بيروت - لبنان 2019/11/21 م الموافق 1441/03/23 هـ

خليل لـ «اللواء»: أصبحنا في الشوط الإضافي الأخير والجلسة النهائية الجمعة

مجلس الوزراء يعاود درس الموازنة مستفيداً من لقاء إيجابي بين الحريري وباسيل

الرئيس الحريري مترئساً جلسة مجلس الوزراء في السراي وحوله الوزير سليم جريصاتي وأمينا رئاسة الجمهورية انطوان شقير ورئاسة الحكومة مكية (تصوير: طلال سلمان)
حجم الخط

رغم ان مجلس الوزراء في جلسته التي عقدت عصر امس برئاسة رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري لم يتطرق الى المواضيع السياسية، فإن الاجواء الايجابية التي نتجت عن الاجتماع بين الرئيس الحريري ووزير الخارجية جبران باسيل والذي عقد قبيل انعقاد المجلس، انعكست ايجابا على الجلسة حيث اجمع الوزراء على التأكيد بانها كانت منتجة جدا وايجابية وسادتها نقاشات سلسة وهادئة وبناءة جدا وموضوعية، وهي خلت من اي توتر بين الوزراء كما حصل في جلسة يوم الاثنين الماضي، وتوقع معظم الوزراء بانه اذا استمرت النقاشات في جلسة اليوم التي ستعقد بعد الظهر بالوتيرة التي جرت أمس فإن مشروع موازنة 2020 سيقر هذا الاسبوع ويحال الى المجلس النيابي قبل 22 الشهر الجاري، خصوصا ان الوزراء اعلنوا عن جلسة للمجلس ستعقد غدا الجمعة دون تحديد مكانها مما يعطي انطباعا انه في حال الانتهاء من مناقشة مشروع الموازنة في جلسة اليوم في السراي سيتم اقرار المشروع بنسخته النهائية في جلسة تعقد يوم الجمعة في قصر بعبدا برئاسة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون.

وكان اللافت ما أعلنه وزير الاتصالات محمد شقير بعد انتهاء الجلسة حين قال: «انطفأت الحرائق في الخارج وفي الداخل ايضا، واشار الى ان النقاش تركز على عدد كبير من البنود الاصلاحية»، متمنيا استمرار النقاش بالوتيرة نفسها التي جرت حيث نكون تقدما بشكل فعلي وكبير جدا، املا ان تستمر الاجواء الايجابية التي طغت على جلسة اليوم على كافة الجلسات المقبلة.

كما ان وزير المال علي حسن خليل بدا مرتاحا من نتائج نقاشات الامس وقال لدى انتهاء الجلسة لـ«اللواء» «اصبحنا في الشوط الاضافي الاخير، والارجح ان تكون جلسة يوم الجمعة الجلسة النهائية».

كما علمت «اللواء» ان وزراء «القوات» لا سيما الوزير كميل ابو سليمان اثار في الجلسة موضوع التوظيف المخالف للقانون مبديا اعتراض الحزب على الموضوع مطالبا بالغاء قرار التوظيف، فقال الوزير جبران باسيل هناك حوالي 525 موظفا محسوبين على «القوات»، فرد عليه ابو سليمان قائلا: اشك في الموضوع، واذا كنا بالفعل قمنا بتوظيف احد بشكل مخالف للقانون فنحن على استعداد لاقالته فلم يكن لدى الوزير باسيل اي تعليق.

واعتبرت المصادر ايضا ان الاصلاحات الموضوعة في مشروعة الموازنة جدية جدا وذلك نتيجة عمل لجنة الاصلاحات، ونفت المصادر ان تكون النقاشات في جلسة الامس تطرقت الى موضوع الزيادة على ضريبة القيمة المضافة.

المعلومات الرسمية

وكانت جلسة مجلس الوزراء التي انعقدت عند الخامسة والنصف من عصر امس برئاسة الرئيس الحريري انتهت عند الثامنة والنصف مساءً، أدلى على أثرها وزير الإعلام جمال الجراح بالمعلومات الرسمية الآتية:

بداية، توجه الرئيس الحريري والوزراء بالتعازي بالشهيدين أبو مجاهد وسرعيني اللذين قضيا أثناء المساعدة في إخماد الحرائق التي عمت مناطق عديدة من لبنان. كما توجه دولة الرئيس ومجلس الوزراء بالشكر إلى الدول التي وقفت معنا، وأهمها: اليونان وقبرص والأردن وقطر والسعودية ومصر وإيطاليا، على جهودهم ومساعدتهم أثناء الحرائق.

