بيروت - لبنان 2020/10/20 م الموافق 1442/03/03 هـ

"لا ثقة " للحكومة الحالية والمنتفضون قالوا كلمتهم

حجم الخط

تأكيدا على رفضهم انعقاد جلسة "الثقة" غدا في المجلس النيابي نشط المحتجون في تحركاتهم اليوم على أكثر من صعيد حيث توجه عدد كبير من الباصات الى بيروت للمشاركة في التحركات الاحتجاجية يوم غد بهدف منع وصول النواب الى المجلس النيابي، هذا ويؤكد الثوار على أن تحركاتهم ستبقى سلمية وهم يصرون على أن لا تعقد الجلسة ولا تعطى الثقة لحكومة ساقطة من الأساس فالشعب طالب بحكومة مستقلة فإذا بها حكومة "مستشاري السياسيين" مما يعني أن السلطة الفاسدة لم تلتفت للشعب والذي خرج الشوارع منذ اكثر من ثلاثة أشهر.

طبعا الطقس الماطر والعاصف والمثلج لم يقف حجر عثرة في وجه المنتفضين والذين توجهوا بالعشرات منذ اليوم للمشاركة بكثافة في تحركات يوم غد، هذا وقام عدد من الثوار بإضاءة كلمة لا ثقة في ساحة النور كتأكيد على عدم موافقتهم على الحكومة الحالية والتي سيطلقون حملة اسقاطها في الشارع كما الحكومة التي سبقتها، كما وعملوا على توزيع ملصقات حملت كلمة لا ثقة على أصحاب السيارات المارة في شوارع المدينة، اذا الاستعدادات على قدم وساق للوقوف في وجه النواب الذين يتحضرون لمنح الثقة لحكومة حسان دياب والتي من المتوقع أن تحظى بثقة هشة من السياسيين ولا ثقة من المواطنين الذين يتخبطون بأوضاع اقتصادية مأساوية ، مما يمنحهم المزيد من الإصرار والتصميم على إسقاط الطبقة السياسية الحاكمة منذ سنوات والتي ساهمت في إيصال البلاد والعباد الى الهاوية.



أخبار ذات صلة

وزارة الصحة: تسجيل 1392 إصابة جديدة بكورونا و5 وفيات
حل جماعة الشيخ أحمد ياسين ..ماكرون يتوعد "الإسلام المتطرف"
اللواء ابراهيم في صحة جيدة