بيروت - لبنان 2020/09/19 م الموافق 1442/02/01 هـ

مواد مشبوهة وادوية على شواطئ جبيل والبلديات تتحرك

حجم الخط

بعد وصول بلاغ للأجهزة الأمنية عن عبوة مشبوهة على شاطئ جبيل في محلّة الزيرة، حيث ميتم الأرمن "عش العصافير"، حضرت القوى الأمنية من سراي جبيل وتمَّت إزالتها من قبل خبير عسكري حضر إلى المكان.

وقد تبيَّن لاحقاً أن العبوة تستعمل لأقنعة الحماية من الغاز المسيل للدموع وهي تستعمل لأغراض عسكرية.

وأفادت المعلومات ان العبوة التي كانت تطفو على وجه المياه كونها تحتوي على أوكسيجين، قد أتت بها الرياح إلى شاطئ جبيل وربما هي من مخلفات انفجار مرفأ بيروت .

كما وعثر على شاطئ جبيل خلال الايام الخمسة الماضية على مواد أخرى تشكل خطرًا على المواطنين والبيئة.

وقد وضع رئيس بلدية بلاط عبدو العتيق قد وضع فريقاً متخصصاً لمراقبة الشاطئ ليكون على أهبة الإستعداد لمتابعة إزالة أي من هذه المخلفات.

وقد تدخّل في الموضوع مدير عام وزارة الصحة وطبيب قضاء جبيل كما كافة بلديات الساحل الجبيلي لتعقّب هذه المواد بدقة نظرًا لخطورتها. وتشدّدت البلديات منذ لحظة وقوع انفجار مرفأ بيروت بمراقبة وتنظيف الشاطئ.

كذلك رصد مواطنون قطع عائمة على المياه محاولين التقاطها أو الاحتفاظ بها الا ان الجمعيات البيئية حذّرت من لمسها أو استعمالها نظرًا لضررها على الصحة العامة.

وإلى جانب الأدوية، وُجدت أنواع من المواد الكيميائية المضرة بالصحة.

تفاجأ رواد الشاطئ الرملي في جبيل جبيل وبلاط، من وجود كمية من الأدوية ومخلفات أخرى قذفها البحر،

وقد وجدها هؤلاء خلال ممارستهم هواية المشي على الشاطئ الرملي.

وقد اوعز مدير عام وزارة الصحة العامة فادي سنان الى طبيب قضاء جبيل الدكتور وسام سعاده إلى الجهات المختصة ازالتها فورًا.


أخبار ذات صلة

المسماري: نأسف لتجاهل الأمم المتحدة الاتفاق الذي تم التوصل إليه [...]
المسماري: الميليشيات كانت تسعى إلى إعادة تصدير النفط لصالح بنك [...]
المتحدث باسم الجيش الليبي اللواء أحمد المسماري: فتحنا خط حوار [...]