بيروت - لبنان 2018/05/27 م الموافق 1439/09/13 هـ

عون: لبنان يرفض انتظار الحل السياسي لعودة النازحين

حجم الخط

اكد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، ان "استحقاقات كثيرة تنتظر الدولة اللبنانية بمؤسساتها كافة، بما فيها مجلس النواب الجديد لتحقيق الانطلاقة التي ينتظرها اللبنانيون في مجالات تحديث الادارة وتأليلها وتأمين الكهرباء وانشاء السدود وتطوير البنى التحتية، فضلا عن الانتقال بالاقتصاد من الريعية الى الانتاجية".

وجدد الرئيس عون التأكيد على موقفه بالنسبة الى "عودة النازحين السوريين الى المناطق السورية الامنة"، مستغربا "موقف بعض الجهات التي تعرقل هذه العودة، او لا تشجع على تحقيقها"، رافضا "انتظار تحقيق الحل السياسي لاعادة النازحين السوريين الى وطنهم".

مواقف الرئيس عون جاءت خلال استقباله قبل ظهر اليوم في قصر بعبدا، وفد الكلية الملكية للدراسات الدفاعية في بريطانيا برئاسة الجنرال غريغ لورنس، في حضور السفير البريطاني في بيروت هوغو شورتر، الذي تحدث في بداية اللقاء، شاكرا للرئيس عون استقباله والوفد، لافتا الى ان "الكلية الملكية للدراسات الدفاعية تشكل جزءا لا يتجزأ من كلية الدفاع في المملكة المتحدة".

لورنس
ثم تحدث الجنرال لورنس، فأوضح أن الوفد "يضم اعضاء من عشر دول، وان الكلية تعنى بدراسة العلاقات الدولية". وقال: "لهذا السبب انه لامتياز كبير ان نزور لبنان الذي يتمتع بسمعة حسنة، وسجل رقما قياسيا باستضافته العدد الكبير من النازحين السوريين ومواجهة التحديات المرتبطة بهم".

رئيس الجمهورية
ورد الرئيس عون مرحبا بالوفد، مهنأ اياه على ما يقوم به "من تبادل للمعلومات مع الدول الصديقة، الامر الذي من شأنه ان يعزز التقارب في ما بينها"، لافتا الى تجربته الشخصية في هذا السياق.

وتناول رئيس الجمهورية "اجراء الانتخابات النيابية في لبنان اخيرا، وفق القانون الجديد القائم على اساس النسبية"، فأوضح ان "اللوائح المغلقة التي اقترع لها الناخبون مثلت الخط السياسي للاحزاب، فيما حدد الصوت التفضيلي ترتيب المرشحين ضمنها، ما سمح بتمثيل الاكثريات والاقليات على حد سواء، اي تمثيل كل الشعب اللبناني، ما يتيح تاليا بحث كل المشاكل داخل مجلس النواب".

وقال: "ان تشكيل المجلس النيابي على هذا النحو يؤمن التوازن الصحيح بين الاكثرية والاقلية، وكذلك بين الطوائف"، لافتا الى انه "بموجب القانون السابق كان يتم تشكيل حكومات اتحاد وطني، فيما يمكن بموجب القانون الجديد ان تتشكل حكومة اكثرية وبقاء المعارضة خارجها اذا رغبت".

وشرح رئيس الجمهورية "التحديات التي يواجهها لبنان مع وجود مليون و850 الف نازح على اراضيه وفق ارقام 2015"، وكشف انه "فيما تحدثت اللجنة الدولية المكلفة توزيع المساعدات على مليون نازح، فان اعدادا من النازحين دخلوا لبنان منذ العام 2015 من دون ان يتم تسجيلهم فيها، الا انهم سجلوا في لوائح الدولة اللبنانية". وقال: "ان هذا الرقم يشكل ما نسبته 50% من الشعب اللبناني".

واذ اعتبر الرئيس عون ان "استضافة العدد الكبير من النازحين التي يصعب على الدول المتطورة تحملها، باتت تشكل عبئا على لبنان كما على اقتصاده وامنه وقدرة التوظيف لديه"، ولفت الى "مواصلة المجتمع الدولي تمسكه بعدم عودتهم الى بلادهم رغم ان مساحة كبيرة منها تعادل عشر مرات مساحة الاراضي اللبنانية باتت آمنة، وربط الامر بالحل السياسي".

وعدد رئيس الجمهورية بعض القضايا التي لم يتم التوصل فيها الى الحل السياسي حتى الان، وبينها القضيتان القبرصية والفلسطينية. وقال: "ان لبنان يخشى من ان تكون التدابير التي يقترحها المجتمع الدولي عليه لجهة افساح المجال امام عمل الفلسطينيين انطلاقا من عدم وجود اي حل للقضية الفلسطينية، مقدمة للتوطين فيه، وهو الذي لم يعد بمقدوره ان يتحمل الكثافة السكانية الوطنية، ما يدفعه الى طلب المساعدة الدولية كي لا ينهار اقتصاديا واجتماعيا او يتعرض للتغيير الديموغرافي".

