بيروت - لبنان 2020/06/07 م الموافق 1441/10/15 هـ

جنبلاط يتبرّع بـ200 ألف دولار لمؤسسات الرعاية الاجتماعية.. وشكر من دريان

حجم الخط

شكر مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي وليد جنبلاط على إرساله موفدا من قبله القاضي غاندي مكارم الذي سلمه تبرعا بقيمة مئة الف دولار أميركي لمؤسسات الرعاية الاجتماعية في لبنان دار الأيتام الإسلامية، كما سلمه شكا أخر بقيمة مئة الف دولار أميركي لمستشفى دار العجزة الإسلامية.

وكان قد اجرى المفتي دريان اتصالا بجنبلاط الذي ابدى له غاية سروره في تقديم المساعدات للجهات التي يرى المفتي دريان ضرورة مساعدتها في هذه الظروف الحرجة، واكد المفتي دريان لجنبلاط ان عمله هذا لا يقوم به إلا رجل دولة يشعر بماسي الناس وحاجاتهم ويقدم لهم المستطاع دونما تفرقة.

وقال المفتي دريان: إن ما قام به وليد بك جنبلاط ليس مستغربا أو جديدا على ابن المختارة الأصيل الذي نشأ في جو الكرم والعروبة والمرؤة والعنفوان التي استقاها من والده كمال جنبلاط الذي له بصمات لا تنسى في لبنان في شتى الميادين.

أضاف: تبرع وليد جنبلاط السخي لجمعية المقاصد الخيرية الإسلامية في بيروت ولدار الأيتام الإسلامية ولمستشفى دار العجزة الإسلامية هو استجابة لضميره الإنساني ونظرته الحكيمة في استكشاف أوضاع اللبنانيين التي لا تخفى على كل ذي لب وتقديم العون والدعم للمؤسسات اللبنانية الإنسانية في الوقت المناسب لتأمين استمرار نشاطها الصادق والمتعاون مع دار الفتوى.

وتابع: إن المؤسسات الأهلية في لبنان هي علامات مضيئة في تاريخ بيروت ولبنان التي كانت وما تزال عنواناً لعمل الخير وقدوةً له، وواجهةً براقة للتكاتف الاجتماعي، والتضامن الأسري.

وختم: دار الفتوى تشد على أيدي كل أهل الخير وتدعو لهم بالتوفيق والنجاح في مثل هذه المبادرات، ومجتمعاتنا لطالما وجدت ملاذاً لها في مؤسساتٍ رائدةٍ وراعيةٍ وحامية كمثل المقاصد ودار الأيتام ودار العجزة وغيرها من المؤسسات. لذا فإنّ الواجب يدعونا في كل الأوقات لمد يد العون لهذه المؤسسات لأنها تساعد من هو بحاجة للمساعدة خصوصا إننا نعيش أزمة اقتصادية ومعيشية خانقة تتزامن مع جائحة كورونا.



أخبار ذات صلة

لبنان بين الدول الـ 100 الأكثر أمانًا من «كوفيد 19».. [...]
نصيحة من الصحة العالمية بشأن «النرجيلة»
تكليف الفريق عبد الأمير رشيد برئاسة أركان الجيش العراقي