بيروت - لبنان 2021/01/15 م الموافق 1442/06/01 هـ

عشية الإقفال.. حسن في المستشفى و«كورونا» يحصد 35 ضحية

القوى الأمنية تنبّه غير المستثنين.. والجيش للمخيمات: إلتزموا

لافتة الجيش على أبواب المخيمات الفلسطينية
حجم الخط

عشية الإقفال، وفي ظل أتون الهلع الشعبي من الموت جوعاً، وبعد تواتر معلومات وتسيريبات عن إصابته بالوباء اللعين، كان الخبر اليقين، حيث تأكد إصابة  وزير الصحة العامة في حكومة تصريف الأعمال الدكتور حمد حسن ودخوله مستشفى السان جورج للعلاج، بعدما أن كانت قد تأكد إصابة 3 من أفراد مكتبه بفيروس «كورونا».

وعليه، ومع ساعات صباح اليوم الأولى، ينطلق ماراثون الإغلاق العشري، ليشمل البلد من أقصاه إلى أقصاه، مع استثناءات تكاد لا تُذكر، وتدابير يُقال بأنّها ضرب بيد من حديد، لكل من يطل برأسه خارج المنزل، وعلى الرغم من أنّ شلخ الشاة بعد ذبحها لا ينفع، وبما أنّ ما تقوم به دولتنا الوقورة، التي يسوسها هواة، فإنّ المحاولة المتأخرة للحد من انتشار رقعة التفشي قد لا تؤتي ثمارها، اللهم إلا إنْ نظرت إلينا عين العناية الإلهية، نتيجة إلتزام قسري للمواطنين.

تزامناً، واصل عداد التفشّي تسجيل أرقام قياسية يومية جديدة، ما يفرض المزيد من الإغلاقات قبل دخول قرار الإقفال الشامل حيّز التنفيذ اليوم، فمن جهتها، أعلنت وزارة الصحة العامة عن 4988 إصابة جديدة بالفيروس خلال الساعات الـ24 الماضية،  كلها من بين المُقيمين في البلد، ليرتفع بذلك العدد التراكمي للإصابات منذ 21 شباط الماضي إلى 231936 حالة، في حين سُجلت 35 حالة وفاة جديدة ليرتفع العدد الإجمالي للوفيات إلى 1740. 

إغلاقات

وفي الإطار أيضاً، أصدر محافظ بعلبك الهرمل بشير خضر قرارا قضى بإقفال قلم نفوس النبي شيت لأسبوع، بعد إصابة ثلاثة موظفين بفيروس كورونا. 

كما أصدر محافظ البقاع القاضي كمال أبو جوده قرارا قضى بـ«تمديد إقفال مصلحة المالية في البقاع الكائنة في سرايا زحلة حتى الاثنين في 18 كانون الثاني، بعد ثبوت 3 إصابات إيجابية بفيروس كورونا من موظفي المصلحة، على ان تتخذ الاجراءات المناسبة في ضوء نتائج الفحوصات الجديدة للموظفين التي ستصدر لاحقا». وكان أبو جوده أصدر قرارا سابقا دعا فيه الى إقفال مصلحة المالية في البقاع حتى صباح الخميس 14 الحالي.

وعشية الإغلاق صدر عن المديرة العامة لقوى الأمن الداخلي تعميم يخصّ الفئات غير المستثناة من الإقفال، جاء فيه: ينبغي على كل من يريد الخروج والإنتقال خلال فترة الإقفال العام الممتدة من 14 إلى 25/1/2021 من خارج الفئات المستثناة، الحصول على إذن خاص للتنقل عبر المنصة الالكترونية  covid.pcm.gov.lb أو عبر رسالة نصية على الرقم، تتضمّن الإسم الثلاثي ورقم الخيار من ضمن لائحة رقمية بالحالات. 

بدورها، أفادت دائرة العلاقات العامة في بلدية بيروت أنّه بغية متابعة حالات الفيروس، أنشأت البلدية غرفة عمليات لهذه الغاية، حيث تتم متابعة أوضاع المحجورين في منازلهم. ووضعت لهذه الغاية خط ساخن للإبلاغ عن حالات كورونا أو للإستفسار عن كيفية تنفيذ الحجر المنزلي وهو التالي: ٠١/٩٧٣٣٦٩.

الجيش: للإلتزام

وفي السياق، رفع ​الجيش اللبناني​ على حواجزه العسكرية عند مداخل مخيم ​عين الحلوة​ لافتات يؤكد فيها «يمنع الدخول والخروج من والى المخيم اعتبارا من تاريخ ١٤ كانون الثاني ٢٠٢١ وحتى اشعار اخر».

وأفيد بأنّ الجيش أبلغ القوى السياسية الفلسطينية والقوة المشتركة و​اللجان الشعبية​، ان ما يسري على اللبناني يسري على الفلسطيني لجهة حظر التجول او الاستثناءات ودون ذلك يمنع الحركة من والى المخيم.

وقبيل بدء الحظر، طلبت القوة المشتركة الفلسطينية في عين الحلوة واللجنة الشعبية في ​مخيم المية ومية​، الالتزام بما قررته السلطات اللبنانية والالتزام بالمنازل وعدم الخروج منها الا للضرورة القصوى وفي الحالات الطارئة، معتبرة ان الاوضاع الصحية خطيرة وتتطلب التعاون بروح المسؤولية.


أخبار ذات صلة

السعودية: النصر يواصل صحوته ويحقق فوزه الثالث توالياً
اتصال هاتفي بين نائب الرئيس الأميركي مايك بنس ونائبة الرئيس [...]
وول ستريت جورنال: ترامب يسعى لتحفيز التعاون العربي ـ الإسرائيلي [...]