بيروت - لبنان 2021/01/18 م الموافق 1442/06/04 هـ

قانون العفو طيّر النصاب.. وبري يرد على «القوات»: بدن انتخابات نيابية مبكرة... أهلاً

مجلس النواب يجدد مطبخه التشريعي ويملأ الشغور في مجلس محاكمة الرؤساء والوزراء

الجلسة بغياب كامل حكومة تصريف الأعمال (تصوير: محمود يوسف)
حجم الخط

جدد المجلس النيابي مطبخه التشريعي، وإنتخب في جلسة عقدها في قصر الاونيسكو، برئاسة الرئيس نبيه بري، أميني سر وثلاثة مفوضين وأعضاء اللجان بدل النواب المستقيلين حيث حل أكرم شهيّب في رئاسة البيئة مكان مروان حماده رئيساً، نقولا الصحناوي مكان نديم الجميّل في لجنة التكنولوجيا رئيساً، فريد البستاني مكان نعمة فرام في لجنة الصناعة رئيساً. كما ملأ المجلس الشغور في المجلس الاعلى لمحاكمة الرؤساء والوزراء، وتم تعيين علي درويش مكان النائب المستقيل الياس حنكش، كما عاد النائب علي عمار عن استقالته من المجلس الأعلى لمحاكمة الرؤساء والوزراء.

وكان يفترض ان تناقش الهيئة العامة سلة قوانين ومشاريع منها العفو العام بعد ان أقسم الأعضاء المنتخبين في المجلس الأعلى لمحاكمة الرؤساء والوزراء اليمين ورفع الرئيس بري الجلسة وتحويلها الى جلسة تشريعية، الا ان خروج نواب تكتل الجمهورية القوية من الجلسة افقدها النصاب، وهو ما اغاظ الرئيس بري واعرب عن استيائه مما حصل بالقول: «أهكذا يتم التشريع؟ الموجود على جدول الاعمال اقتراحات قوانين مقدمة من النواب وليس من الحكومة، شو هالشغل هذه ليست طريقة في المعارضة». وعندما سأل  «من هي الكتل التي انسحبت من الجلسة»؟ أُجيب بأنها «القوات»، فقال ساخراً: «بدن انتخابات نيابية مبكرة! أهلا».

وفي سياق الجلسة، كان للرئيس بري كلام قال فيه: لم اسمع ببلد في العالم «مدولرة» عملته كما في لبنان، وفي موضوع ترميم مبنى مجلس النواب: «انا مصر أن تُقدم عروض التخمين والصيانة والترميم بالليرة اللبنانية». وأضاف: «بدّن يفوتروا بالدولار ونحنا ما رح نقبل!».

الجلسة التي افتتحها الرئيس بري في قصر الاونيسكو وسط تدابير امنية ووقائية مشددة من «كورونا» عند الحادية عشرة من قبل الظهر استغرقت 55 دقيقة. ولم تعقد جلسة لمناقشة العفو العام والبنود المتبقية على جدول اعمال الجلسة السابقة لعدم اكتمال النصاب.

بداية تليت اسماء النواب المتغيبين بعذر، وهم: ادغار طرابلسي، مصطفى حسين، حسين الحاج حسن، ألبير منصور وانطوان بانو.

ثم تليت المادة 32 من الدستور وتليت الفقرة 2 من المادة 44 من الدستور والفقرة 2 من المواد 3 - 11 - 12 - 19 - 20 - 21 - 22 - 23 من النظام الداخلي.

وقال بري: «كما جرت العادة اذا اراد احد ان يترشح، فلم يترشح احد لعضوية هيئة مكتب المجلس، هناك فراغ مكان الزميل مروان حمادة، ففاز النائب هادي ابو الحسن بالتزكية. كما فاز بالتزكية المفوضون الثلاثة وهم: ميشال موسى، سمير الجسر وآغوب بقرادونيان.

