بيروت - لبنان 2020/10/22 م الموافق 1442/03/05 هـ

محاولات لإخماد " عروسة الثورة" من قبل مندسين حرقوا وكسروا محلات في محيط ساحة النور

حجم الخط

عاشت مدينة طرابلس ليل أمس حالة من الفوضى حينما قامت مجموعة من الشباب بالاعتداء على الأملاك العامة في منطقة الجميزات والتي تتفرع من ساحة النور، باعتبار أن مكتب للتيار الوطني الحر موجود ضمن احدى الأبنية في الشارع مما دفع مجموعة من هؤلاء الشباب بالاعتداء على المكتب الأمر الذي استوجب تدخلات سريعة لقوة كبيرة من الجيش اللبناني لمنعهم من التقدم باتجاه المكتب، وحينما لم يستجيب الشباب عمد الجيش الى اطلاق النار في الهواء بهدف تفرقة الجموع، فسقط عدد من الجرحى جراء الرصاص الحي والعصي مما أدى الى حالة من الهرج والمرج.

تجدر الإشارة الى ان مكتب للحزب القومي السوري موجود أيضا في الشارع وأفاد شهود عيان في المنطقة الى ان شباب الحزب أمس كانوا في حالة استنفار غير مسبوقة.
وصباحا بدأ أصحاب المحلات والمصارف والتي تم تكسيرها وحرق البعض منها بلملمة جراحهم وعلامات الغضب ظاهرة علو وجوههم، وأثناء عرض ما التقطته كاميرات التصوير وهي كثيرة في الشارع فان الشباب الذين قاموا بالتخريب كانوا ملثمين وقد عمدت القوى الأمنية الى أخذ التسجيلات من أجل البدء بالتحقيقات.

المحامي سامر ثمين صاحب احدى المحلات في المنطقة قال لموقعنا:"هي المرة الثانية التي يتعرض فيها مجمع طرابلس في منطقة الجميزات والمعرض للاعتداءات من خلال تكسير المحلات،وأمس تم تكسير وحرق المصارف والمحلات مما أشاع حالة من الخراب في الشارع، ونحن نتساءل عن الأسباب الحقيقية التي تقف وراء هذه الأعمال كما ونناشد الهيئة العليا للإغاثة بغية رفع الأضرار والتعويض علينا".

من جهته خالد زعرور صاحب شركة الأولى للعقارات قال:" بالأمس كنت أتابع عبر الكاميرات ما يجري في ساحة النور وإذ بي أتفاجأ بتهجمه على الشركة وتكسير زجاجها ومن ثم الأبواب والدخول الى المحل، كما ورأينا كيف ان فاعلي الخير من المواطنين الصالحين قد أخرجوهم من المحل باعتبار أنه ليس مصرفا كما يظنون أو يدعون، المهم تم تكسير الأبواب والزجاج والكاميرات، علمنا بأن الهيئة العليا للإغاثة قد تعمل على التعويض علينا، نحن اليوم نرفع الضرر عّن أرزاقنا وكلنا أمل بالتحقيقات التي ستتم بعدما باتت الصور بمتناول القوى الأمنية وبالطبع سندعي عليهم بعدما باتوا معروفين".








المصدر: "اللواء"


أخبار ذات صلة

جميل السيد: ستقدّم التسهيلات للحريري بعكس ما حصل مع السفير [...]
وصول نواب كتلة التنمية والتحرير إلى قصر بعبدا
النائب جميل السيد لم يسم أحداً لرئاسة الحكومة