بيروت - لبنان 2020/06/07 م الموافق 1441/10/15 هـ

مستشفى بشري تطلب الكف عن تداول الشائعات والمدينة دخلت الحجر الصحي بمؤازرة الجيش

حجم الخط

أوضحت إدارة مستشفى بشرّي الحكومي انه بعد إجراء عدّة دراسات لحالات الكورونا في بشرّي، تبيّن أنّها ليست جميعها من نفس المصدر . اذ هناك عدّة مصادر محتملة لوصول الفيروس الى المدينة.
واشار البيان أنه لغاية السّاعة لا أحد يستطيع طبِّياً أو علمياً تأكيد النّقطة صفر لبدء إنتشار الفيروس.

واعتبرت ادارة المستشفى ان بعض الإحتمالات تشير الى أنّ الفيروس أتى مع أحد المغتربين أو المسافرين من أهالي بشرّي أو السيّاح، أو أحد أبناء بشرّي القاطنين خارج المدينة أو أحد الزّائرين.

ونؤكد مجدّداً أنّ الحالة الإيجابية المُثبتة بتاريخ 26/03/2020، هي أوّل حالة مُثبّتة عبر فحص PCR وليست الحالة الأولى ولا يُمكن لأي أحد تحديد الحالة الأولى وكلّ ما يُحكى نضعه في اطار التّحليلات الشخصية.

وطلبت ادارة المستشفى في بيانها:

- وقف تداول الشّائعات عن مصدر العدوى ومساعدتنا على السّيطرة على الوباء من خلال الإلتزام التّام بالتّباعد الإجتماعي وتعليمات خلية الأزمة في المستشفى وكل الجّهات المُختصّة.

- المبادرة بالإتّصال بالمستشفى أو أي طبيب من بشرّي لإجراء PCR مجّاني في حال الإحتكاك بحالة معروفة أو في حال ظهور أيّة عوارض أخرى.

4- نُكرِّر أنّ كلّ المعلومات الطبِّية المتعلقة بالحالات والاصابات، تصدر حصراً عن إدارة مستشفى بشرّي الحكومي عبر رئيس مجلس ادارتها د.أنطوان جعجع أو مديرها ادغار لظم رحمة ولا علاقة للمستشفى بأي بيان يصدر عن أي طرف آخر.

الجيش اللبناني بدأ بإجراءات عزل بشرّي وإقفال الطرق

ومن جهة اخرى اوضح عضو تكتل الجمهورية القوية النائب جوزيف اسحق، "ان وزير الصحة حمد حسن نوّه بالخطة التي تتّبعها فعاليات القضاء لمواجهة تفشّي فيروس كورونا، منها القائمقام، اتّحاد البلديات، البلديات ومكتب القوات اللبنانية، واصفاً إيّاها بالمثالية والنموذجية لمواجهة الفيروس المستجدّ”.

ولفت الى "ان وزير الصحة اثنى على إستراتيجية مواجهة الوباء في بشري من خلال إجراء مسح شامل لمحيط الحالات المُثبّتة مخبرياً بإصابتها بكورونا من اجل إخضاع كل من خالط تلك الحالات لفحوصات سريعة تمهيداً لعزلها”.

واكد اسحق "ان البلديات تّتخذ الاجراءات اللازمة بالتعاون مع الاجهزة الامنية لجهة الطلب من سكان القضاء الالتزام بالحجر المنزلي لمدة اربعة عشر يوماً الى حين محاربة الوباء وحصر رقعة انتشاره”.

اما عن عزل قضاء بشري كإجراء احترازي لوقف تفشّي الوباء وهو ما ألمح اليه وزير الصحة منذ ايام بقوله "اننا قد نتّخذ قراراً بعزل بعض المناطق لمواجهة الفيروس”، أوضح اسحق "اننا مستعدون لاي خطة قد تُنفّذ، الا اننا اتّفقنا مع وزير الصحة بان ما نقوم به في القضاء هو أقرب الى عزل ذاتي، لذلك اثنى على الاجراءات المتّخذة لأنها تكفي لمواجهة انتشار الفيروس”

وقال، "نحن سنستمر بالاجراءات الوقائية التي بدأناها وسيتم تطويق الحالات الايجابية من خلال الفحوصات.

وأضاف، "تم الاتفاق مع الوزير حسن على المتابعة مع الخلية وبلدية بشري التي تقوم بواجبها على اكمل وجه كما بلديات المنطقة والاتحاد والقائمقام، ونأمل من خلال هذا التعاون ان نصل الى صفر حالة في القريب العاجل”.

واردف، "النائب جعجع على تواصل دائم مع وزير الصحة، ونؤكد معها موافقتنا على كل الاجراءات التي تتخذها وزارة الصحة، لان الحكومة والوزارة مسؤولتان مباشرتان عن الشعب وبالتالي اي اجراءات يتخذ هو لصالح الناس ونحن نلتزم به”.


أخبار ذات صلة

اصابة عسكريين نتيجة أحداث الأمس.. الجيش: البلاد اجتازت قطوعًا كاد [...]
لبنان بين الدول الـ 100 الأكثر أمانًا من «كوفيد 19».. [...]
نصيحة من الصحة العالمية بشأن «النرجيلة»