وشكر الرئيس عون بريطانيا على "المساعدة العسكرية التي تقدمها للجيش اللبناني والتي كان لها الاثر الفاعل في مساعدته على تطهير الاراضي اللبنانية من الارهابيين"، وأمل "ان تلتزم بريطانيا التجديد والدعم للقوات الدولية العاملة في الجنوب "اليونيفيل" والمساعدة في عدم تقليص موازنتها، نظرا لما تقوم به من حفظ السلام بين لبنان واسرئيل"، ولفت في هذا السياق الى "ما يتم تداوله من معلومات عن السعي لخفض عديدها وموازنتها".

وطمأن الرئيس عون المجتمع الدولي ب"تقيد لبنان بنص القرار 1701"، مشددا في المقابل على "رفض اي اعتداء اسرائيلي على اراضيه"، مذكرا ب"الخروقات الاسرائيلية الكثيرة التي تحصل للأجواء اللبنانية، لا سيما خلال شن اعتداءات على سوريا".

وسئل عن دور لبنان في تحقيق السلام في سوريا بعيدا عن كل التضحيات التي بذلها حتى الآن في استضافته للنازحين، فأجاب الرئيس عون: "ان لبنان كدولة مجاورة لسوريا، تمكن من منع دخول العديد من الارهابيين اليها عبر حدوده، كما استطاع ان يمنع القوى الارهابية من البقاء فيه والتمدد نحو الداخل لضمان مقر آمن لها. وهنا كان دور القوى الامنية اللبنانية في وضع حد لهؤلاء الارهابيين وللقوى المتقاتلة التي احتلت جزءا من الاراضي اللبنانية على الحدود الشمالية الشرقية وأجبرت على وقف القتال والرضوخ للحل".

وعن التحدي الاول الذي سيواجه الرئيس عون في تعامله مع البرلمان الجديد بعد الانتخابات النيابية الاخيرة، أشار رئيس الجمهورية الى أنه "قد مر على آخر انتخابات نيابية أجريت في لبنان تسع سنوات، ومن المؤكد أن لبنان في هذه الفترة ورث الكثير من المشاكل الاقتصادية التي تفاقمت مع المشاكل الامنية التي حصلت في تلك الفترة بسبب الحرب في سوريا، فأصبح لديه الكثير من الاولويات، وبدأت الدولة اللبنانية اولا بتأمين الاستقرار الامني، باعتبار أن ذلك يشكل الارضية الوحيدة التي تسمح بإعمار البلد وعدم لجوء اللبنانيين الى الخارج. كما لجأ لبنان الى تحديث الادارة عبر تعيين اشخاص يتمكن من خلالهم من إجراء الاصلاحات الممكنة وتحقيق الانطلاقة الجديدة لمؤسسات الدولة".

وتحدث الرئيس عون في هذا المجال عن "مشروع تأليل المؤسسات والادارات"، لافتا من جهة ثانية الى "النقص الذي يعاني منه لبنان في قطاع الطاقة"، مشيرا ايضا الى "المشاريع والجهود التي يبذلها لبنان لتأمين المياه عبر إعمار السدود وإعادة تشغيل تلك التي توقف العمل بها منذ فترة، إضافة الى مشاريع تطوير وتوسيع شبكة الطرقات في ظل ارتفاع نسبة السيارات في لبنان، الذي يسعى الى تحويل نظام اقتصاده من الريعي الى المنتج، بعدما كلفه هذا الاقتصاد الكثير من الديون وهو يفتقر الى القدرة المالية التي تمكنه من تنفيذ كل هذه المشاريع، ولذلك عقدت الدول الصديقة مؤتمر "سيدر" في فرنسا وتمكنت من تأمين قروض للبنان بقيمة 11 مليار دولار لمساعدته على الشروع بمسيرة النهوض".

السفيرة الاميركية
ديبلوماسيا ايضا، استقبل الرئيس عون، سفيرة الولايات المتحدة الاميركية اليزابيت ريتشارد، التي اوضحت انها هنأت رئيس الجمهورية ب"انجاز الانتخابات النيابية في اجواء هادئة"، وجددت دعم بلادها "للبنان في المجالات كافة".


أخبار ذات صلة

ضو: القيّمون على "التيار" لا يقبلون الآخر!
بوصعب ينصح "الشاطر" بالصيام عن الكلام!
"القوات" تنفي علاقتها باشكال مرجعيون!