وكل الشكر طبعا للمواطنين والمؤسسات اللبنانية التي ساعدت ووقفت إلى جانب المؤسسات الرسمية، من دفاع مدني وفوج إطفاء وقوى أمنية، وساعدتهم في كافة المجالات، فتحول الأمر إلى شبه إجماع بين الشعب اللبناني على المساعدة قدر الإمكان، كل من زاويته، لإطفاء الحرائق.

وكذلك الشكر إلى الإعلاميين الذين أصيبوا أثناء تغطيتهم للحرائق، ونتمنى لهم الشفاء، وكذلك نشكر كل الإعلام الذي كان على الأرض طوال الوقت لنقل الصورة للمواطنين.

وكلفت الهيئة العليا للإغاثة القيام بالإحصاءات اللازمة لتحديد الأضرار، كما فتحت وزارة العدل تحقيقا في سبب هذه الحرائق. وقد طُلب من وزارتي الداخلية والدفاع تقديم تقرير إلى مجلس الوزراء عن أسباب هذه الحرائق، والعقبات التي واجهتمهما والخطوات التي يجب على مجلس الوزراء اتخاذها منعا لتكررا الأمر مرة أخرى.

أما على صعيد الإصلاحات التي أقرت اليوم (امس)، وهي مهمة جدا، فقد صدر قرار عن وزير المالية برفع الرسوم على التبغ والتنباك المستورد والمنتج محليا، كما تمت الموافقة على تركيب ماسحات ضوئية (Scanners) على الحدود لضبط التهريب، والطلب من جميع المؤسسات والمرافق العامة عدم القيام بأي إنفاق استثماري إضافي إلا بعد موافقة مجلس الوزراء، وتحويل الفائض بهذه المؤسسات بشكل شهري إلى الخزينة اللبنانية، على أن تكون مدة هذا القرار سنة، وستصدر عن مجلس الوزراء تسمية بهذه المؤسسات والهيئات.

كما أقر مجلس الوزراء مبدأ تشركة المرفأ، إضافة إلى مؤسسات أخرى ستصدر فيها لائحة. تم تأجيل البحث في موضوع الكهرباء بسبب غياب الوزيرة المعنية. كذلك أقر إلغاء ودمج بعض المؤسسات والمرافق العامة التي لا لزوم لها ويمكن الاستغناء عنها أو ضمها إلى وزارات أخرى كمؤسسة ضمان الاستثمارات وضمان الودائع والمؤسسة العامة للزراعات البديلة وغيرها.

كذلك تم تكليف وزير المالية إجراء جردة بعقارات الدولة تمهيدا لاتخاذ قرار حول الاستفادة منها. كما أقررنا قانون برنامج على 3 سنوات بقيمة 470 مليار ليرة، وذلك لتنفيذ المشاريع الاستثمارية التي أقرت في مجلس النواب والبالغة قميتها 3.3 مليار دولار. وهذا سيشكل دفعا مهما جدا للاقتصاد، حين يتم ضخ مشاريع بـ3.3 مليار دولار في الاقتصاد اللبناني. وهناك مشاريع الـCIP التي تم توزيع لائحة فيها لكي تتم دراستها غدا وتقرير أولوياتها والبدء بتنفيذها، لأن هناك 1.2 مليار دولار جاهزة للإنفاق حسب أولويات المشاريع وأهميتها.

كما كُلف وزيرا العمل وشؤون مجلس النواب متابعة القانون المعروف بضمان الشيخوخة، وهو سبق أن أقره مجلس الوزراء وأرسل إلى مجلس النواب، وعلى وزير الدولة لشؤون مجلس النواب متابعة الموضوع مع وزير العمل لسرعة وضعه على جدول أعمال مجلس النواب. وطُلب كذلك من الوزراء تقديم اقتراحات بشأن مسودة الدراسة المقدمة من البنك الدولي حول الإصلاحات. وكذلك تقرر إعطاء 5% دعم للمصانع على الصادرات الإضافية، فإذا كان هذا المصنع يصدر هذا العام بقيمة مليون دولار، وصدر في العام المقبل بـ1.2 مليون، يحصل على دعم 5% على المائتي ألف الإضافية تشجيعا للصادرات الصناعية. وهناك بحث أيضا في موضوع الزراعة والأمور الأخرى. وتم الاتفاق على تحويل خطة ماكينزي إلى اللجنة الاقتصادية لدراستها. كذلك التقيد بتعميم الرئيس الحريري بشأن إجراء المشتريات من المنتجات الوطنية لكي تكون لها الأولوية في المؤسسات العامة والوزارات.

