بيروت - لبنان 2019/12/08 م الموافق 1441/04/10 هـ

نبض الثورة ينتصر.. المستقل ملحم خلف نقيباً للمحامين

حجم الخط

فاز المحامي المستقل ملحم خلف بمزكر نقيب المحامين بـعدما حصد 2341 صوتا، وتزامن إعلان النتيجة مع هتافات داعمة للثورة عمت قاعة نقابة المحامين في بيروت، وعلت اصوات المحامين ابتهاجا وترحيبا بنقيبهم الجديد، معتبرين فوزه انتصارا جديدا للثورة.

واعلن النتائج نقيب المحامين السابق اندريه الشدياق الذي قال في كلمة له "بما أن نقابة المحامين من جملة مرتكزاتها التناوب الحكمي على السدة الأولى وعملا بتداول السلطة الولاية للنقيب الحالي إنتهت وأقلد الميدالية النقابية للنقيب ملحم خلف".

من جهته حيا نقيب المحامين الجديد خلف "عشاق الديموقراطية التي تتحلى بها النقابة".

و أضاف "نأمل بأن يكون مشهد العرس الذي عشناه اليوم ممتدا على الوطن بكامله، وبأن تدخل الديموقراطية لتجديد المؤسسات التي نريدها حصنا منيعا لتكون حماية للوطن والمواطن كما هي نقابة المحامين"، مشددا على أن "نقابة المحامين منذ مئة عام، كانت ولا تزال الحصن الاول للحريات".

وقال "نريد قيام دولة عادلة ونريدها أيضًا ألا تخشى من تداول السلطة ونؤمن أنّ نقابة المحامين هي رافعة الوطن".

واضاف "أمنيتي أن تعلموا أن النتائج هي نتائج بمنافسة وأهنئ جميع مع نافس وهذا سبب نجاح نقابة المحامين ونريد إعطاء نموذج للمواطن والنقابة إستمرارية".

من هو نقيب المحامين الجديد؟
تلقى علومه في مدرسة سيدة الجمهور. نال اجازة في الحقوق من جامعة القديس يوسف في بيروت، ثم تابع دروسه في جامعة مونبيلييه الفرنسية حيث نال درجة دكتوراه في القانون بموضوع"المعلوماتية القانونية وتطبيقها في مجال قانون الارث وفق الشرع الاسلامي" الذي تعمق به في جامعة الازهر في القاهرة.

سنة ١٩٨٩ عمل لدى المركز الوطني للابحاث العلمية في باريس ( CNRS-Paris)

متحدر من عائلة قانونيين رفدت الى المحاماة والقضاء العديد من ابنائها.

سُجل محاميًا متدرجًا في نقابة المحامين في بيروت ، في مكتب المحامي البروفيسور بايز الحاج شاهين ثم انتقل الى الجدول العام ممارسًا المهنة في مكتبه في بيروت.

انخرط في العمل النقابي منذ انتسابه من خلال تعيينه في لجان عدة داخل النقابة ومن خلال تكليفه بمهام عدة من قبل نقيب المحامين.

منذ ١٩٩٠، استاذ في كلية الحقوق والعلوم السياسية في جامعة القديس يوسف، كما يشارك في مناقشة اطروحات لمنح درجة دوكتوراه في القانون في جامعات لبنانية وفرنسية.

شارك عضوًا في لجنة تحديث القوانين لدى وزارة العدل وعضوًا في اللجنة الوطنية اللبنانية لدى الاكاديمية الدولية للقانون المقارن في لاهاي هولندا.

شارك في العديد من المؤتمرات القانونية الدولية كما نظم بعضها.

الى جانب اهتماماته المهنية والنقابية والاكاديمية: عمل في السنوات الثلاثين الماضية لتحصين السلم الاهلي والعيش معًا.

سنة ١٩٨٥، اسس جمعية "فرح العطاء" offre joie وطوّر اعمالها في لبنان والعراق والولايات المتحدة وفرنسا وفي دول عربية واوروبية عدة.

من مؤسسي مبادرة"معًا حول مريم" التي افضت الى تكريس ٢٥ اذار كيومٍ وطني جامع.

سنة ٢٠١٥،انتخبته الجمعية العمومية للامم المتحدة عضوًا في اللجنة الدولية القضاء على التمييز العنصري في جينيف، وسنة ٢٠١٧، انتُخب نائبًا لرئيس هذه اللجنة، تطوّع كمسعف في الصليب الاحمر اللبناني خلال فترة الاحداث الاليمة. له ابحاث عدة ومقالات تعالج مواضيع قانونية وثقافية وانسانية.

وجاء فوز خلف بمنصبه رغم تكتل أحزاب السلطة ضده، بالتزامن مع حراك شعبي غير مسبوق يعيشه لبنان منذ شهر، يسعى إلى تغيير جذري في النظام ورحيل الطبقة السياسية الحاكمة كافة.

إعداد "اللواء"


أخبار ذات صلة

المطران علوان: التحرش الجنسي هو أكثر ما تحاربه الكنيسة
جماعة ​رسالة حياة عن "بث الأفلام الإباحية": ما حصل أنّ [...]
الأناضول: وصول هنية والوفد المرافق له من قطاع غزة إلى [...]