بيروت - لبنان 2020/10/29 م الموافق 1442/03/12 هـ

ضراوة المواجهات في طرابلس والشمال لليوم الثالث على التوالي

حجم الخط

لليوم الثالث على التوالي، شهدت مدينة الميناء ليلا مواجهات عنيفة بين أعداد كبيرة من المحتجين والجيش اللبناني.
المواجهات انطلقت على خلفية اعتقال الجيش 20 شابا من منطقة الميناء صباح أمس جراء الحوادث التي شهدتها المدينة ليلا، وكان المتظاهرون طالبوا بإطلاق سراحهم وحينما لم يستجاب لطلبهم خرجوا باكرا الى الشارع وعمدوا الى قطع الطريق عند ساحة الساعة وساحة الشراع بالإطارات المشتعلة وحاويات النفايات ومن ثم بدأ المحتجون بإطلاق المفرقعات النارية باتجاه الجيش فضلا عن استخدام قنابل المولوتوف والتي استعملوها للمرة الأولى وعلى الفور بدأ الجيش بالرد عليهم بالقنابل المسيلة للدموع والقنابل الدخانية فضلا عن الرصاص المطاطي وسقط عدد من الجرحى في صفوف الطرفين وعملت سيارات الصليب الأحمر اللبناني والجمعية الطبية على نقلهم الى مستشفيات المنطقة.
بالتزامن، وقعت مواجهات عنيفة بين الجيش وعدد من المحتجين في منطقة البداوي والذين عمدوا الى قطع الطريق وعملوا على اطلاق المفرقعات باتجاه الجيش والمواجهات بين الطرفين استمرت لساعات متأخرة من الليل، في حين شهدت ساحة النور ومتفرعاتها من شارع مصلحة مياه طرابلس وشارع الجميزات العديد من المواجهات وعند الساعة الواحدة ليلا أصدرت الجمعية الطبية بيانا أشارت فيه الى انه تم اسعاف أكثر من 20 جريحا في كل من ساحة النور وساحة الشراع في الميناء وفي البداوي ومحيطها بينهم 8 عسكريين بحالات اختناق وجروح ورضوض عديدة.
وليلا صدر عن مخاتير الميناء بيانا أكدوا فيه أن مدينة الميناء لطالما شاركت في ثورة 17 تشرين بكل احترام ومسؤولية بيد انهم يرفضون اليوم أن تتحول المدينة الى خراب ودمار، كما طالبوا بإطلاق سراح الموقوفين من أهالي الميناء مع ضرورة حماية المدينة ممن يريد أن يجعلها مدينة فوضى وخراب.


أخبار ذات صلة

وسائل إعلام: تصفية رجل مسلح بسكين هاجم شرطيين في أفينيون [...]
فرار موقوف من مخفر جبيل
المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية يدين هجوم نيس