بيروت - لبنان 2020/10/22 م الموافق 1442/03/05 هـ

تنافس بين لائحتين في انتخابات المجلس الاسلامي الشرعي في طرابلس

حجم الخط

انطلقت عملية الاقتراع لانتخاب 7 أعضاء للمجلس الاسلامي الشرعي الأعلى ضمن مركز دار الفتوى في طرابلس عند الساعة العاشرة بعدما أعلن نائب رئيس المجلس الوزير السابق عمر مسقاوي اكتمال النصاب القانوني وبدأت الانتخابات ضمن أجواء هادئة ومنظمة ، ويتنافس في هذه المعركة لائحتين غير مكتملتين :لائحة مدعومة من الرئيس الحريري وتيار المستقبل ضمت بلال راغب بركة ،هاشم اسماعيل الايوبي ،توفيق بصبوص ، اسامة طراد وفايز سيف، ولائحة مدعومة من الرئيس نجيب ميقاتي وتيار العزم والنائبين فيصل كرامي وجهاد الصمد وضمت: د.عمر عبد الاله ميقاتي ، احمد عبد القادرامين، امير رعد وعبد الرزاق قرحاني، في حين اعلن النائب كبارة عن دعمه المرشح الدكتور عبد المنعم كبارة ، كما ويتنافس مع اللائحتين عدد من المرشحين المستقلين.

عملية الاقتراع بدأت مع الرئيس نجيب ميقاتي الذي تمنى بعد الادلاء بصوته التوفيق للمرشحين مؤكدا ان الطائفة السنية هي من مؤسسي الوطن ويجب ان يعمل الجميع لمصلحة لبنان. وقال:"الانتخابات اليوم على مستوى كل لبنان صحيحة وهادئة نتمنى ان يتم تعديل المادة المتعلقة بالانتخاب لتشمل عددا اكبر من المقترعين لانها اليوم مقتضبة ونحن نتمنى للمرشحين التوفيق وان يقدم الله ما فيه الخير ليعمل الجميع لمصلحة الطائفة والوطن في هذه المرحلة الصعبة ويؤكدون حرصهم على وطنيتهم وطائفتهم لان الطائفة السنية هي في اساس الوطن ومن مؤسسيه ونحن على قناعة بضرورة ان نبقى في هذا العيش المشترك ونبقي على هذا التفاهم والتوافق بين كل اللبنانيين ".

الوزير عادل افيوني قال بعد الاقتراع:"اليوم مهم جدا بالنسبة لاعادة انتخاب المجلس الاسلامي الشرعي الاعلى بديمقراطية وحرية وهذا مثال على كيفية ممارسة حياتنا الاجتماعية ونشدد على اهمية هذا المجلس الذي يهم كل المسلمين ومستقبلهم وحقوقهم ومطالبهم ونتمنى التوفيق للناجحين ونهنئ كل المشاركين في الانتخاب منى ناخبين ومرشحين".

من جهته النائب محمد كبارة وبعد الادلاء بصوته قال للاعلاميين:" ما يهمني أن يتم انتخاب من يدافع عن طائفته وأهله ومنطقته، وعلى هذا الأساس أعتقد بأن الجميع سيلتزم بالأشخاص المهتمين بطائفتهم وأهلهم ومدينتهم".

النائب كبارة وصف دور المجلس الشرعي "بالكبير جداً دينياً ووطنياً، وهو أعلى سلطة للطائفة السنية في لبنان، وهو موكل بانتخاب مفتي الجمهورية اللبنانية والمجلس معني بالدفاع والحفاظ على النسيج اللبناني والعيش المشترك".

النائب ديما جمالي التي لم تتمكن من الادلاء بصوتها قالت :"رغم ادراج اسمي على لوائح الشطب بسبب اعتراض رئيس اللجنة ممثل المفتي دريان ارتأى على ان لا اصوت لان اسمي مدرج حسب الدستورفي لوائح بيروت".

النائب فيصل كرامي اكد على ضرورة تجديد الحياة الديمقراطية وقال :"نأمل ان تنعكس هذه الديمقراطية بشكل ايجابي على الجسم الشرعي في لبنان والذي يعاني ما يعانيه من اهتراءات ونتمنى ان تنسحب هذه الامور على تغييرات لكل القطاعات خصوصا واننا نتوقع الكثير من المجلس وقد تكلمنا مع الاخوة المرشحين الذين ندعمهم وطالبناهم بجدول اعمال لكي ندعمهم دون التدخل بشكل مباشر لانه لا يجوز ان يستمر وضع المجلس الشرعي السني تحديدا في لبنان على هذا الشكل".

المفتي الشعار

المفتي الشعار وبعد ان ادلى بصوته قال:" نحن اليوم على مساحة الجمهورية حيث تجري انتخابات اعضاء المجلس الاسلامي الشرعي الاعلى والذي يعتبر الارفع والاهم في اطارنا الاسلامي السني وهو رأس هرمه لانه المساحة التي تهتم بقضايا الاوقاف للطائفة السنية بقيادة ورئاسة صاحب السماحة مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان لذلك تجدون ان جميع الهيئة الناخبة تكاد تكون حاضرة للقيام بمثل هذا الواجب

واضاف :انا مرتاح جدا للعملية الانتخابية والهدوء وحسن التنظيم وآمل ان تكون النتائج مرضية وان يقع الاختيار على الافضل والاكفأ حتى تكون المسيرة بإذن الله محققة لاهداف وطموحات المسلمين واللبنانيين جميعا واتمنى للجميع التوفيق واهنئ الناجحين وسماحة مفتي الجمهورية والى الامام وليوفقنا الله تعالى" .

وردا على سؤال قال: "المجلس الاسلامي الشرعي الاعلى تناط به اهم القضايا السنية والوقفية والوطنية ودوره الوطني لا يقل ابدا عن دوره السني والوقفي والاسلامي لاننا جميعا نعيش في الوطن وقضية الوطن قضيتنا وهو صمام امان والمجلس يعيد الناس الى الانتظام العا والى الدستور والقانون والحمل عليه ثقيل ولكن الله تعالى هو الموفق وفي هذه المرحلة الحرجة نحتاج الى كفاءات عالية وجهد مستمر واهتمام بالغ والامل بالله تعالى في مجلسنا الكريم الذي نجل ونحترم" .

النائب سمير الجسر قال بدوره "ان اللافت في هذه الانتخابات هو تمتع جميع المرشحين بكفاءات عالية ويتمتعون باخلاق عالية والله يقدم الخير لما في مصلحة الوطن واشار الى ان المطلوب من المجلس الكثير ومن المفروض ان يكون هناك اعادة نظر بالمرسوم رقم 18الذي ينظم عمل المجلس وتوزيع الصلاحيات فيه وتجديده وقد تم تحضير مسودة لهذا المرسوم واذا تم الالتزام بها نكون قد حققنا انجازا مهما ".

هذا وأقفلت صناديق الاقتراع عند الساعة الواحدة والنصف واقترع 136 من أصل 146 لتبدأ عملية الفرز والتي ستستمر حوالي الساعتين ليعلن بعدها مفتي طرابلس والشمال الدكتور مالك الشعار النتائج.








Image preview


المصدر: "اللواء"


أخبار ذات صلة

المشنوق: الخلاف مع الحريري سياسي والاتفاق سياسي وليس هناك أي [...]
المشنوق: سميت الحريري لأسباب عدة والمبادرة الاصلاحية التي قدمها هي [...]
المشنوق يسمّي الرئيس سعد الحريري لتشكيل الحكومة