كما أن مسألة الدواء مهمة جدا، وقد طُلب إعداد تصور لمناقصات لكل إدارات الدولة التي تستورد الأدوية، مع إعطاء أولوية للدواء الجينيريك والأدوية المصنعة محليا. أما بالنسبة إلى المحروقات، فقد تقرر شراؤها من المنشأة العامة للنفط. وتم إقرار المراسيم التطبيقية للمعاملات الألكترونية وإعادة هيكلة القطاع العام وورقة حول النازحين واعتماد بيان التصدير من المنشأ، أي أن يصدر بيان من المنشأ بوصف البضائع، وتطبق الجمارك الرسوم على أساسه، وذلك لمنع التهريب والتهرب من الجمارك.

غدا (اليوم)، سنعقد اجتماعا لمجلس الوزراء عند الثانية والنصف من بعد الظهر، وسننهي جدول الأعمال ثم نستكمل البحث في الموازنة.

وأعلن ان البحث في موضوع تحديد قيمة الضريبة على القيمة المضافة ارجئ إلى اليوم.

وعن المؤسسات التي تمّ إلغاؤها، أجاب: بالمبدأ أقر عدد من المؤسسات لأن لا عمل لها، أما بقية المؤسسات فهناك جدول بها قُدم إلى مجلس الوزراء، ولكل منها نظامها الداخلي، وعليه يجب دراسة نظامها الداخلي ودراسة أهميتها وحاجتنا لها ومن ثم نتخذ قررا بشأنها، إن كانت ستبقى أو تُضم إلى وزارات أو تُلغى.

من ناحيتها كشفت المصادر الوزارية ان البحث في الجلسة تمحور على ورقة توصيات لجنة الاصلاحات حيث تم نقاش البنود من صفحة 5 الى 12ولم يبق سوى القليل من البنود.

واشار نائب رئيس الحكومة غسان حاصباني الى ان النقاش كان جديا، وقال: ما يهمنا ان كل الاصلاحات التي يتم مناقشتها تكون مفاعيلها سريعة ويتم تنفيذ ما يتم التوافق عليه. لافتا الى ان هناك تقدماً في النقاشات، مشيرا الى اهمية تنفيذ خطة الكهرباء.

بدوره اعتبر الوزير محمد فنيش ان هناك امورا تم الاتفاق عليها واخرى لا تزال تحتاج لاستكمال البحث، مشيرا الى ان البند المتعلق بالحسومات التقاعدية والضريبة على القيمة المضافة سيتم بحثها اليوم، لافتا الى ان موقف الحزب معروف، وقال: «نحن نعمل بالاصول الدستورية، ونحن مع رفع الضريبة على الكماليات بنسبة 1 في المائة».

اما الوزير محمود قماطي فوصف الجلسة بالممتازة، وقال: هناك انجازات سجلت، مجددا اعتراض «حزب الله» على موضوع زيادة القيمة المضافة، وقال هناك بنود سيتم رفضها في المشروع واخرى سيتم التوافق عليها، اما اذا كان هناك بنود معقدة قد يتم التصويت عليها،مشددا على وجوب الاسراع بتنفيذ الامور الهامة ومن ابرزها ملف الكهرباء.

وكشف الوزير صالح الغريب ان مجلس الوزراء كلفه برفع ورقة سياسة حول عودة النازحين خلال شهر.

وكان الرئيس الحريري التقى رئيس وزراء حكومة كيبيك السابق فيليب كويار، وكانت جولة أفق حول مختلف قضايا الساعة.

ثم استقبل الهيئة الادارية الجديدة لنادي الغولف برئاسة كريم سلام، ثم وفدا من عائلة الراحل سيمون اسمر في حضور رئيس مجلس ادارة المؤسسة اللبنانية للارسال بيار الضاهر في زيارة شكر على تعزية.

ومساء أقام الرئيس الحريري حفل عشاء على شرف السفير المصري في بيروت نزيه النجاري لمناسبة انتهاء مهامه في لبنان.وحضر الحفل وزير الإعلام جمال الجراح، وسفراء: الكويت عبد العالي القناعي، فلسطين أشرف دبور وبريطانيا كريس رامبلينغ، الوزير السابق الدكتور غطاس خوري، الأمين العام لمجلس الوزراء القاضي محمود مكية والأمين العام للهيئة العليا للإغاثة اللواء الركن محمد خير وأفراد من طاقم السفارة المصرية في بيروت.

وخلال العشاء، شكر الرئيس الحريري السفير النجاري على جهوده التي بذلها في تطوير وتقوية العلاقات الثنائية بين لبنان وجمهورية مصر العربية طوال فترة توليه مهامه، وقدم له درعا تكريميا بالمناسبة.



أخبار ذات صلة

كنعان من بكركي: اقرار موازنة 2020 يسهم بالثقتين المحلية والدولية
الغاء حفل الاستقبال في قصر بعبدا لمناسبة الاستقلال بسبب الظروف [...]
الرئيس بري يلتقي وزير الدفاع في عين التينة