بيروت - لبنان 2019/12/08 م الموافق 1441/04/10 هـ

بوسطة الثورة تحط رحالها في ساحة النور

حجم الخط

شهر كامل من عمر الانتفاضة الشعبية وثوار ساحة النور لا زالوا ينبضون بنفس الزخم، ويهتفون "ثورة ثورة" ثورة على الفقر، ثورة على الحرمان ،ثورة على الإهمال وثورة في وجه كل من أساء لطرابلس وعمل على تشويه صورتها.

شهر كامل وما زال الثوار يقطعون الطرقات ويقفلون أبواب المؤسسات الرسمية والخاصة بل وحتى المدارس والتي تقوم اداراتها بتوجيه الرسائل النصية للطلاب بهدف الالتحاق بمدارسهم لاستئناف الدروس، طلاب شاركوا بالثورة وذاقوا طعم "الحرية" فكيف سيعودون الى صفوفهم يجلسون على مقاعدهم الدراسية وكأن شيئا لم يكن؟؟!!.

واليوم احتج طلاب مدارس الإيمان في منطقة أبي سمراء أمام مدرستهم هتفوا ضد الدرس والتدريس وأقفلوا الطريق المؤدية للمدرسة فسجلوا موقفا مدويا في وجه إدارتهم التي أجبرتهم الدخول الى صفوفهم لمواكبة حلقات الدرس مع الأساتذة، وكما في المدارس كذلك على أبواب المؤسسات الرسمية كسنترال الميناء وأوجيرو وشركة كهرباء قاديشا ومالية طرابلس، الثوار أدوا واجباتهم قبل العودة الى ساحة النور لاستقبال " بوسطة الثورة" القادمة من عكار والتي ستجوب المناطق اللبنانية برمتها وصولا حتى مدينة صور لتحط رحالها ويكون لها احتفال كبير.

بوسطة الثورة تهدف الى ربط المناطق اللبنانية ببعضها البعض مع اطلاق التحية على الثوار في كل الساحات ومنها " عروسة الثورة" ساحة النور حيث كان في استقبالها الثوار والذين أطلقوا الهتافات ضد السلطة.

وفي لقاء خاص مع موقع "اللواء" قالت بيرلا جو معلولي القادمة من بيروت لتستقل بوسطة الثورة :"نسعى للتأكيد أن ما نقوم به ليس حراك إنما هو ثورة شعبية وطنية موحدة تطالب بحقوقنا الإنسانية الأساسية والتي من المفترض توفرها لنا، لا يجوز الواسطات كي نتعلم أو نحصل على وظيفة او ندخل الى المستشفيات، لبنان لكل أبنائه هي المرة الأولى التي أزور فيها طرابلس أتعرف عليها وعلى أهاليها، لماذا كل هذا الظلم بحق الشعب اللبناني؟؟؟؟؟ هم شوهوا صورة المدينة لتثبت اليوم أنها أجمل مدينة في لبنان شعبها طيب استقبلنا بصدر رحب،هم خلقوا فينا الطائفية منذ الحرب الأهلية وما زالوا، زعماء الحرب استلموا السلطة وعبثوا فيها فسادا، اليوم وقفنا يدا بيد لنقول لهم كفى، وحتى الساعة ثورتنا حققت الكثير من الإنجازات أولها توعية المواطنين لكل ما يجري من حولهم، طبعا مشوارنا طويل للانتهاء من هؤلاء السفاحين".

علي خلف من عكار قال:"هدفنا من البوسطة خلق مساحة بين الناس لكسر حواجز الطائفية والخوف، هو وطن لكل الطرائف، سننتقل جميعا في هذه البوسطة لتلف كل الأراضي اللبنانية".

نادين من عكار قالت:" أردنا من البوسطة جمع الشعب اللبناني وتوحيدهم بعكس بوسطة الحرب ودلالاتها السيئة هي ستوحد الشعب اللبناني تحت رايته وكل منطقة نمر بها عليها رفع العلم". وبعد ساحة النور انطلقت البوسطة باتجاه بيروت، بعدها توجه عدد من المحتجين الى محلات الصرافة في منطقة التل وطالبوها بتسعيرة موحدة للدولار وإلا فان يوم الاثنين المقبل سيكون هناك اقفال لمحلاتهم .


أخبار ذات صلة

جماعة ​رسالة حياة عن "بث الأفلام الإباحية": ما حصل أنّ [...]
الأناضول: وصول هنية والوفد المرافق له من قطاع غزة إلى [...]
جماعة رسالة حياة: نحن مع القضاء النزيه ولتحقيق عادل وشفاف [...]