بيروت - لبنان 2019/08/24 م الموافق 1440/12/22 هـ

حلم يطير...

حجم الخط

اليوم شكرت ربي انني لا املك طائرة خاصة... لأضع في داخلها ذاتي... وطني ومن يشبهني... وعيون الحيرانين... و.... 

اليوم شكرت ربي بعد رمضان كريم حافل بمناقشة موازنة تقشفية ستطال ذوي الحاجات الخاصة المسؤولين من ارباب الدولة... وهم في ظلال رحمة رب العباد... التاركين امرهم لخير العطاء... موازنة مدروسة مرت  على التدخين الممنوع في الأماكن المغلقة بموجب القانون... وبالصدفة مطاعم بلادي كلها أماكن مفتوحة... مرت لتفرض ضريبة رمزية يدفعها من يأخذ نفساً عميقاً... واللبناني في السرور يدخن وفي النكد يدخن... والنرجيلة برأيي اختراع شرق أوسطي بامتياز... ساحب للأحلام والأوهام... 

مرت على الزجاج المعتم... الحاجب للرؤية وليترك الأحلام تغرد... و...مرت على السلاح كما يقال... 

اليوم شكرت ربي وشعرت بالاطمئنان... اذ يوجد من يفكر عنا... ومن يحمل همومنا... من يدعو لنا... بدوام الحال مع انه من المحال... اليوم شكرت ربي ودعوت لمن لا طاقة له... وممن لا طاقة عنده وهم كثيرون في بلادي... ينتظرون اجترار الأحلام أحلام اختزلت في بنود ومناقشات... فكيف بالإمكان إيقاف التوظيف... والشباب الى أين؟؟ والفرص أمامه نادرة والكل يعرف الأحوال... ففرص العمل مقسومة عامودياً وأفقياً ما بين عاطل عن العمل... منتظر فرصة عمل... راكض وراء واسطة داعمة... عمل بجهد... عمل بلا جهد... و... انتظار و...هجرة تسرق وميض الأحلام...

اليوم شكرت ربي في نهار رمضاني طويل... يحمل في طياته رائحة الرحمة... ان هناك من يفكر عن الشعب اللبناني بأكمله... ومن يفكر بوقف الهدر وهناك من يختنق من رائحة نفايات في حر لاهب... يسبح في بحر نظيف... يأخذ حمام شمس على املاك خاصة عامة بحرية... ينتظر... والانتظار اصبح عادة بليدة في بلادي... 

اليوم شكرت ربي انني لا أملك طائرة خاصة تدعوني لترك البلد... فالأمل حلم في البال...




أخبار ذات صلة

جريدة اللواء 24 - 8 - 2019
الرئيس عون يُرحّب بالوزير التركي أوغلو في قصر بيت الدين (أمس) (تصوير: دالاتي ونهرا)
مصرف لبنان قادر على إستيعاب صدمة تراجع التصنيف
أوجاع التحول من الفوضى إلى الانتظام