ثم انتقل المجلس الى انتخاب اعضاء اللجان النيابية بعد ملء الشغور بسبب استقالة ثمانية نواب وجاءت على الشكل التالي:

- لجنة المال والموازنة: ابراهيم كنعان رئيسا، نقولا نحاس مقررا، ادي ابي اللمع، انور الخليل، ايوب حميد، جهاد الصمد، حسن فضل الله، محمد الحجار (بدلا من ديما جمالي)، سليم سعادة، سليم عون، طارق المرعبي، طوني فرنجية، علي فياض، غازي زعيتر، آلان عون (بدلا من ميشال معوض)، فيصل الصايغ (بدلا من هنري حلو) وياسين جابر. 

- لجنة الادارة والعدل: جورج عدوان رئيسا، ابراهيم الموسوي مقررا، ابراهيم عازار، ألبير منصور، ابراهيم كنعان (بدلا من بوليت يعقوبيان)، بلال عبدالله، جورج عطا الله، جورج عقيص، حسن عز الدين، زياد اسود، سمير الجسر، علي خريس، غازي زعيتر، مصطفى حسين، نديم الجميل، هادي حبيش، هاني قبيسي.

- لجنة الشؤون الخارجية والمغتربين: ياسين جابر رئيسا، آغوب بقرادونيان مقررا، ابراهيم عازار، ابراهيم الموسوي، انيس نصار، بيار بو عاصي، جورج عقيص، حسن عز الدين، سامي فتفت، علي بزي، فريد البستاني، فؤاد مخزومي، ميشال موسى، الياس بو صعب (بدلا من نعمة افرام)، نعمة طعمة، نهاد المشنوق، هنري شديد.

- لجنة الاشغال العامة والنقل والطاقة والمياه: نزيه نجم رئيسا، حكمت ديب مقررا، اسامة سعد، اسطفان الدويهي، جهاد الصمد، جوزف اسحق، حسين جشي، حسين الحاج حسن، زياد حواط، سليم عون، سيزار ابي خليل، علي عمار، فريد هيكل الخازن، فؤاد مخزومي، فيصل الصايغ، محمد الحجار، محمد خواجة.

- لجنة التربية والتعليم العالي والثقافة: بهية الحريري رئيسا، اسعد درغام مقررا، ادغار طرابلسي، اغوب بقرادونيان، انطوان حبشي، ايهاب حمادة، حسن فضل الله (بدلا من سامي الجميل)، عبد الرحيم مراد، علي خريس، علي فياض، ديما جمالي، محمد نصر الله.

- لجنة الصحة العامة والعمل والشؤون الاجتماعية: عاصم عراجي رئيسا، ماريو عون مقررا، ألكسندر ماطوسيان، امين شري، بلال عبدالله، بيار بو عاصي، ديما جمالي، علي المقداد، عناية عز الدين، فادي سعد، فادي علامة، محمد القرعاوي.

- لجنة الدفاع الوطني والداخلية والبلديات: سمير الجسر رئيسا، انور الخليل مقررا، اسطفان الدويهي، آلان عون، الوليد سكرية، انطوان بانو، جان طالوزيان، رولا الطبش، الياس بو صعب (بدلا من سامي الجميل)، شامل روكز، عثمان علم الدين، علي عسيران، علي عمار، فادي سعد، قاسم هاشم، محمد خواجة، وهبه قاطيشا.

- لجنة شؤون المهجرين: جان طالوزيان رئيسا، محمد نصر الله مقررا، ادغار طرابلسي، الوليد سكرية، انيس نصار، روجيه عازار (بدلا من سيزار ابي خليل)، علي درويش، علي عسيران، حكمت ديب (بدلا من فريد البستاني)، ماريو عون، محمد سليمان، هادي ابو الحسن.

