بيروت - لبنان 2020/07/13 م الموافق 1441/11/22 هـ

هل ينسف سبت "ستة وستة مكرّر" إنجازات ثورة 17 تشرين؟

حجم الخط

مجددًا، يستحضر لبنان غداً معادلة 6/6 مكرّر، حيث سيكون الشارع اللبناني أمام "منازلة" بين تظاهرتين كان أعضاؤها "رفاق سلاح" في "ثورة تشرين"، لكن "الطابور الخامس" نجح في تفريقهم بعد أن أفرغ التظاهرة المركزية التي تأتي بعنوان "وصلنا عالأرض" من أهدافها التي تتركّز على الاحتجاج على الأوضاع الاقتصادية والمعيشية التي تُواجه المواطن اللبناني، وحوّرها نحو المطالبة بـ"نزع سلاح حزب الله" وتطبيق القانون 1559، في وقت تستعدّ فيه الولايات المتحدة الى فرض قانون "قيصر" على سوريا والذي سيطال لبنان وإن كانت الحكومة اللبنانية "لم تتبلّغ رسميًا بالقانون.

انفصال

 
وبالحديث عن تقارير ومعطيات وضعت على طاولة المجلس الاعلى للدفاع الذي انعقد امس قبيل جلسة الحكومة، تتحدّث عن تحضيرات لإثارة المشكلات وإحداث مواجهات وتوترات على الأرض، نجحت السلطة في تحجيم حجم المشاركة في التظاهرة، إذ أنه وفي الوقت الذي بدأت فيه التحضيرات اللوجستية في ساحة الشهداء للتحرّك المنتظر، أعلنت مجموعات كان من المفترض أن تُشارك في التظاهرة المركزية، انفصالها وتنظيم تحرّكات اليوم بشعارات مطلبية ومعيشية حصرًا.
 
ونظّم "حراك صيدا تنتفض" مسيرة انطلقت من أمام مصرف لبنان في المدينة الى ساحة ايليا، وردّد المتظاهرون شعارات مندّدة بتردّي الاوضاع الاقتصادية، وصرخات سبق وأطلقوها في "ثورة تشرين" من محاربة الفساد واستعادة الأموال المنهوبة والانتخابات النيابية المبكرة.
 
وفي النبطية، نظّم "حراك النبطية"، عصر اليوم، تظاهرة مطلبية تحت عنوان "الاعتراض على الأوضاع المعيشية والغلاء الفاحش وإسقاط منظومة الفساد والمطالبة بقضاء عادل واسترداد الأموال المنهوبة".
 
وكذلك في طرابلس، إنطلقت من ساحة النور مسيرة دراجات نارية وسيارات إستعدادًا للأنشطة والتحرّكات الشعبية المُقرّر القيام بها يوم غد السبت في مختلف المناطق اللبنانية. وجابت المسيرة شوارع الوسط التجاري بطرابلس ولاسيما شارع عزمي والمئتين وصولا إلى الميناء. وردد المشاركون في المسيرة بواسطة مكبرات الصوت الهتافات وشعارات الحراك الشعبي، منددين بتجاهل القضايا المطلبية، ودعوا إلى أكبر مشاركة شعبية في تظاهرات الغد، وسط تدابير امنية مشددة من قبل القوى العسكرية والأمنية.
 
مرحّبة بما اسمته "الانفصال"، وصفت مصادر مقرّبة من "حزب الله" التظاهرة المركزية بـ"المشبوهة"، خصوصاً أن أبرز "المُحرّضين" للنزول الى الشارع رئيس حزب "الكتائب" النائب سامي الجميل و"حزب سبعة"، معتبرة أن "ما يحصل يؤكد أن هناك فرزاً لكل الذين يشاركون بالتحرّكات التي تُنظّم بإسم ثورة 17 تشرين، ما يعني ان تظاهرة الغد لن تكون بالأهمية التي يُروّج لها".

