بيروت - لبنان 2020/10/29 م الموافق 1442/03/12 هـ

عودة لاقفال الطرقات شمالاً وشل الحركة في طرابلس

مواجهات بين المحتجين والمواطنين العالقين بسياراتهم وبين عناصر الجيش

أمام سرايا طرابلس
حجم الخط

عاشت مدينة طرابلس اليوم ومنذ ساعات الصباح الأولى حالات من الكر والفر بين عدد من المحتجين وعناصر من الجيش اللبناني جراء اقفال الطرقات الرئيسية والفرعية، حيث بدأ المحتجون باقفال طريق البحصاص الهيكلية ومنعوا السيارات من المرور وطلاب الجامعة اللبنانية من الوصول الى جامعتهم، وقد عمل الجيش اللبناني على اعادة فتح الطريق، هذا وقام المحتجون باقفال الطرقات الفرعية الداخلية في المدينة حيث عمدوا الى قطع الطريق أمام مالية طرابلس ومنعوا الموظفين من الدخول فتدخل الجيش اللبناني وأعاد فتحها، كما وقام المحتجون باقفال سنترال التل واخراج الموظفين منع، ثم كان قطع للطريق عند نقطة التل والذي يتفرع منه عدة مفارق رئيسية مما خلق أزمات سير خانقة في المدينة وحصلت مواجهات بين المواطنين العالقين في سياراتهم وبين المحتجين فتدخل الجيش لفض الاشكالات ونجح في اعادة فتح الطريق، فانتقل المحتجون عند تقاطع شارع عزمي وعمدوا الى اقفال الطريق بالاطارات المشتعلة وهناك أيضاَ وقعت مواجهات بين المواطنين في السيارات والمحتجين، وعمد أحد السائقين الى المرور بالقوة فتدافع المحتجون عليه بهدف منعه فتدخل الجيش على الفور وفض الاشكال، هذا وكانت الطرقات المؤدية الى مناطق عديدة كالقبة وابي سمراء والكورة قطعت اما بالاطارات المشتعلة واما بمستوعبات النفايات والسواتر الحديدية، لكن الجيش اللبناني أعاد فتح الطرقات بكاملها.

وفي نفس الاطار، نفذ عدد من المحتجين اعتصاماً أمام سرايا طرابلس مطالبين باستقالة المحافظ رمزي نهرا ومدير شؤون المحافظة لقمان الكردي وذلك وسط تدابير أمنية اتخذتها القوى الأمنية في محيط سرايا طرابلس وردد المحتجون هتافات طالت المحافظ نهرا كما وطالب المحتجون باطلاق سراح عدد من الموقوفين الذي تم توقيفهم أثناء الحراك في طرابلس والمناطق.
تجدر الاشارة الى ان المحتجين أمس نفذوا تظاهرات احتجاجية أمام منازل النواب ورددوا الهتافات ضدهم وطالبوهم بالاستقالة فوراً، كما ونفذوا وقفات احتجاجية تحت منزل مفتي طرابلس والشمال الشيخ الدكتور مالك الشعار وطالبوه بالاستقالة بعدما كانوا قد رفضوا التمديد له سابقاً، كما ويؤكد المحتجون على أن وقفاتهم مستمرة وسيكون هناك تصعيد كون السلطة الفاسدة لم تستجب لمطلبهم حتى الساعة بتشكيل حكومة مستقلة حيث ان الدلائل كلها تشير الى ان حسان دياب يشكل حكومة تابعة للأحزاب وللسلطة الفاسدة وعليه فان التصعيد سبيقى سيد الموقف لحين تقديم حسان دياب الاعتذار عن تشكيل الحكومة.

وبسبب التطورات اليوم ونظراً لوضع الطرقات أعلن مدير كلية العلوم الفرع الثالث عن تأجيل امتحانات اليوم الثلاثاء في 7/1/2020 الى نهار الثلاثاء في 14/1/2020 على أن تستمر الامتحانات بشكل طبيعي وحسب البرامج المعلنة ابتداء من نهار غد الأرعاء 8/1/2020 .
وخارج طرابلس تم قطع كل الطرق المؤدية الى عكار والضنية وأعيد فتح الطرقات باستثناء البداوي والذي بقي مقفلاً في الاتجاهين، وتم فتح الدوائر الرسمية في سرايا حلبا لكن بمن حضر من الموظفين بسبب قطع الطرقات والعمل شبه معدوم، وتنتشر القوى الأمنية بشكل كثيف داخل وأمام السرايا تحسباً لأي طارئ.






أخبار ذات صلة

وسائل إعلام: تصفية رجل مسلح بسكين هاجم شرطيين في أفينيون [...]
فرار موقوف من مخفر جبيل
المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية يدين هجوم نيس