- لجنة الزراعة والسياحة: ايوب حميد رئيسا، قيصر المعلوف مقررا، ادغار معلوف، ادي دمرجيان، بكر الحجيري، جورج عطا الله، شوقي الدكاش، مصطفى حسين، هادي ابو الحسن، هاغوب ترزيان، هنري شديد، وليد البعريني.

- لجنة البيئة: اكرم شهيب رئيسا، قاسم هاشم مقررا، انطوان بانو، ايهاب حمادة، جوزف اسحق، سيمون ابي رميا، عاصم عراجي، عدنان طرابلسي، عناية عز الدين، مصطفى حسين، وليد البعريني، وهبي قاطيشا.

- لجنة الاقتصاد الوطني والتجارة والصناعة والتخطيط: فريد البستاني رئيسا (بدلا من نعمة افرام)، علي بزي مقررا، ادي ابي اللمع، ألكسندر ماطوسيان، سليم سعادة (بدلا من الياس حنكش)، امين شري، روجيه عازار، شوقي الدكاش، علي درويش، محمد سليمان، ميشال ضاهر، نعمة طعمة (بدلا من هنري حلو).

- لجنة الاعلام والاتصالات: حسين الحاج حسن رئيسا، طارق المرعبي مقررا، انور جمعة، سيزار ابي خليل (بدلا من الان عون)، نقولا نحاس (بدلا من بوليت يعقوبيان)، رولا الطبش، زياد اسود، زياد حواط، عماد واكيم، اكرم شهيب (بدلا من فيصل الصايغ)، نقولا صحناوي، هاني قبيسي.

- لجنة الشباب والرياضة: سيمون ابي رميا رئيسا، علي المقداد مقررا، ادغار معلوف، اسعد درغام (بدلا من الياس حنكش)، انور جمعة، سامي فتفت، سليم الخوري، شامل روكز، عثمان علم الدين، فادي علامة، حسين جشي (بدلا من نديم الجميل)، هاغوب ترزيان.

- لجنة حقوق الانسان: ميشال موسى رئيسا، رولا الطبش مقررا، ابراهيم الموسوي، اسعد درغام، انور الخليل، بهية الحريري، جورج عقيص، حسن عز الدين، حكمت ديب، ابراهيم عازار (بدلا من سامي الجميل)، سيمون ابي رميا، محمد القرعاوي.

- لجنة المرأة والطفل: عناية عز الدين رئيسة، عدنان طرابلسي مقررا، ادي دمرجيان، انطوان حبشي، بكر الحجيري، روجيه عازار (بدلا من بوليت يعقوبيان)، رولا الطبش، علي خريس، علي عسيران، علي المقداد، قاسم هاشم، محمد نصر الله.

- لجنة تكنولوجيا المعلومات: نقولا صحناوي رئيسا (بدلا من نديم الجميل)، زياد حواط مقررا، انيس نصار، ديما جمالي، سليم الخوري، طارق المرعبي، عماد واكيم، محمد الحجار، محمد خواجة (بدلا من نقولا صحناوي).

المجلس الاعلى لمحاكمة الرؤساء والوزراء

بعد ذلك انتقل المجلس الى انتخاب اعضاء المجلس الاعلى لمحاكمة الرؤساء والوزراء. وتليت المادة 13 وحل النائب علي درويش مكان النائب الياس حنكش المستقيل.

وانتظر المجلس وصول القضاة، اعضاء المجلس الاعلى، بسبب تضارب المواعيد. وبعد الانتظار اقسم اعضاء المجلس الاعلى اليمين وهم النواب: سمير الجسر، جورج عقيص، علي عمار، اغوب بقرادونيان، فيصل الصايغ، علي درويش، جورج عطا الله. والاعضاء الرديفون: رولا الطبش، سليم عون، علي عسيران. 

وتلي القسم «اقسم بالله العظيم ان اقوم بوظيفتي في المجلس الاعلى بكل اخلاص وامانة وان اصون سر المذاكرة وان التزم بكل اعمالي بكل صدق وشرف».