القوى الأمنية جاهزة
 
واستدراكًا لأي "توترات محتملة" بين الشارعين، أكد المدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء عماد عثمان أنّ قوى الأمن على "جهوزية تامة للتعامل مع أي مواجهات او توترات"، بينما طالب رئيس الحكومة حسان دياب من القضاء والمدعي العام التمييزي مواكبة الأجهزة الأمنية والتعاون معها لجهة توقيف المتورّطين إن كانوا في السابق أو متورّطين جدداً يثبت ضلوعهم في أعمال الشغب. كما ركّز على ضرورة تركيز الأجهزة الأمنية على الأمن الإستباقي قبل غد، لإحباط أي مخطّطات لزعزعة الاستقرار في مهدها.

قانون "قيصر"
 
إلى ذلك، وقبيل أيام من اجتماع اللجنة الوزارية المكلّفة دراسة "قيصر" المزمع عقده الاثنين المقبل، التي ستنظر بتأنٍ بالتأثيرات المحتملة للقانون على لبنان وعلى العلاقات مع سوريا، أكد مصدر دبلوماسي رفيع لـ"المركزية"  أن لبنان "لم يتبلّغ رسميًا بقانون "قيصر"، لكنه اطلع على جوانبه كون القانون لا يعنيه مباشرة بل يتعلق بسوريا"، نافيًا أن "يكون هناك اي ارتباط ما بين قانون قيصر وتحرّك لبنان نحو الدول الأعضاء في مجلس الأمن للتجديد لليونيفل سنة اضافية في أواخر آب المقبل، والتمسّك بميزانية اليونيفل من دون تخفيض والتي يبتّ بها مجلس الأمن خلال الشهر الحالي".

تراكمات خط سياسي
 
ووسط هذه الأجواء السياسية المشحونة، اعتبر رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، خلال استلامه "مشروعًا وطنيًا للانقاذ" يهدف إلى الخروج من الأزمتين الاقتصادية والمالية الراهنتين، من قبل وفد "الهيئة اللبنانية للانقاذ"، أن "أول خطوة لانقاذ لبنان تكون بمكافحة الفساد عبر نص القوانين والتشريعات التي تسهل ملاحقة الفاسدين، أيًا كانوا"، معتبرًا أن ما يحصل اليوم هو بسبب "تراكمات خط سياسي معين، نتحمّل وزره ونتائجه".

صندوق النقد واجتماع عاشر
 
اقتصاديًا، عقد الوفد المفاوض اللبناني برئاسة وزير المالية غازي وزني اجتماعه العاشر مع صندوق النقد الدولي بحضور مدير عام الجمارك اللبنانية بدري ضاهر، ومدير عام الشؤون العقارية والمساحة جورج معراوي. وتمحور الاجتماع حول الإصلاحات التي تُنفّذ في المديريتين المذكورتين أعلاه وسبل تفعيل أدائهما، على أن تستكمل المشاورات نهار الإثنين.
وفي السياق، علمت قناة "ال بي سي" أن اجتماعاً بعيداً عن الأضواء ضمّ اليوم وزير المال غازي وزني ورئيس لجنة المال النيابية ابراهيم كنعان وعدد من النواب مع ممثلين عن مصرف لبنان وجمعية المصارف ولجنة الرقابة على المصارف لتوحيد الأرقام والمقاربات وتوزيع الأعباء. وقد اتفق على متابعة التواصل في اليومين المقبلين لمحاولة احداث خرق قبل الاثنين.  وعلمت الـLBCI أن تقارباً قد تمّ في عدد من النقاط الذي سيعرض في اجتماع لجنة المال والموازنة المرتقب الاثنين المقبل.

أخبار سارة من بشري
 
ومع ارتفاع أعداد المصابين بفيروس "كورونا" الى 1312 حالة مع تسجيل 6 اصابات جديدة اليوم بانخفاض ملحوظ عن أمس الذي سجّل 50 اصابة، برزت أخبار سارة من بشري التي أعلنت طيّ صفحة الفيروس، مع شفاء جميع الحالات التي تمّ تسجيلها في السابق.


أخبار ذات صلة

جريدة اللواء 13-7-2020
حشد بشري كبير، احتجاجاً على قطع الكهرباء، والأزمات المفتوحة، يخترق بشارة الخوري باتجاه الحمراء (تصوير: محمود يوسف)
بيروت منكوبة بالتقنين.. وفيتو أميركي على الكهرباء السورية!
ترامب يضع كمامة علناً للمرة الأولى (أ ف ب)
كورونا حول العالم: تزايد أعداد الإصابات