقد كانت لي حظوظ عالية بالفوز، لأني املك حيثية شعبية كبيرة خاصة بين النساء وجيل الشباب التواق للتغيير، وبين جمهور المقاومة لأنه يعرف اني مع خط المقاومة.


أخبار ذات صلة

الاتحاد الأوروبي يرحب بقرار التحالف وقف النار في اليمن
5 إقتراحات من "لبنان القوي" لمواجهة تداعيات الكورونا
CNN.. أميركيون يجدون لبنان اكثر امانا من "بلادهم" ويرفضون العودة