دردشة مع بري

وخلال انتظار وصول قضاة المجلس الاعلى لمحاكمة الرؤساء والوزراء، قال الرئيس بري: «فلندردش قليلا».

وردا على سؤال عن الانتهاء من اعمال الترميم في مجلس النواب، قال: «ان الشركات غير مستعدة للتخمين الا بالدولار، وانا شخصيا لا ارى دولة في العالم عملت مثل لبنان. لذلك انتقلنا الى مقاولين لبنانيين من اجل التخمين بالليرة اللبنانية. وقد انتهينا من ترميم القاعة العامة، ومن الآن ولغاية 15 يوما نكون قد وصلنا للسعر الادنى. كم من الوقت سوف يستغرق الشغل ونحن نعقد جلسات هنا في (قصر الاونيسكو) بسبب كورونا مع الحفاظ على التباعد».

وتمنى النائب انور الخليل على الرئيس بري اعطاء اهتمام خاص لغرفة الاعلاميين، لانها مركز الاخبار، متمنيا ان يعاد ترميمها وتنظيمها.

كما سأله النواب عن الموقع الالكتروني للمجلس المتوقف عن العمل، فأوعز الى احد الموظفين مستوضحا الامر.

وسأل النائب سليم عون عن ورشة العمل في مبنى مكاتب النواب، خصوصا وان هناك نوابا يقيمون خارج العاصمة وفي المناطق وبحاجة الى مكاتبهم. فرد الرئيس بري: «هناك مكتب لكل نائب ولا يوجد قريب وبعيد».

وعن الاضرار التي لحقت بالمجلس، قال بري: «ان التحقيق بيّن ان انفجار المرفأ هو الاكبر بعد هيروشيما».

وسئل عن الحكومة، فأجاب: «هناك وزراء من الزملاء النواب في هذا العمل، هذه ليست طريقة معارضة. وكل واحد حر».

وقد رفع الرئيس بري الجلسة حوالى الثانية عشرة ظهرا، وتلي المحضر وصدق.

لا جلسة تشريعية

وبعد ان افتتح جلسة تشريعية لمناقشة قانون العفو العام وما تبقى من اقتراحات قوانين كانت مدرجة على جدول اعمال الجلسة الاخيرة، تبين له فقدان النصاب. 

فسأل الرئيس بري: «من هي الكتل التي انسحبت من الجلسة»، فأجيب بأنها «القوات». فرد الرئيس بري: «قال بدن انتخابات نيابية مبكرة..أهلا».  ثم رفع الجلسة.

ولدى مغادرة النواب قاعة الجلسة تحدث النائب ​علي حسن خليل​ فقال: الى انه حتى ​الساعة​ لا يوجد نقاش حول ​الحكومة​ حتى يحصل التكليف، ودعا الى عدم استباق القضايا الدستورية وانتظار ​الاستشارات النيابية​ للتكليف، ونحن عبرنا عن موقفنا منذ الدعوة الاولى للاستشارات وقلنا اننا ضد التأجيل وان تأخذ الامور مجراها الطبيعي، واكد بان ​حركة امل​ ليست بأي حلف لا اسلامي ضد المسيحيين ولا اي حلف اخر.

واكد خليل ان كل الكتل مشاركة في الاستشارات النيابية الملزمة، وعليه الميثاقية موجودة.

وشدد على انه «الواجب اليوم يحتّم تحمّل المسؤولية باتجاه عملية التشريع، وكان سيصار لاستكمال عدد كبير من القوانين اليوم وكان يجب أن تكون هناك مشاركة للنواب».







أخبار ذات صلة

تونس.. حملة اعتقالات تطال 600 شخص أغلبهم «قُصّر وأصحاب سوابق»
الثلوج تلامس الـ1100 متر غدا.. متى ينحسر المنخفض الجوي؟
العراق قلقٌ من التوتر الأميركيّ الإيرانيّ.. ويتطلّع للعمل مع إدارة [...]