بيروت - لبنان 2020/10/22 م الموافق 1442/03/05 هـ

صرخة "صياد" قبل فوات الأوان

حجم الخط

صرخة مدوية أطلقها الصيادون اليوم بعد معاناتهم التي وصلت عنان السماء، فإذا كانت التهديدات بالمجاعة تطال كل الشعب اللبناني، فهي وصلت اليوم عند الصيادين في منطقة الميناء والذين نفذوا اعتصاما أمام كورنيش الميناء، وفي مؤتمر صحافي أكد فواز هوشر المتحدث باسم الصيادين أن" وسائل الاعلام معنية بايصال صوتنا الى كل المسؤولين بعدما بتنا تحت خط الفقر، اليوم لم يعد هناك من يمثلنا لا في السياسة ولا في النقابة ولا حتى التعاونية، نجتمع اليوم لنطلق "صرخة صياد" بعدما فشلنا في استدراج الدولة لتقديم المساعدة لنا، هناك من الصيادين من لا يملك ثمن " غالون الزيت" والبعض الآخر بات بلا مأوى بعدما فشل في تأمين أجار منزله، فماذا بعد؟؟؟ هم يهددون بالمجاعة ونحن نقول لهم المجاعة وصلت عند الصيادين، وأي يوم إضافي بهذه الحالة يعتبر كارثي، فإما الحل وأما الموت".
ولفت هوشر الى ان " السرقات تغزو مرفأ الصيادين يوميا لجهة سرقة الشباك والبطاريات، فأين هي الدولة مما نعاني منه؟؟ ألسنا مواطنون لبنانيون؟؟؟ نرى بأم العين كيف ان المساعدات تأتي للشعب السوري بينما ما من جهة تهتم بنا بعدما بتنا مهجرون في وطننا".
وتابع:" ليس أمام الصياد سوى البحر والصيد مورد رزق له، لذا نحن نناشد وزير الزراعة المعني الأول بنا بغية إنقاذنا مع العلم بأنه لم يسبق وتقدم بأي مساعدة للصيادين نحن بحاجة الى الدعم على مواد الصياد، وليس فقط إصدار القوانين بالممنوع والمسموح".


أخبار ذات صلة

عدوان بالنسبة للنائب جان طالوزيان: نحن ككتلة نجتمع ونأخذ المواضيع [...]
دخان كثيف يتصاعد من معمل الجية الحراري
عدوان: نحن سنقيس بميزان الناس، إن كانت هناك حكومة مستقلة [...]