بيروت - لبنان 2020/09/19 م الموافق 1442/02/01 هـ

بلدية جبيل:نتمنى ان ينتهي المخاض بولادة بيروت امنة

حجم الخط

تقدّم رئيس وأعضاء وموظّفو بلديَة جبيل-بيبلوس بأحرّ التّعازي لأهالي وعائلات ضحايا انفجار بيروت، متمننن الشّفاء العاجل للجرحى.

واعتبر رئيس بلدية جبيل وسام زعرور ان مدينة جبيل قضاؤها كما باقي المناطق فقدت ضحايا في هذه الحادثة الأليمة التي هزّت لبنان، وسبّبت خسائر كثيرة، وشرّدت عدد كبير من العائلات.

وأضاف لأننا شعب واحد، نتعاون في السّراء والضرّاء، نحن في جبيل جاهزون لاستقبال أهلنا في بيروت التي تضرّرت بيوتهم. واننا نشاهد يومياً حملات تكاثف شعبيّة من قلب جبيل لمساعدة المتضرّرين في بيروت. نشكر كلّ المتطوعين، والجسم الطبّي الذي تحمّل الكثير من المصاعب هذه السنة منذ أزمة "كورونا" وصولاً إلى انفجار مرفأ بيروت.

نتمنّى أن ينتهي هذا "المخاض"، وتولد بيروت جديدة، نظيفة، آمنة وسالمة.

كما شكرت بلدية جبيل كلّ الدوّل التي وقفت إلى جانب لبنان عقب انفجار مرفأ بيروت، وقدّمت المساعدات الإنسانيّة والطبيّة.

حيث ذكر رئيس البلدية أن بلديّة جبيل تلقّت إتصالات ورسائل تعزية ودعم كثيرة من مدن ومنّظمات دوليّة وعدت بإرسال مساعدات غذائيّة وإنسانيّة إلى اللبنانيين تضامناً ودعماً لهم، في هذه الظروف الصعبة التي تمرّ على وطننا.

نشير أن بلدية جبيل دعو منذ لحظة التفجير جميع المواطنين للتّبرع بالدّم للجرحى في مستشفى سيدة ماريتيم والمعونات والمستشفيات كافة التي تستقبل عدد كبير من المصابين بالانفجار الأليم الذي وقع في بيروت.
وانطلاقاً من واجبها البلديّ الوطنيّ والإنسانيّ، وبتوجيهات من رئيس البلديّة وسام زعرور وبالتنسيق مع الجهات المختصّة، تشارك مجموعة من عمّال بلديّة جبيل-بيبلوس منذ أيام في تنظيف الشّوارع وإزالة الرّكام والردميّات من بيروت.

كما اتّصل عدد من المهندسين في المدينة وأبدوا استعدادهم لتقديم الدعم اللازم.

وختم زعرور :تبقى الخسارة الأكبر خسارة أرواح الضّحايا التي لا تعوّض، وآلام الجرحى التي لا تمحى!


أخبار ذات صلة

المسماري: نأسف لتجاهل الأمم المتحدة الاتفاق الذي تم التوصل إليه [...]
المسماري: الميليشيات كانت تسعى إلى إعادة تصدير النفط لصالح بنك [...]
المتحدث باسم الجيش الليبي اللواء أحمد المسماري: فتحنا خط حوار [...]