بيروت - لبنان 2020/10/22 م الموافق 1442/03/05 هـ

وزير الصحة في طرابلس بعد تفشي فيروس كورونا فما هي الخطوات المقبلة؟؟

حجم الخط

إستقبل محافظ الشمال القاضي رمزي نهرا في مكتبه في سراي طرابلس وزير الصحة العامة في حكومة تصريف الاعمال الدكتور حمد حسن، يرافقه مستشاره الدكتور ادمون عبود، رئيس دائرة المستشفيات والمستوصفات في الوزارة الدكتور هشام فواز، مدير المستشفى الحكومي في طرابلس ناصر عدره، وعرض حسن ونهرا اخر المستجدات في موضوع تفشي الوباء، في طرابلس، في حضور رئيس اتحاد بلديات الفيحاء حسن غمراوي، رئيس بلدية القلمون طلال دنكر، أمينة سر غرفة إدارة الكوارث والأزمات في الشمال القائمقام إيمان الرافعي، عضو الغرفة القائمقام ربى شفشق، رئيس مصلحة الصحة في الشمال الدكتور جمال عبدو، رئيس قسم في المحافظة لقمان الكردي، مسؤول الصليب الاحمر في الشمال روجيه بافيتوس، نائب ممثلة المفوضية السامية لشؤون اللاجئين في لبنان UNHCR ايمانيوال حينياك، مسؤولة قسم الحماية في منظمة UNHCR يورون براندفول، وعدد من مدراء المستشفيات الحكومية والخاصة في الشمال التي تستقبل مرضى الكورونا.

وبعد ذلك، عقد اجتماع موسع في قاعة الاستقلال في السراي، وبحث خلاله كيفية الحد من انتشار فيروس كورونا في طرابلس وسائر الأقضية الشمالية، والإجراءات المتخذة للمعالجة والوقاية من تفشي الوباء.

حسن شكرا خلال مؤتمر صحافي عقده بعد الاجتماع ، المحافظ نهرا على جهوده ومتابعته للحد من انتشار فيروس كورونا في طرابلس وكل الشمال، فضلا عن مساعدتها البلديات والمنظمات الحكومية والدولية التي تعنى بمساعد مرضى كورونا، واكد الوزير حسن أنّ " الوضع الصحي في طرابلس وفي كل المناطق اللبنانية دقيق وبحاجة الى الوعي التام من جميع المواطنين، ومن واجب الدولة حماية المجتمع بأمنه الصحي، مع التمني من المجتمع التجاوب مع تعليمات وزارة الصحة والتقيد بوضع الكمامات والنظافة والارشادات الصادرة عن الحكومة"، وشدد حسن على ان التكامل بين القطاع العام والقطاع الخاص ضروري ويسهم في الحد من تفشي الوباء، وقال:" اشكر المحافظ نهراعلى تنظيم هذا الاجتماع ودعوة كل الأطراف الفاعلة المؤثرة بموضوع كورونا، واشكر المستشفيات الخاصة والحكومية على مساندتهم لأهلهم وتحملهم مسؤولياتهم ، وعلى استعدادهم لرفع الجهوزية خاصة من ناحية اسرة العناية الفائقة والأسرة العادية لاستقبال مرضى كورونا، ونشكر uncr التي تبقى الى جانب المناطق المحتاجة في ظل الوضع الاقتصادي والأزمة المالية التي يمر بها لبنان ، واريد ان اشكر المبادرات من قبل بعض مدراء المستشفيات خاصة الحكومية فهم يقدمون اقتراحات تحويل مستشفى لمرضى كورونا ونحن سندعمهم ، وكما كانت وما زالت المستشفيات الخاصة ام الحكومية ركائز اساسية النظام الصحي اللبناني".

اضاف:" كما ونشكر الصليب الاحمر اللبناني الشريك الأساسي لاسعاف المرضى ، وأطلب لاهلنا في الشمال ان يأخذوا الامور بجدية واقول لكل من يشكك او يستهين بموضوع وباء كورونا ان الامر ليس سهل وهناك الكثير من الاصابات وللاسف هناك عدد من الوفيات ، من هنا اطلب ان يتم اتباع الاجراءات الاحترازية والوقائية على محمل الجد ، فكل قوانين التعبئة والطوارئ ليست مهمة بحانب اتخاذنا الاجراءات بجدية مطلقة ويجب ان نكون مسؤولين عن حياة أحبائنا وان لا ننقل لهم العدوى ".

