بيروت - لبنان 2018/06/24 م الموافق 1439/10/09 هـ

تجارتهم أهم من حرية الوطن..!

حجم الخط

تمّ اكتشاف مخبأ الرئيس العراقي صدام حسين بسبب خيانة أحد مرافقيه, وطمعه بالمكافأة المليونية الضخمة التي خصصتها القوات الأميركية, لمن يُدلي بمعلومات عن مكان وجوده.
وتم القبض على رمز الثورات الشعبية في أميركا اللاتينية تشي غيفارا بوشاية من راعي أغنام، وعندما سُئل عن سبب الوشاية برجل قضى حياته في الدفاع عن حقوق الفقراء والمغلوب على أمرهم, أجاب بكل بساطة: كانت اشتباكاته مع الجنود تروّع أغنامي..!!
في مصر, تم الحكم بالإعدام على بطل مقاومة جيوش نابليون محمد كريم بعد وقوعه في الأسر. إلا أن القائد الفرنسي الأشهر أحضره إليه وقال له: يعزّ عليّ أن أعدم رجلاً دافع عن بلاده ببسالتك, ولا أريد أن يذكرني التاريخ بأنني أعدمت أبطالاً يدافعون عن أوطانهم, ولذلك عفوت عنك مقابل عشرة آلاف قطعة من الذهب, تعويضاً عمّن قتل من جنودي..!
فقال له محمد كريم: ليس معي ما يكفي من المال, ولكن أدين التجار بأكثر من مائة الف قطعة من الذهب..! فسمح له نابليون بمهلة لتحصيل ديونه, وذهب إلى السوق لتحصيل ديونه وهو مُكبّل بالأغلال ومحاط بجنود الاحتلال, وكله أمل فيمن ضحى من أجلهم من أبناء وطنه, فلم يستجب له أحد من التجار, بل اتهموه أنه كان سبباً في دمار الإسكندرية وتدهور الأحوال الاقتصادية. فعاد إلى نابليون خالي الوفاض, فما كان من الأخير إلا أن قال له: ليس أمامي إلا إعدامك ليس لأنك قاومتنا وقتلت من جنودنا, بل لأنك خاطرت بحياتك مقابل أناس جبناء تشغلهم تجارتهم عن حرية الوطن..!
مَن يقول أن التاريخ لا يُعيد نفسه, ولو بأشكال وألوان ومناطق مختلفة!!



أخبار ذات صلة

هدر ناري من دون حسيب أو رقيب!
مساعدات ميركل صيْد جديد للفساد..؟
ماذا يبقى من أوهام شعارات القوة..؟