بيروت - لبنان 2019/07/23 م الموافق 1440/11/20 هـ

وصية البطريرك صفير الحفاظ على العيش المشترك وان يدفن في بكركي

والترتيبات البروتوكولية شبه جاهزة لاستقبال مليونية المشيعين

حجم الخط

بات من شبه المؤكد ان الرؤساء الثلاثة سيتقدمون مليونية المشيعين جنازة المثلث الرحمة البطريرك مار نصر الله بطرس صفير يوم الخميس المقبل .هذا وتتحضر كل المناطق لانشاء وفود شعبية للحج الى بكركي ابتداء من صباح الاربعاء على ان تكون قمة الحضور الرسمي والشعبي عند تلاوة صلاة الجنازة وتورية البطريرك صفير الثرى .واشار طبيب البطريرك الياس صفير ان للبطريرك صفير ترك وصيّتان اولهما ركزت ان يحافظ اللبنانيون على العيش المشترك والثانية ان يكون مثواه الاخير في مدافن سيدة بكركي.
الا ان القوات اللبنانية اصدرت بيانا باسم نائبي بشري ستريدا جعجع وجوزف اسحق تمنت فيه ان يكون مثوى البطريرك الاخير في الديمان على مشارف وادي قنوبين المقدس .
في حين بادر زعيم المختارة رئيس حزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط بدعوته أهالي الجبل أيضاً للزحف الشعبي على بكركي إكراماً لرجل الاستقلال الإستثنائي.
هذا وينتظر وصول وفد فاتيكاني رفيع بطلب من قداسة البابا فرنسيس .
وعلى وقع الحدث تستكمل بكركي برهبةٍ وحزنٍ التحصيرات لاستقبال جثمان بطريرك الاستقلال مار نصرالله بطرس صفير صباح الأربعاء.
وفيما تتواصل الترتيباتُ لمواكبة الجثمان في الصرح البطريركي بتفاصيلها الصغيرة والكبيرة من المنتظر أن يشهد لبنان يوم الأربعاء المواكب لجثمان الراحل الكبير تحرّكاً شعبيا تاريخيا.
وأعلنت اللجنة المتابعة لترتيبات التعازي برنامج الأسبوع الأليم، داعيةً اللبنانيين الراغبين بالتعزية بالبطريرك الراحل التوافد طوال الأسبوع منذ صباح الإثنين حتى مساء الجمعة. وقد أُرجئت مراسم الجنازة الى يوم الخميس في انتظار الوفود القادمة من الخارج لاسيما الوفد الرسمي الآتي من الفاتيكان للتعزية، بعدما تمّ إبلاغ الكرسي الرسولي بواسطة السفارة البابوية في لبنان وكذلك بسبب إصرار بكركي على ضرورة أن يُسجّى الجثمان أقلّه خلال ٢٤ ساعة إكراماً لهالته الجليلة.بكركي أعلنت أنها ستضع باصات عدة بتصرف المؤمنين الراغبين بالمشاركة في مراسم الجنازة في مواقف محدَّدة للسيارات ستعلن عن نقاطها لاحقاً ومنها ساحة الملعب البلدي في جونية، وذلك تسهيلاً لنقلهم الى بكركي للمشاركة في مراسم الجنازة المهيبة يومَ الوداع والذي أرادته يوماً تاريخياً لا يُنسى يشهد عليه الللبنانيون الوطنيّون.
وبدأت التحضيرات لتصنيع ٧ آلاف قبعة تتوسطها صورة البطريرك الكبير سيخلعها المؤمنون إجلالاً واحتراماً للجثمان فور وصوله الى الصرح الأحب الى قلبه...
خلية نحل روحية وإعلامية في بكركي للاطّلاع على تفاصيل ترتيبات الأيام الحزينة المقبلة .
سبعة آلاف كرسي تجهّز بكركي لوضعها في الباحة الخارجية للصرح على أن يُثبَّت المذبح أمام المدخل الخارجي مباشرة مثلما كانت الترتيبات للإحتفال بالذبيحة إبان الزيارة التاريخية للبابا بينيديكتوس السادس عشر الى لبنان ... على أن يُسجى الجثمان في الكنيسة الداخلية للصرح... ومن المتوقع أن تكتظ الساحات ومنافذ الطرقات الساحلية المؤدية الى بكركي.


أخبار ذات صلة

ترامب مهنئا جونسون برئاسة وزراء بريطانيا: سيكون رئيس وزراء عظيما
بوريس جونسون يعد بإتمام خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بنهاية [...]
السودان.. توافق بين قوى الحرية والتغيير والجبهة الثورية على التمثيل [...]