بيروت - لبنان 2018/08/20 م الموافق 1439/12/07 هـ

حديث خليجي حول تهديد إيراني!

حجم الخط

جاءني صديقي الخليجي، وهو من عشّاق بلد الأرز، ويتابع أخباره الكبيرة والصغيرة، وبيده نسخة من تصريح قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني، وبدا مسترسلاً في حديث متشعّب وطويل، سأحاول تلخيصه بخطوطه العريضة:
كلام الجنرال الإيراني قاسم سليماني عن حصول محوره على ٧٤ مقعداً نيابياً في الانتخابات اللبنانية الأخيرة، ليس مجرد إعلان سياسي لمن يهمه الأمر، إقليمياً ودولياً، بل هو رسالة قوّة وعرض عضلات، تنطوي على تهديد ووعيد، يتجاوز مفعوله الحدود اللبنانية، ويُصوّب على مواقع المواجهة المحتدمة بين المحور الإيراني والجانب العربي في أكثر من بلد عربي في المنطقة.
ما يجري في سوريا بين الروس والإيرانيين لا يحتمل التكهن والتحليل، لأن تطوراته اليومية، والتي وصلت إلى حد المواجهة النارية المباشرة بين الطرفين، لم تعد تحتاج إلى اجتهاد من هنا، أو تفسير من هناك، والكلام الروسي المتكرر عن ضرورة خروج القوات الأجنبية من الأراضي السورية، والردود الإيرانية المنفعلة عليه، تشير إلى أن احتمالات الاشتباك الروسي - الإيراني تقترب من ساعة الواقع، مع كل ما تحمله هذه التوقعات من تداعيات مكلفة على الجانب الإيراني، الذي يخوض حرباً أخرى مع إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، التي تستعد لفرض «عقوبات غير مسبوقة» على طهران، على حدّ قول المسؤولين في البيت الأبيض والكونغرس الأميركي!
وإذا أضفنا نتائج الانتخابات العراقية التي جاءت لصالح التيار العراقي الوطني والعروبي بقيادة السيد مقتدى الصدر، والخسارة المدوّية للأحزاب المتحالفة مع طهران، وتتلقى تعليماتها من الجنرال سليماني شخصياً، تكتمل أمامنا الصورة المتصدّعة للسياسة الإيرانية في المنطقة، خاصة بعدما ذهبت جهودها ورهاناتها في اليمن أدراج عاصفة الحزم التي شنها التحالف العربي بقيادة السعودية، لتخليص الدولة اليمنية من اغتصاب الحوثيين للسلطة الشرعية، وطرد الحكومة الدستورية ورموزها من المقرّات الرسمية في صنعاء!
كلام سليماني، على خلفية تلك الوقائع، يعني أن إيران لن تتورّع عن زج لبنان في معركتها المفصلية في سوريا والعراق واليمن، للدفاع عن نفوذها المتداعي في المنطقة، والتصدّي لمحاولات إخراجها من سوريا والعراق، وإلحاق الهزيمة النهائية بحلفائها الحوثيين في اليمن!
وختم صديقي كلامه الساخن بالسؤال: هل انتم في لبنان مستعدون لمثل هذه السيناريوهات الإيرانية الدهماء؟ 



أخبار ذات صلة

عدادات المولدات: إساءة لصورة الرئيس
كيف نستفيد من حوار المواقع..؟
لماذا سبقونا بفوارق فلكية..؟!