بيروت - لبنان 2020/10/22 م الموافق 1442/03/05 هـ

شغب وفوضى في طرابلس ليلا (صور)

حجم الخط

وقعت أعمالُ شغبٍ في طرابلس، فجر اليوم الخميس، وذلك على خلفية انتشار فيديوهات وتسجيلات صوتية تشتم صحابة الرّسول محمّد (ص).

وقد بدأ الشبان في بداية الأمر بالتجمّع في الساحات استنكاراً لهذه الشتائم، وقاموا بتنظيم مسيرات احتجاجية، حتى انتقلت الأمور من بعدها إلى حالات شغب وتكسير وحرق.

وتمّ قطع بعض الطرقات في مناطق البداوي والقبة والميناء ومرياطة ووسط طرابلس رفضاً للإساءات، وسرعان ما تطوّرت الأمور إلى القيام بحرق شجرة الميلاد عند مستديرة "مستشفى النيني" وتكسير مكتب الحرس الخاص بمفتي طرابلس والشمال الشيخ مالك الشعّار بالإضافة إلى إشعال مستوعبات نفايات وتكسير عدد من المحال.

وعلى الفور طوّق الجيش أماكن الشغب وعمل على توقيف 4 أشخاص ممّن قاموا بالاعتداءات على حرس المفتي وللاشتباه بقيامهم بحرق الشجرة.

وأعاد الجيش فتح جميع الطرقات بعد عدة ساعات.

واستنكر أهالي طرابلس والناشطون في المدينة هذه الأعمال، داعين الجيش والقوى الأمنية إلى توقيف كلّ من تثبت مشاركته بها.هذا وقامت دورية من الجيش اللبناني بمؤازرة دورية من مخابرات الجيش شقة في منطقة أبي سمراء بداخلها 4 أشخاص مطلوبين بجرم اطلاق نار وافتعال إشكالات وتعاطي مخدرات وتم توقيفهم وإجراء المقتضى القانوني بحقهم.



وفي حديث خاص لموقع "اللواء" قال مدير مكتب مفتي طرابلس والشمال الشيخ ماجد درويش :" أن أعمال الشغب والتخريب شملت كل الشوارع ومن ضمنها غرفة الحرس تحت منزل المفتي الشعار وبالطبع نحن نستنكر هذه الأعمال والتي تسعى الى اثارة النعرات الطائفية وتأجيج الشارع وهو مخطط لجر المنطقة الى الدم وسحب " البساط من تحت الثورة" والتي أزعجت كل الأطراف وبالطبع نحن نفتقد للوعي الشعبي داخل مجتمعنا الطرابلسي وهذا ما أدى الى اعمال الشغب والتي ندينها وبالطبع سيكون للمفتي الشعار كلمة في هذا الموضوع.


أخبار ذات صلة

وصول الرئيس نبيه بري الى قصر بعبدا
السيد لم يسمّ أحدًا: الإنسان لا يتغير
طالوزيان: هناك اختلاف بالرأي مع تكتل «الجمهورية القوية» حول تسمية [...]