بيروت - لبنان 2020/07/02 م الموافق 1441/11/11 هـ

روجيه اده: الطائفية لعنة لبنان وشارع "بتاع كلو" لا ينقذنا

حجم الخط

اعتبر رئيس حزب السلام اللبناني المحامي روجيه اده أن الميثاقية لم تشمل يوماً المكونات اللبنانية جميعها، إنما كانت قبل الطائف(ميثاق١٩٤٣ )، ثنائية مارونية سنية، وبعده، أضحت ثنائية شيعية سنية، والدروز بينَ بين، والآخرين، شهود زور!

أما ال س.س. (سوريا-السعودية) فقظ حافظت على الثنائية الشيعية السنية ، لغاية ان غَلَبَ حزب الله، وانهارت سوريا بشّار!

وقال: اما وقد انتهت صلاحية فدرالية الطوائف ضمن نظامٍ مركزي،يبقى المستقبل لنظام إتحادي جغرافياً بين الأقضية (او المحافظات)، وفق النموذج السويسري،لاطائفي
ولامركزي!

وبالنسبة للمافيوطائفية الحاكمة، بقياداتها جميعها، ستقاوم، لتبقى، حتى سقوط لبنان في المحظور الكياني!
‏‎
وتساءل اده: لبنان إلى أين؟ ‎الإقتصاد ينهار من قعرٍ لآخر! ‎والأمن القومي على كف عفريت! فهل يا ترى شارع "بتاع كلو"،ينقذ ‎لبنان أو يهدده وجودياً بمزيدٍ من الإنهيارات؟

رأيي، آن أوان لثورة سلمية فكرية تهدف لتحرير لبنان من نظامٍ خرّبه! ‎ثورة حريات إتحادية لاطائفية قضيتها تحرير لبنان من ‎نظام فدرالي طائفي تحاصص السلطة ولفساد عبر ‎الغاء الطائفية ولامركزية ‎إتحادية وفق النموذج السويسري الذي يضمن مئة بالمئة التحرر الفوري من الطائفية التي هي ‎لعنة لبنان منذ تأسيس الكيان! وتصبح الرئاسة مداورة بين حكومة فدرالية من سبعة حكّام ولايات.

هذا النظام يتميّز بحياد عسكري! بحيث يصبح كل مواطن خفير ومقاوم.


أخبار ذات صلة

وزير الصحة من "أوتيل ديو": لا خشية من عودة النشاط [...]
المتحدث باسم العمليات المشتركة في العراق لسكاي نيوز عربية: العملية [...]
قطع الطريق في شارع الحمرا أمام مصرف لبنان من قبل [...]