بيروت - لبنان 2019/11/21 م الموافق 1441/03/23 هـ

لبنان "المغترب" يتضامن مع أهله في الوطن.. الاحتجاجات اللبنانية جابت العالم

حجم الخط

اتسعت رقعة الشغف للتغيير التي انطلقت شرارتها من لبنان لتتخطى حدود الوطن عابرة القارات إلى كل بقعة يوجد فيها مغترب لبناني.

وتضامنا مع حراك ابناء جلدتهم في الوطن، خرجت دعوات لمغتربي لبنان، في انحاء العالم كان اخرها سيدني في استراليا، حيث احتشد اللبنانيون هناك، صباح اليوم، وأطلقوا شعارات اخوانهم في الوطن، وسطروا هذا المشهد الرائع على أنغام النشيد الوطني.

ودعا اللبنانيون في واشنطن أمس الى تظاهرة حاشدة في العاصمة الأميركية واشنطن، شهدت على حشد كبير وصرخات وجع مماثلة لما يطلقه المواطنون في الداخل.

كذلك الحال في كل من لوس أنجلوس ، وديربورن، وهيوستن، وسان فرانسيسكو، ونورث كارولين، وإلينوي، وبوسطن، حيث شهدت هذه المدن الاميركية احتجاجات تضامنية مع لبنان وحراكه.

وفي وقت سابق نظّم عدد من المغتربين اللبنانيين وقفة في نيويورك، تضامناً مع مطالب اللبنانيين وتحرّكاتهم.

بدورها تظاهرت الجالية اللبنانية بمونتريال في كندا، حيث حمل المتظاهرون الاعلام اللبنانية، مرددين النشيد الوطني اللبناني في شوارع المدينة، كما نشر ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي تجمعا للبنانيين امام قنصلية بلادهم.

من جهتها خرجت الجالية اللبنانية بلندن في تظاهرة تضامنا مع محتجي المناطق اللبنانية، حمل اللبنانيون اعلام الوطن وأنشدوا نشيده.

دعت الجالية اللبنانية في فرنسا للاحتجاج على الاوضاع القائمة في لبنان والتجمع في ساحة تروكاديرو في باريس اليوم، كما نفذ عدد من اللبنانيين اعتصاما في مدينة تولوز الفرنسية، دعما لمطالب المتظاهرين في لبنان.

وخرجت دعوة من مغتربي ايطاليا للتجمع اليوم في بيازا كاستيللو في ميلانو تضامنا مع مطالب لبنانيي الداخل وحراكهم التي عمّت المناطق اللبنانية.

ورغم المسافة الجغرافية، يعتبر مغتربو لبنان انفسهم جزء لا يتجزأ من نسيج لبنان، وهم معنيون بكل آفة تضرب وطنهم، وبالتالي تفاعلهم مع ابناء جلدتهم يعكس ان "الانتماء" مازال للهوية والوطن.

إعداد "اللواء"


أخبار ذات صلة

دريان ندّد بالموقف الأميركي: منحاز للأطماع الصهيونية
إثر قرار إقفال مؤسسات فلسطينيّة.. الاحتلال يعتقل محافظ القدس (فيديو)
قبلان لمناسبة الإستقلال:للإسراع في تشكيل حكومة إنقاذية