بيروت - لبنان 2019/03/26 م الموافق 1440/07/20 هـ

فيضان الرملة البيضاء يكشف عن فضيحة ويستفزّ بلدية بيروت

المجرور قرب «الإيدن باي» مسدود بالباطون ومطالبات بمحاسبة الفاعلين

حجم الخط

كتب يونس السيد:

كشفت الأمطار الغزيرة التي تساقطت أمس وتسببت بفيضانات في الرملة البيضاء ومناطق أخرى في بيروت عن فضيحة لا يمكن السكوت عنها.
فقد غرقت جادة الرئيس الشهيد رفيق الحريري في الرملة البيضاء وبعض الشوارع في منطقة رأس بيروت بمياه الأمطار الممزوجة بالمياه الآسنة نتيجة تشابك شبكتي الصرف الصحي ومياه الأمطار، وكذلك نتيجة السّد المتعمد للمجرور الرئيسي الذي يصب في البحر قرب «الإيدن باي» بالباطون وبالتالي عدم تصريفه للمياه والتسبب بفيضان لم تشهده منطقة الرملة البيضاء في السنوات الماضية، مما يطرح تساؤلات عن الأسباب الحقيقة لحقيقة ما حصل أمس ومن يقف ويحمي الفاعلين والمتسببين الذين اقدموا على سّد المجرور بالباطون.
كما يطرح أيضاً تساؤلات حول عمل المتعهدين لتنظيف وتسليك شبكة المجاري وعن أعمال الرقابة البلدية على أعمالهم؟
طوفان الأمس استدعى تدخلاً سريعاً للمعنيين في بلدية بيروت، حيث حضر رئيس مجلس بلدية بيروت المهندس جمال عيتاني بتوجيه من الرئيس سعد الحريري برفقة القوى الأمنية والآليات وفرق الاشغال إلى الموقع المعتدى عليه قرب «الإيدن باي» وبوشرت أعمال الحفر لتسليك شبكة المجاري وحل المشكلة القائمة.
الأعمال المكثفة التي جرت في الموقع واكبه إلى جانب المهندس عيتاني النائبان نزيه نجم وآغوب ترزيان ومستشار الرئيس الحريري فادي فواز، وقد استدعت الحادثة عقد جلسة طارئة استثنائية لمجلس بلدية بيروت الذي اتخذ قراراً طلب فيه من الإدارة اجراء تحقيق مفصل ومحاسبة الفاعلين.
بدوره محافظ مدينة بيروت القاضي زياد شبيب كلف المعنيين في بلدية بيروت بإجراء تحقيق فني وهندسي تمهيداً لاتخاذ التدابير المناسبة وتحديد المسؤوليات لمحاسبة المتسببين والمقصرين.

عيتاني
رئيس مجلس بلدية بيروت المهندس جمال عيتاني أوضح لـ«اللواء»: المشكلة ان خط المجرورالاساسي ما زال متشابكاً مع خط صرف مياه الأمطار، وبانتظار إنجاز محطة تكرير الغدير المفروض ان يصب المجرور قبل «الإيدن باي»، وهذا المجرور وجدناه مسدوداً بالباطون وهناك من اقفله عمداً مانعاً تصريف مياه المجاري ومياه الأمطار إلى البحر وهو سبب الفيضانات التي حصلت اليوم(أمس) والمجلس البلدي كان اتخذ قراراً بإنشاء خط واصل البحر وخصوصاً في الرملة البيضاء.
أضاف عيتاني: وقد طلبنا فتح تحقيق لمعرفة من اقفل خط المجاري ومحاسبة ومعاقبة من غطى هذا العمل، وبتوجيه من الرئيس سعد الحريري حضرنا إلى المكان ونعمل على تكسير الباطون لإعادة فتح المجاري وإزالة المخالفات.
وختم عيتاني: ليس هناك تقصير في عمل بلدية بيروت، فصيانة شبكة تصريف الأمطار جرى تلزيمها ولكن هناك تعدٍّ على الشبكة وسنعقد جلسة استثنائية لبحث هذا الموضوع واتخاذ القرار المناسب بملابسات التعدّي والإجراءات الكفيلة لتلافي تكرار ما حصل.
شبيب
من جهته، محافظ مدينة بيروت القاضي زياد شبيب كلّف دائرة المراقبة في مصلحة الهندسة في بلدية بيروت بإجراء تحقيق فني وهندسي في أسباب فيضان مياه المجاري في الرملة البضاء ورأس بيروت والاشرفية وسائر احياء بيروت، تمهيداً لاتخاذ التدابير المناسبة بعد تحديد المسؤوليات.
الجلسة الاستثنائية للمجلس البلدي
ومساء أمس، عقد مجلس بلدية بيروت جلسة استثنائية برئاسة المهندس جمال عيتاني مخصصة لبحث الفيضانات التي حصلت في الرملة البيضاء وقد قرّر المجلس البلدي الطلب من الإدارة اجراء تحقيق مفصّل بخصوص طوفان المجاري في مدينة بيروت وخصوصاً في جادة الرئيس الشهيد رفيق الحريري بعدما تبين انه قد جرى سّد المجرور بالباطون.
كما طلب المجلس التحقق من هوية الأشخاص الذين اقدموا على هذه الأعمال والشركاء والمقصرين توصلاً لمحاسبتهم عن طريق الادعاء عليهم امام المحاكم المختصة وإنزال أشدّ العقوبات بهم وعلى ضرورة ان تقوم الإدارة فوراً بإزالة التعدّي الحاصل.
(تصوير: محمود يوسف)


أخبار ذات صلة

الخارجية العراقية: قرار ترمب بشأن الجولان يتعارض مع القانون الدولي [...]
عون أمام الجالية اللبنانية في روسيا: نعمل للخروج من الحالة [...]
سكاي نيوز: تأجيل عودة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو من [...]