بيروت - لبنان 2020/07/11 م الموافق 1441/11/20 هـ

31 مرشحاً للهيئة الإدارية لإتحاد العائلات البيروتية

اللقاءات تتكثَّف وتردّد «بيت الوسط» يزيد المعركة غموضاً

جانب من لقاء العائلات في مطعم «بيتي كافيه»
حجم الخط

اقفل يوم السبت الماضي باب الترشح لعضوية الهيئة الإدارية الجديدة لاتحاد جمعيات العائلات البيروتية، للانتخابات المقررة اجراؤها في 28 من الجاري.

ومع انتهاء مهلة الترشح تسارعت وتيرة اللقاءات والاتصالات من قبل المرشحين والمعنيين، حيث من المرجح ان ترتفع وتيرتها خلال هذا لأسبوع كون تردّد «بيت الوسط» ولغاية تاريخه في اتخاذ الموقف يزيد المعركة غموضاً، حيث خريطة التحالفات لم تتضح بعد وإن بصورة أولوية تتجه إلى لائحتين متنافستين في حال عدم حصول توافق.

وعلمت «اللواء» من مصادر متابعة للانتخابات ان «بيت الوسط» لم يحسم موقفه لجهة دعم أي مرشّح وانه يعتبر انه على مسافة واحدة من كل المرشحين.

وأوضحت المصادر المتابعة: ان «بيت الوسط» تلقى اتصالات من بعض العائلات أعربت فيها على ضرورة ضخ دم جديد للهيئة الإدارية الجديدة افساحاً في الجال امام كل العائلات المنتسبة إلى الاتحاد وضرورة عدم اعتماد التمديد والتجديد لأن كل العائلات تضم كفاءات ومتحمسة للاضطلاع بدورها في خدمة بيروت وان تهميشها قد يدفعها لسحب عضويتها من الاتحاد.

اللقاءات والاتصالات

وعلى صعيد اللقاءات سيقوم عضو الهيئة الإدارية المرشح الكابتن عماد حاسبيني بزيارة «بيت الوسط» ولقاء الرئيس سعد الحريري بعد ظهر اليوم لاستطلاع الموقف النهائي كونه سبق وان خاض الانتخابات السابقة على رأس لائحة.

وفي إطار اللقاءات فقد أقام عضو الهيئة الإدارية للاتحاد المرشح المحامي ماجد دمشقية ترويقة صباحية أمس في مطعم «بتي كافيه» حضرها 65 شخصية من أبناء عائلات الاتحاد ومرشحيها حيث جرى التداول باستحقاق انتخابات الاتحاد، وقد ألقى المحامي دمشقية كلمة أكّد فيها على وحدة الاتحاد وسبل حفظ حقوق بيروت وابنائها متطرقاً إلى الأوضاع الصعبة التي تمر بها العاصمة خصوصا ولبنان عموماً.

المرشح عضو الهيئة الإدارية المحامي حسن عفيف كشلي باشر اتصالاته للوقوف على رأي العائلات والمرشحين والتشاور معهم لإنجاز الانتخابات بما يضمن ضخ دم جديد لتفعيل عمل الاتحاد في المرحلة المقبلة.

المختار فوزي الناطور عضو الهيئة الإدارية الأسبق وجه كلمة إلى عائلات الاتحاد جاء فيها: «تزامناً مع ذكرى 14 شباط، الذكرى الأليمة التي نفتقد فيها الرئيس الشهيد رفيق الحريري اردت ان اوجه كلمة إلى اخواني في اتحاد جمعيات العائلات البيروتية للتأكيد اننا كنا وما زلنا نسعى على الدوام إلى التوافق في كل استحقاقات الاتحاد ومنذ تأسيسه أي منذ 23 سنة وخصوصاً مع المعنيين والمسؤولين وأصحاب الكلمة المسموعة لإرساء الوحدة والإلفة لتجنب الاتحاد أي خلاف وانقسام بين العائلات وهو الواجب في ظل الظروف التي تمر بها بيروت ولبنان عموماً، والتي تقتضي تكثيف الجهود مع رموز الاتحاد الاصليين وبذل الجهود الإيجابية ليبقى الاتحاد والحصن المنيع للحفاظ على بيروت وحقوقها».

وختم المختار الناطور: «علينا ان نرفع شعاراً واحداً، يُؤكّد على اتحاد واحد وعائلة واحدة متماسكة للوصول إلى لائحة واحدة تضمن كل المتحمسين لخدمة بيروت مع تطبيق قوانين الاتحاد وإلا سيكون لنا موقف صريح وربما مؤلم لتصويب الأمور».

بورصة المرشحين

بعد ان أُقفل باب الترشح يتبين انه تقدّم 32 مرشحاً لعضوية الهيئة الإدارية للاتحاد للفوز بـ18 مقعداً وهم:

محمّد الكستي، يسرا التنير، عماد حاسبيني، سليم المدهون، طلال عضاضة، هيام كريدية، حسن كشلي، خليل دندن، رشيد كبي، محمّد الكردي، عبدالله درويش، باسم نعماني، زياد الناطور، كمال غلاييني، سعاد جنون، سامي بليق، مروان زنهور العرب، محمد عفيف يموت، مروان رمضان، مايا هشام نصولي، اسامة محيو، عفيف جارودي، عبد الله شاهين، محمّد عفيفي، نور الدين قباني، سامر فاكهاني، عماد مدور، عبد الرحمن الحوت، ماهر رحم، ماجد دمشقية، نسيمة الطبش ومحمّد عبد القادر سنو.

ولاحقاً سحب المرشح عضو مجلس بلدية بيروت عبدالله درويش طلب ترشحه، وكان اللافت عدم ترشح بشار شبارو، فيما لم يتمكن المحامي محمّد بالوظة من التقدم بطلبه في المهلة المحددة، بسبب العارض الصحي الطارئ الذي ألمّ بوالدته. أي ان عدد المرشحين أصبح 31 مرشحاً سيتم دراسة طلباتهم لجهة استيفائها الشروط المطلوبة وفي حال قبولها يتم تعليقها على لوحة الاتحاد وتوزيعها على الأعضاء الذي يحق لهم التصويت وهو بواقع ثلاثة أعضاء من كل عائلة سددت اشتراكها.



أخبار ذات صلة

جريدة اللواء 11-7-2020
11-7-2020
وزير الأشغال ميشال نجار ورئيس الميدل إيست محمد الحوت ومندوب شركة «إيرباص» في مقدمة المشاركين باستقبال الطائرة الجديدة (تصوير: طلال سلمان)
اتهام الطبقة السياسية بالاستعداد لحرق لبنان!