بيروت - لبنان 2019/11/21 م الموافق 1441/03/23 هـ

الحرائق تحت السيطرة.. والأعمال تتواصل لإخمادها وتبريدها

مشهد الأرض المحروقة في المشرف
حجم الخط

بعد جنون الحرائق التي طالت نيرانها مختلف المناطق اللبنانية أمس الأوّل وأتت على الأخضر واليابس ولم توفّر الحجر والشجر وبذلت معها الجهود المكثفة بالامكانيات المتواضعة لتضاف إليها نعمة الأمطار تمّ السيطرة على معظمها.

وشهد يوم أمس تركيزاً على محاصرة الحرائق بشكل نهائي وتبريدها بعد تجدد بعض الحرائق وبشكل محدود في بعض المناطق وخصوصاً التي شهدت حرائق كبيرة.

فمنذ ساعات الصباح أمس تجدد حريق مزرعة الضهر وقرنة الحمرا ودقون وكفرمتى والمطيلب وبعورتة بسبب سرعة الرياح حيث تدخلت الطوافات لاخمادها.

وقد أكدت قيادة الجيش في بيان لها ان وحدات الجيش والقوات الجوية بالإضافة إلى الطوافات القادمة من الأردن وقبرص تقوم بأعمال إخماد الحرائق ومنع تجددها في مزرعة يشوع وملتقى النهرين وداريا وبعورتا.

تجدد الحرائق ونشوب أخرى طال أكثر من منطقة، فقد نشب حريق في منطقة المرج - حمانا أتى على مساحات من الأعشاب اليابسة والاشجار الحرجية.

وقد اندلع حريق عند تخوم مجدل سلم باتجاه القيسية، حيث تمكن عناصر من الدفاع المدني (مركز السلوقي) التابع لاتحاد بلديات جبل عامل وبالتعاون مع مركز الدفاع المدني في قبريخا ومساندة البلدية والمتطوعين من اخماده.

سلسلة حرائق شهدتها المناطق الشمالية حيث اندلع حريق في محلة وادي الكفور في رجال الأربعين في اعالي الضنية وكذلك في بلدات البقيعة والقرقف ومشتى حمود ودير دلوم وخراج القموعة وضهر ليسنية ووادي خالد وبينو حيث تمت السيطرة على معظمها.

كما اندلع حريق في بلدة يانوح اخمدته فرق الإطفاء في قرطبا.

انحسار رقعة الحرائق سمح للمعنيين بتفقد المناطق التي طالتها الحرائق.

أمين الهيئة العليا للاغاثة اللواء الركن محمّد خير أكّد انه يتم احصاء الاضرار التي نتجت عن الحرائق بالتعاون مع الجيش اللبناني والتي ستحال إلى مجلس الوزراء، كاشفاً ان الجالية اللبنانية وبالتعاون مع السفارة في غانا أكدت استعدادها لتشجير الغابات والاحراج المتضررة.

وفي سياق متصل بالحرائق فقداعلنت المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي عن توقيف أشخاص تسببوا بحرائق في بلدات بعبدات والمعوش - طريق الروس وزفتا وأن التحقيق معهم جارٍ وأن التحقيقات بشأن الحرائق مستمرة لتحديد إذا كان هناك من مفتعلين أو متسببين بها.

وفي الإطار نفسه طالب وزير العمل كميل أبو سليمان بتحقيق جدي لمعرفة أسباب الحرائق ومحاسبة أي مسؤول عنها.

الوزير السابق مروان شربل وفي حديث إذاعي رجح بنسبة 90٪ ان يكون هناك أشخاص مندسون افتعلوا الحرائق.

بدوره طلب وزير العدل البرت سرحان من النائب العام التمييزي القاضي غسّان عويدات تحريك النيابات العامة في المناطق اللبنانية كافة خصوصاً تلك المعنية بمناطق الحرائق بغية فتح تحقيقات في الملابسات والأسباب.

تصوير: جمال الشمعة وطلال سلمان


ما بقي من سيارة محترقة في الدامور


جسم غريب في منطقة الحرائق في الدبية


دخان الحرائق حاضر في ضهر المغارة


الأهالي يتابعون عمل الطوافات في محيط جامعة بيروت العربية


اللون الأسود مسيطراً على أشجار الدبية


أخبار ذات صلة

الغاء حفل الاستقبال في قصر بعبدا لمناسبة الاستقلال بسبب الظروف [...]
الرئيس بري يلتقي وزير الدفاع في عين التينة
"استرداد الأموال المنهوبة" قيد الدرس.. وهذا موعد الجلسة المشتركة