بيروت - لبنان 2020/08/09 م الموافق 1441/12/19 هـ

صباح بيروتي مُلطّخ بدخان الإطارات المشتعلة وقطع الطرقات

مستوعبات النفايات الملتهبة قطعت الطريق بين قصقص والبربير (تصوير محمود يوسف)
حجم الخط

استيقظ اللبنانيون عموماً، والبيارتة على وجه التحديد، صباح أمس، على نهار أسود بلون دخان الإطارات المشتعلة الذي سدَّ أفق السماء، حاجباً نور الشمس عن أي أمل ببلد سقط شعبه تحت حدود خط الفقر بأشواط، فتقطعت سُبل طرقات العاصمة بيروت، كما تقطعت سُبُل معيشة المواطنين نتيجة «عهد» لم يعرف من إدارة البلاد إلا استيلاد الأزمات. 



السائقون العموميون من أمام وزارة الداخلية: ارحمونا

بيروت

وفي هذا الإطار، انتفض البيارتة على وهج الحر، وتصبب العرق في صبيحة يوم جديد خال من التيار الكهربائي، رغم الوعود بوصول باخرة وإعادة التيار إلى سابق عهده، فقطع محتجون السير عند تقاطع عمر بيهم – قصقص بالإطارات ومستوعبات النفايات المشتعلة، كذلك الأمر عند تقاطع جورج حداد – بيروت، كما تقاطع الصيفي بالاتجاهين. 

وتكرّر المشهد مع ساعات النهار، عند إقفال محتجين لطريق كورنيش المزرعة عند مسجد عبد الناصر باتجاه البربير بمستوعبات النفايات، في حين بقيت الطريق المؤدية إلى الاونيسكو مفتوحة، ما أسفر عن زحمة سير خانقة في المنطقة.

ومع مرور ساعات النهار، أعادت القوى الأمنية من جيش وقوى أمن فتح الطرقات، وخفّت معدّل زحمة السير الخانقة.


مستوعبات النفايات قطعت أوصال كورنيش المزرعة (تصوير: طلال سلمان)

{ بالتزامن، نظّم خفراء الجمارك اعتصاما أمام مدخل السراي الحكومي، مطالبين بلقاء رئيس الحكومة حسان دياب للبت في ملف تعيينهم، وبعد كلمات، دخل وفد من المعتصمين إلى السرايا، لمقابلة رئيس الحكومة، والطلب منه إدراج ملفّهم على جدول أعمال جلسة مجلس الوزراء المقبلة، بهدف التوصل إلى حل جذري لمشكلتهم العالقة منذ ست سنوات.

{ فيما كان سائقو السيارات العمومية ينفّذون اعتصاماً أمام وزارة الداخلية في الصنائع، وقطعوا الطريق باتجاه سبيرز، مطالبين بإلغاء رسوم الميكانيك والمعاينة، ودفع 400 ألف ليرة شهريا إلى السائقين وأصحاب اللوحات العمومية، كما تعديل تسعيرة وزارة النقل بسبب فرق الدولار، وتخفيض سعر صفيحة البنزين.

{ من جهتهم، أقفل سائقو الشاحنات التابعين لشركات الإسمنت الطرق في وسط بيروت، احتجاجاً على عدم السماح لشركة «الترابة الوطنية» السبع باستثمار المقالع. ولكن بعد عدة ساعات جرى فض الاعتصام، الذي تخلّله قطع الطرق في محيط ساحة الشهداء.

{ أما أهالي الموقوفين في سجن روميه فنفذوا اعتصاماً أمام السجن، للمطالبة بالعفو العام عن أبنائهم، معتبرين أنّه «حق»، وناشدوا المسؤولين إبعاد هذا الملف عن التجاذبات السياسية.

صيدا

{ ومن صيدا، أفادت مراسلة «اللواء» ثريا حسن زعيتر بأنّ ناشطين من مجموعتي «أنا مستقل» و«شباب المساجد» في حراك صيدا، نفّذوا اعتصاماً أمام قصر عدل صيدا، وإذ رفع المعتصمون لافتات تطالب بإقرار قانون استقلالية القضاء ومحاسبة الفاسدين واسترداد الأموال المنهوبة، هتفوا لدى دخول القُضاة إلى قصر العدل «بدنا قضاء مستقل ما بدنا قضاء مستغل»، ودعوهم الى «فتح ملفات الفساد والبدء بالمحاسبة، وضرورة استقلالية القضاء ليكون دوره فعالا في محاسبة كل فاسد».


من أمام قصر عدل صيدا: لقضاء مستقل

وعصراً، نفّد عدد من الناشطين في حراك صيدا، اعتصاما امام شركة كهرباء صيدا واقفلوا جانبا من شارع حسام الدين الحريري قبالة شركة الكهرباء بأجسادهم لبعض الوقت، وعمدوا الى اشعال النيران بحاويات النفايات، وذلك احتجاجا على التقنين القاسي بالتيار الكهربائي وبالتالي انقطاع المياه، وكذلك تردي الاوضاع الاقتصادية والمعيشية قبل ان ينتقلوا للتجمع في ساحة ايليا.

طرابلس

{ وفي طرابلس، نفّذ عدد كبير من الناشطين والمواطنين، اعتصاماً أمام مدخل قصر العدل في طرابلس للمطالبة بإطلاق سراح الناشط ربيع الزين ورفاقه، وردّدوا هتافات مناهضة للسلطة، ومندّدة بسياسة توقيف الناشطين، مؤكدين الاستمرار بتحرّكاتهم «حتى الوصول إلى بناء وطن يعيش فيه المواطن بكرامة».


حشود مُطالِبة بالإفراج عن الزين أمام قصر عدل طرابلس


{ كما قطع محتجون على انقطاع التيار الكهربائي وتردّي الوضع المعيشي، أوتوستراد البداوي الدولي بالإتجاهين، من خلال وضع شاحنة كبيرة في عرض الأوتوستراد عند مدخل البداوي لجهة مدينة طرابلس، وشاحنة أخرى في عرض الأوتوستراد لجهة المنية وعكار، ما تسبب بازدحام كبير للسير على الأوتوستراد.

وبعد ساعات قلائل، انطلقت مسيرة راجلة نظّمها أبناء الميناء جابت شوارع وأحياء المدينة، وندد المشاركون فيها بواسطة مكبرات الصوت بالغلاء الفاحش الذي يطال كافة المواد الغذائية وبات يهدد العائلات والفئات الشعبية والمتوسطة بالجوع، وعدم إستطاعة العديد من ذوي الدخل المحدود من الحصول على أنواع كثيرة من السلع التي يحتاجها ابناؤهم.


أخبار ذات صلة

قوى الامن الداخلي: عناصر قوى الأمن الداخلي لم تطلق الرصاص [...]
هذا ما كشفه "الأمن العام" عن المراسلة بشأن المواد الخطرة [...]
زلزال يهز كارولاينا الشمالية.. ولا اصابات