بيروت - لبنان 2020/10/20 م الموافق 1442/03/03 هـ

تحركات الثوار مستمرة واهمال قضاء عكار يتسبب بسقوط المزيد من القتلى

حجم الخط

بالرغم من الجو العاصف والماطر، الا ان حركة الثوار لم تهدأ في ساحة النور، وصباحاً نفذ عدد من المحتجين اعتصاماً أمام بنك لبنان والمهجر فرع ساحة النور احتجاجاً على الاشكال الذي وقع يوم الثلاثاء الماضي بين أحد المودعين ومدير المصرف حيث تعرض الأخير للزبون بالضرب والشتائم.

 وعن الموضوع تحدث أحد الثوار لموقع "اللواء" فقال:" الاعتداء على المودعين مرفوض كون المواطن يطالب بحقوقه وبدلاً من التعاطي معه باحترام نجد أصحاب المصارف يلجؤون للشتائم، ان هذه السياسات المصرفية الغير قانونية لن نسمح بها، كما ان الاعتداء من قبل الموظف على الزبائن أمر مرفوض كونه تخطى الوصف، طبعاً نرفض ممارسة العنف على شركائنا في الوطن وبالتأكيد سنتضامن مع الجميع ضد السياسات المصرفية وسنقف الى جانبهم، اليوم أمام بنك لبنان والمهجر وغداً أي بنك يمارس البلطجية على المواطن ".

مش دافعين
كما ونفذ المحتجون وقفة أمام مصرف لبنان أمام سراي طرابلس تحت عنوان " مش دافعين قروض المصارف" لحد ما المصارف تعيد النظر بالفوائد وتفرج عن أموال صغار المودعين وعن الاعتصام تقول احدى الثارات لموقعنا:" بسبب كل القصص التي نتعرض لها من حجز لأموالنا وفوق ذلك يتعرضون بهمجية علينا ، كل هذه الأمور تحتاج لثورة والتي ان هدأت قليلاً فهذا ليس معناه أنها انتهت بالعكس نحن سنعود بقوة وبحركات تصعيدية سيرى نتائجها كل الناس".

الثوار يهتفون ضد المحافظ نهرا
هذا ونفذ الثوار أيضاً اعتصاماً أمام سرايا طرابلس للتنديد بمحافظ الشمال القاضي رمزي نهرا ومساعده لقمان الكردي ورددوا الشعارات المؤكدة على فساد القاضي والذي لم يترك جهة في مدينة طرابلس الا ومارس عليها الابتزاز منذ لحظة تسلمه لمهامه يعاونه في هذا الاستبداد وللأسف الشديد ابن هذه المدينة لقمان الكردي، الثوار الذين سبق ونفذوا الكثير من الوقفات الاحتجاجية أمام السرايا عمدوا على نصب خيمة أمامها للتأكيد على أن تحركاتهم لن تهدأ لحين اخراج المحافظ نهرا من السرايا وعدم السماح بعودته الى مدينة ترفضه وترفض فساده.
وفيما المناطق الشمالية تضج بالثورة ومطالبات الثوار، سقط أمس 4 قتلى جراء حادث سير مروع في محلة مفرق شربيلا في عكار اضافة الى اصابتين، طبعاً القدر كان بالمرصاد للشباب بيد ان أبناء عكار وجهوا أصابع الاتهام للسلطة الفاسدة والتي أهملت عكار وطرقاتها لسنوات طويلة فباتت مصيدة للشباب ولأبناء المنطقة.

اهمال يتسبب بوفاة
مدير المعهد المهني الأورتوذكسي العالي في عكار سمير الخوري أسف لهذا الحادث الأليم والذي ذهب ضحيته شاب من خيرة طلاب المعهد وعن القضية يقول:" بحسب المعلومات المتوفرة لدي فانه بسبب عطل طرأ على احدى السيارات والتي يقودها اما طالبنا فراس حمزة والذي هو في آخر سنة اجازة تمريض واما زملاء له قضوا جميعهم في هذا الحادث المؤسف، طبعاً نتوجه باسمي وباسم المعهد بأحر التعازي لأهالي المتوفين، ونؤكد على أن الطرقات في عكار في حالة يرثى لها كما ان الانارة معدومة وحتى البنى التحتية مهترئة، اهمال كبير لاحق بنا، ومهما رفعنا الصوت وطالبنا بحقوقنا لا نجد من يسمع نداءاتنا لا بلديات ولا وزارة أشغال وكأنه ما من مسؤولين، أشير الى اننا في السنة الماضية فقدنا أحد الطلاب في حادث سير وهذه السنة أيضاً فالى متى يدفع شبابنا الأثمان الباهظة جراء الاهمال، ونناشد الجميع ضرورة الالتفات الى عكار ومشاكلها، في ظل الاهمال عكار باتت قندها مع احترامنا "لقندهار".


أخبار ذات صلة

بعدما تراجعت الى ما دون الألف.. إصابات كورونا تعود للإرتفاع
وزارة الصحة: تسجيل 1392 إصابة جديدة بكورونا و5 وفيات
حل جماعة الشيخ أحمد ياسين ..ماكرون يتوعد "الإسلام المتطرف"