بيروت - لبنان 2020/10/20 م الموافق 1442/03/03 هـ

«طرابلس مقفلة منذ 50 يوماً من دون أي تعويض»... وقفات احتجاجية لاصحاب المحالات

حجم الخط

احتجاجاً على اقفال محلاتهم لأكثر من 50 يوماً من دون أن يكون هناك أية تعويضات تذكر، واحتجاجاً على حالة الفقر والعوز التي وصل اليها أصحاب البسطات والمحلات التجارية داخل سوق الأحد، نفذ أصحاب المحلات وقفة احتجاجية عند دوار نهر أبو علي قطعوا خلاله الطريق وطالبوا الدولة السماح لهم بفتح محلاتهم مع أول أيام شهر رمضان المبارك.

النقيب السلو

رئيس نقابة البسطات في سوق الأحد علي السلو قال خلال الاعتصام:" اعتصامنا موجه لحكومة الاقتصاد وليس الاختصاص، ما وصلنا اليه اليوم من أوضاع مأساوية على الصعيد الاقتصادي لم يعد بمقدورنا تحمله، ولكل السياسيين نقول اعتصامنا ليس على مستوى سوق الأحد لوحده وانما كل مدينة طرابلس، بالأمس القريب تم اهانة التجار في السوق العريض بسبب فتح المحلات لساعات، هذا لا يجوز ولن نقبل به، اليوم الكل بات تحت خط الفقر التجار قبل الفقراء، نعلنها للجميع بأننا سنفتح سوق الأحد يوم السبت القادم من الساعة الثامنة صباحاً ولغاية الساعة الرابعة بعد الظهر، ويوم الأحد من الساعة السادسة صباحاً ولغاية السادسة مساء، وعلى الحكومة تحمل مسؤولياتها ونناشد قائد الجيش وكل الأجهزة الأمنية التعاطي معنا بسلام كوننا "أهل" وجميعنا يعاني ونحن لسنا ضد القانون بل اننا نطالب بحقوقنا قبل أن نموت من الجوع".

النقيب السيد

من جهته، نائب رئيس الاتحاد العمالي العام في الشمال النقيب شادي السيد قال: "اليوم نتضامن مع نقابة البسطات والتي تعاني بشكل كبير كون هم عمال يؤمنون قوتهم اليومي من وراء عملهم، اذا رئيس الحكومة أو وزير الداخلية أو أي وزير يقبل بأن يجوع أولاده فليقول لنا!".

وتابع النقيب السيد: "من المسؤول عن هؤلاء العمال؟ طرابلس مقفلة منذ 50 يوماً دون أي تعويض!، العدس والأرز لا يعنينا، ومن هنا فاننا نطالب قائد الجيش بايجاد الحلول السريعة لهذه المعضلة كون شهر رمضان المبارك على الأبواب والأوضاع لا تحتمل، لن نسكت والمورونا لا يرهبنا بعد اليوم ولن نقبل أن نموت من الجوع".

النقيب الهندي

وبالتزامن نفذ أصحاب صالونات الحلاقة في الشمال وقفة احتجاجية أمام جامع التقوى وقطعوا الطريقوبعدما اضم اليهم أصحاب المحلات التجارية والبسطات في سوق الأحد ، النقيب فتحي الهندي قال:" باسم كل النقابات في الشمال نطالب باعادة فتح محلاتنا، نفذنا الكثير من الاعتصامات أمام سرايا طرابلس دون أن يكون هناك أي جواب من قبل المعنيين والذين نسألهم "ألم تحلقوا شعركم طيلة هذه المدرة؟"، كيف لنا أن نستمر بهذه الطريقة، نقول أننا نلتزم بكل الشروط الصحية المطلوبة وعلينا فتح محلاتنا كوننا لا نريد أي مساعدة فعملنا كفيل بتأمين أرزاقنا، والدوام المفروض من قبل الدولة لا يخدمنا في شهر رمضان كون الناس تكون نائمة نريد فتح المحلات لغاية الساعة السادسة مساء".

المحتجون انتقلوا سيراً على الأقدام الى السوق العريض حيث افترشوا الطريق وطالبوا باعادة فتح الأسواق وعودة الحياة الى طبيعتها مع مراعاة الشروط الصحية المطلوبة للحد من انتشار فيروس الكورونا.



أخبار ذات صلة

أعلنت إدارة مستشفى بشري الحكومي، في بيان، ان "كل فحوصات [...]
اعلنت بلدية الدوير، في بيان اليوم، ثبوت 6 إصابات بالفيروس [...]
دهم مبنى سكني في شارع الاطفائية ببيروت... وضبط قوارير غاز [...]