تابع:" التوعية مهمة ، واهلنا في الشمال هم مسؤولون وحريصون على صحة اهلهم، ونحن ندعم ذلك بشتى الطرق، فساعة الحقيقة دقت ويجب ان نكون حازمين ونتشارك في المواجهة".

وردا على سؤال قال:" الخطة التي وضعت من قبلنا في الوزارة في موضوع دعم الدواء ستستمر لاخر السنة الحالية واعتقد مع تشكيل الحكومة الجديدة سيكون هناك متسع من الوقت لاعادة النظر ببعض القراراا المتسرعة والتي ترهب الناس بأمنهم الصحي بسبب تصاريح اعتقد يجب اعادة النظر فيها واعادة تدقيق وتحمل مسؤولية، ولن نسمح ان يكون هناك لعب باسعار الدواء او بانعدام توفر بعض الادوية الضرورية في سوق الادوية".

وختم:" شكلنا لجنة في وزارة الصحة العامة قوامها عدد من الاخصائين المشهود لهم بنجاحهم ومهارتهم في المختبرات الطبية ، ونقيبة المختبرات الطبية عينت رئيسة لهذه اللجنة، ورغم ذلك ما زال هناك تشكيك بنتائج الفحوصات ولكن هناك جهد وتدقيق واسع في هذا المجال لذلك يجب ان لا ننجرف مع الاشاعات او في الدعايات المسيئة ، ونعم يمكن ان يكون هناك فحص خاطىء من اصل 800 فحص ناجح، وعلينا جميعا المتابعة وعدم الانجرار الى الكلام غير الدقيق وتظهير الصورة السيئة، وان حصل اي خطأ بنتائج الفحوصات، فيعود الامر الى حالة المريض.

بدوره اثنى نهرا على كل عمل وجهد يقوم به الوزير حسن، واصفا اياه بانه من انجح الوزراء في الحكومة، بدءا بإعادة الثقة الصحية بين الدولة والمواطنين، ومتابعتها الميدانية لكل شاردة وواردة، وقال: من المفترض ان يلتزم الجميع بالاجراءات الوقائية، من وضع كمامات والنظافة العامة والابتعاد الاجتماعي، ونحن والبلديات والادارات الرسمية وقوى امن داخلي نتخذ كل الاجراءات لجماية المواطنين، ونعمل جميعا لتوعية الناس والزاهم بالتقيد بتعليمات وارشادات وزارة الصحة العامة للحد من انتشار فيروس كورونا الخطير الذي بدا بالتكاثر والانتشار في طرابلس وبعض المناطق الشمالية، ونتمنى ان لا يصبح هذا الوباء خارج عن السيطرة ، لذلك يجب ان لا نبقى على الوتيرة ذاتها، التي كنا عليها سابقا، لذلك نطلب من الجميع الالتزام واتباع الارشادات الصحية، ونحن نتابع مع معالي الوزير كل الامور الميدانية، وهو يتجاوب معنا بكل ما نطلب ولا يقصر ابدا مع طرابلس او مع اي منطقة شمالية.

اضاف:" من الضروري ان يلتزم كل مصاب بالحجر الصحي ، ونشدد ونطلب الالتزام التام ، وسنكون بالمرصاد لكل المخالفين وسنقمع اي شخص يشكل خطرا على المجتمع ككل ".

وختم:" وزارة الصحة تقدم كل الدعم لغرفة العلميات في ادارة الكوارث، ونحن على تواصل دائم مع معاليه، وكلمة اخيرة للامانة وزارة الصحة اداؤها جيد جدا وشكرا لمعالي الوزير على جهوده ومتابعته الحثيثة لهذا الموضوع الخطر جدا على حياة الناس.

وفي ختام الجولة قدم الوزير الحسن الى المحافظ نهرا عشرة الاف Mask ليتم توزيعهم على بلديات مدن الفيحاء، وعلى الفور سلم نهرا رئيس اتحاد بلديات الفيحاء حسن غمراوي محتويات الشاحنة ليقوم بدوره بتوزيعها على البلديات الاربع طرابلس، الميناء، البداوي والقلمون.


أخبار ذات صلة

طالوزيان: هناك اختلاف بالرأي مع تكتل «الجمهورية القوية» حول تسمية [...]
جهاد الصمد: سميت الحريري لأن المرحلة تقتضي تجاوز الخلاف السياسي
طالوزيان: أسمي الرئيس سعد الحريري لتشكيل الحكومة