بيروت - لبنان 2019/06/17 م الموافق 1440/10/13 هـ

«النمنوم» حشرات صغيرة تهاجم طرابلس .. ليست مؤذية ولا تلحق الضرر بالناس

حجم الخط

وكأنه، كان ينقص مدينة طرابلس حشرات «النمنوم» بغية تعكير صفو حياتها، فهي لم تكد تتنفس الصعداء من تداعيات العمل الارهابي الذي لحق بها عشية عيد الفطر السعيد، حتى اصطدم أهاليها عشية ليل السبت وطيلة نهار الأحد بغزو كبير لحشرات «النمنوم» الطائر والذي اجتاح الشوارع والمنازل والمقاهي، ما أدى الى حالة ارباك في صفوف المواطنين الذين شعروا بوجود هذه الحشرات بكثرة حتى ان البعض منهم تعرض للسعاتها.

المواطن، والذي كان قد ناشد بلدية طرابلس ضرورة التدخل السريع بهدف القضاء على هذه الحشرات، استجاب لطلبه اتحاد بلديات الفيحاء والذي يضم بلديات طرابلس الميناء البداوي والقلمون، حيث بدأ عمال ورش الطوارئ برش المبيدات واتخاذ التدابير لمكافحة هذه الظاهرة والتي تكاثرت بفعل الأمطار التي تساقطت في غير موسمها، ويمكن القول بأنه وخلال فترة ما بعد ظهر الأحد، بدأت ظاهرة انتشار «النمنوم» تخف في سماء المدينة بشكل تدريجي لتعود الحياة الى طبيعتها بعدما التزم المواطن المنزل هرباً منها.

رئيس لجنة العمل الاداري في بلدية طرابلس الدكتور باسم بخاش أشار الى ان «ورش البلدية قامت، وورش اتحاد بلديات الفيحاء، برش كمية كبيرة من المبيدات، كما وتم متابعة العمل منذ ساعات الصباح الأولى، ليس فقط في طرابلس، وانما المناطق المجاورة أيضاً، والبلدية تقوم بواجبها مع العلم بأن هذه الحشرات والتي أطلق عليها اسم «النمنوم» ليست كذلك، انما هي حشرات صغيرة جداً ليست مؤذية ولا تلحق الضرر بالناس ولا تشكل أي خطر على حياتهم بيد انها وللأسف الشديد ولدت حالة من الهلع عند المواطنين والكل خاف وعلت الصرخة بسبب الكميات الكبيرة مما اضطرنا لمكافحتها».

وتابع: «بسبب أحوال المناخ انتشرت هذه الحشرات، والتي لا نعلم إن كانت ستعود، مع العلم بأن النصيحة وجهت لنا كبلدية لعدم مكافحتها بيد ان خوف الناس اضطرنا لاتخاذ التدابير، وسنبقى على أتم الجهوزية في حال عودتها».

أستاذ علوم الحشرات في كلية الزراعة والخبير في الحشرات الطبية والنباتية الدكتور عبدالله الطرابلسي قال: «ما تعرضنا له في الشمال وبعض المناطق في البقاع هو نتيجة ظروف جوية قاسية نتج عنها ظهور الفراشات بالملايين، كما وظهور الخنافس السوداء والتي تمت مكافحتها بالرغم من أهميتها وافادتها للمجتمع، واليوم ظهر «النمنوم» لكن في الحقيقة ما شاهدناه لا علاقة له «بالنمنوم» والذي يأتي على الشجر، هذه الحشرات ربما أتت من عكار بنتيجة البرد والأمطار في المرتفعات، وهي لا تلحق الضرر والأمراض بالناس، هي فقط حشرات بحجم 1 ملم، برأيي من الخطأ رش المبيدات بهذه الكمية الكبيرة والتي من شأنها أن تلحق الضرر بحياة المواطنين كونها تنقل مواد مسرطنة».

أضاف: «خلال يومين ستنتهي الأزمة كونها حشرات ضعيفة والعدو الطبيعي لها من الحشرات ربما مات أو تمت مكافحته بطريقة ما، هي لا تلحق الضرر ولا علاقة لها بالانسان نهائياً كما البرغش والصراصير والبق والبراغيت، هي حشرة طبيعية وجدت بنتيجة ظروف جوية خاصة أدت الى تكاثرها».



أخبار ذات صلة

التحكم المروري: تعطل مركبة على جسر الكولا
طُرُق نفسية للإسترخاء فى ٥ دقائق
غرفة التحكم المروري: قتيل و22 جريحاً في 13 حادث سير [...]