بيروت - لبنان 2020/06/06 م الموافق 1441/10/14 هـ

"غرفة العمليات": وفاة واحدة وتراجع في عدد الإصابات

حجم الخط

أصدرت غرفة العمليات الوطنية لإدارة الكوارث، في السرايا الحكومية الكبيرة، تقريرها اليومي حول فيروس كورونا في لبنان في 28 آذار، عن الوضع الحالي للوباء والمنحى العام له، وجاء فيه: مجموع الحالات التي تم تسجيلها من 21 شباط: 412 حالة. الحالات الجديدة 21، عدد الحالات الحرجة 4، عدد الحالات التي تعافت 23، وعدد الوفيات 8 أشخاص. بينما أجري إلى حد اليوم 6176 فحصاً مخبرياً في لبنان.

أظهر التقرير تراجعاً في عدد الحالات الجديدة المصابة، لليوم الثاني على التوالي. وهذا يشير إلى وجود خط بياني تنازلي. لكن فعالية الإجراءات الحكومية بالحجر المنزلي غير كافية لوحدها لقراءة هذا التراجع الملحوظ في الإصابات، خصوصاً أن عدد الفحوصات ما زالت قليلة قياساً بعدد سكان لبنان. فعدد الفحوصات اليومي يتقدم بشكل بطيء ويكاد يقتصر على نحو مئتي فحص باليوم.

هذا ويتضمن التقرير شرحاً لانتشار الوباء جغرافياً في المناطق اللبنانية بواسطة الخرائط. إذ ظهر من خلال التوزع الجغرافي للمصابين أن عدد الإصابات في المتن 74 حالة، وفي بيروت 67 حالة، وكسروان 51 حالة، ثم بعبدا 41 حالة وجبيل 32 حالة. وارتفع عدد الحالات في زغرتا ليصل إلى 29 حالة، وهناك 53 حالة غير محددة بعد. بينما تراوح عدد الحالات في بقية المناطق من حالة واحدة إلى 14 حالة مثل عكار و11 حالة في البترون، وعشر حالات في طرابلس.

ويضمن التقرير شرحاً لتوزع المصابين بحسب الجنس والعمر، عبر استخدام وسائط الرسوم البيانية الإحصائية. وأظهر التقرير أن 56 في المئة من الإصابات ذكور 44 في المئة إناث. كما أظهر أن نسب الإصابات بحسب الأعمار مستقرة، وهي على سبيل المثال: 3 في المئة فقط من المصابين تفوق أعمارهم الثمانين عاماً، و16 في المئة للأعمار التي تتراوح بين 40 و49 عاماً. بينما أغلب الإصابات هي بين الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 20 و 29 عاماً، إذ بلغت نسبتهم 23 في المئة من مجمل المصابين.


أخبار ذات صلة

على خطى أميركا.. البرازيل تهدّد الصحّة العالميّة بالانسحاب.. و«الكلوروكين عائد»
اشكال في مزرعة يشوع بين المحتجين وأحد المواطنين إثر محاولته [...]
بدء وصول الحافلات والفانات الى ساحة الشهداء