بيروت - لبنان 2020/05/31 م الموافق 1441/10/08 هـ

بلدية جبيل تتشدّد بشأن المصارف والسباحة والمطاعم والوافدين

حجم الخط

أصدر رئيس بلديّة جبيل-بيبلوس وسام زعرور تعميماً، طلب فيه من جميع مدراء فروع المصارف اللّبنانيّة الموجودة في جبيل، تنظيم أدوار الزبائن خارج المصرف عبر توزيع أرقام تسلسليّة عليهم، إضافة الى توزيع كمّامة لكلّ شخص لا يضعها.

وطالب بوضع معقّم لليدين (Hand Sanitizer) إلى جانب كلّ صرّاف آلي (مثبّت على الحائط) ليتمكّن كلّ شخص من تنظيف يديه قبل وبعد لمس الأزرار أثناء إجراء العمليّات المصرفيّة.

وتمنى على العملاء، ترك مسافة آمنة بين بعضهم البعض أو الانتظار في سيّاراتهم، وخصوصاً مع ارتفاع درجة حرارة الطقس لحين يأتي دورهم بحسب الرقم، واستخدام المناديل الورقية للضغط على أزرار الصرّاف الآلي ثم التخلص منها فورًا، وتعقيم أياديهم قبل وبعد القيام بالعمليات المصرفيّة، إضافة إلى عدم التزاحم أمام ماكينات الصراف الآلي وذلك لتجنّب الإحتكاك مع الآخرين وبالتّالي حماية أنفسهم وغيرهم من احتمال انتشار "الكورونا"، وإلّا ستضطرّ الشرطة البلديّة إلى اتّخاذ الإجراءات القانونيّة بحقّ المصارف.

واعتبر زعرور التشدّد في اتّخاذ هذه الاجراءات ولزوم تطبيقها، ليس سوى ضرورة للحدّ من انتشار الوباء وحفاظاً على السّلامة العامّة.

كما أصدر رئيس بلديّة جبيل تعميماً، طلب فيه من كلّ الأشخاص الوافدين في رحلات الإجلاء الاستثنائية المخصّصة للّبنانيّين المغتربين، العائدين إلى جبيل وحبوب، التزام الحجر المنزلي لمدة ١٤ يوماً وعدم مخالطة أشخاص آخرين، حتى ولو جاءت نتيجة فحوصاتهم المخبرية (بي سي آر) سلبيّة، وإلّا ستضطرّ البلديّة إلى اتّخاذ الإجراءات القانونيّة بحقهم وفق المادّة ٦٠٤ من قانون العقوبات والتي تنصّ على ما يلي:
"من تسبّب عن قلّة احتراز او إهمال او عدم مراعاة القوانين في انتشار مرض وبائي عوقب بالحبس حتى ستّة اشهر، واذا أقدم الفاعل على فعله وهو عالم بالأمر عوقب بالحبس من سنة الى ٣ سنوات".
وطلبت من كلّ شخص إعادة الفحص المخبري (بي سي آر) بعد انتهاء مدّة الحجر، ورفع النّتيجة النّهائية إلينا، والإفادة خلال ٢٤ ساعة كحدّ اقصى.

ووضعت البلدية خطّاً ساخناً بتصّرف المواطنين ٧٠٢٩٢٦٢٨ أو الاتصال بمسؤول لجنة الصحّة الصيدلي الدكتور خالد اللقيس ٠٣٢٨٦٠٩٨
ودعا رئيس البلديّة المواطنين إلى تفهّم الإجراءات المتخّذة لأنها جزء من التدابير والجهود التي يقوم بها مكتب الصحّة في البلديّة للحدّ من انتشار وباء كورونا في المدينة.‏‎
واعلنت البلدية بالسماح باستقبال المواطنين في أحواض السّباحة المزوّدة بمادة "الكلور" من الساعة ٥ صباحاً وحتى ٦ مساءً، على أن تبقى الأندية الرياضيّة والخارجيّة والشواطئ العامّة مقفلة، كما تُمنع السّباحة في البحر لأسباب طبيّة، ويمنع التجمّع على الكورنيش البحري وفي الحدائق العامّة وصالات الرّياضة الدّاخلية. كما يُمنع التجوّل بين السّاعة ٧ مساءً والسّاعة ٥ فجراً من كلّ يوم، مع الإبقاء على تقييد حركة السّيارات والشّاحنات والدرّاجات الناريّة بحسب أرقام لوحاتها بالمفرد أو المزدوج.

‏‎وتشدّدت بلديّة جبيل في الالتزام بالقرار، وطلبت من جميع أصحاب المؤسسات والمواطنين الكرام التقيّد بالشّروط الصحيّة الوقائيّة، وإلّا ستضطرّ الشرطة البلديّة أن تتخذ الإجراءات اللازمة بحقّ المخالفين في مدينة جبيل.
هذا وسمحت بلدية جبيل بخدمة التوصيل إلى المنازل (Delivery) منذ التوقيت المحدّد لفتح المؤسسات المطعميّة وحتى الساعة السادسة مساءً، مع الإلتزام بالشروط والإرشادات الوقائية الصادرة عن وزارة الصحّة العامة.

المصدر: "اللواء"


أخبار ذات صلة

«الرعب الروسي» في أميركا
«الكونغرس» يحذر: قدرات القوات البحرية الصينية قد تتفوق علينا
البرلمان النمساوي
بعد ألمانيا.. النمسا تحظر «حزب الله» وواشنطن ترحب